المؤلفات

الثقافة الإسلامية

الصفحة الرئيسية

 

متن الكتاب 

المقدمة 

انطلقت مسيرة الإسلام ورفعت رايته باتجاه الآفاق الرحبة من بين زوايا المسجد فكان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ومن بعده أميرالمؤمنين علي(عليه السلام) يتخذه كمقر للقيادة ومركز للعمليات ومؤسسة ثقافية وإعلامية وهكذا كان لهذا التاسيس الشريف أن يأخذ المسجد إمتداده المشرف ومن ثم الحسينيات بعد واقعة الطف فأصبحت مراكزاً لنشر الوعي الإسلامي وساحات علمية تتخرج من بين أعمدتها وأروقتها مئات العلماء وآلاف الطلبة.. ولم تقتصر رسالة المسجد والحسينية على هذا فقط بل مثـــــّـلا مواقع اخرى اجتماعية وسياسية وقضائية، ومن ذلك جاءت معاداة السلطات الجائرة للمسجد والحسينية لانهما شكـّـلا خطراً على سلطات الدولة في بعض العصور لتعلق المسلمين بها وارتباطهم الوثيق بتعليماتهما ويوجز سماحة الامام الشيرازي (دام ظله) في هذا الكراس رسالة المسجد والحسينية كمؤسسات حضارية قادرة على إعادة بناء وعي الامة وتنمية إمكانية المسلم مستخدماً لغة الأرقام في تبيان قدرتها على التغيير، ويؤكد سماحته على اعتماد الوسائل الحديثة في هذه العملية لتواكب التطور الحضاري بما تمتلكه من عوامل تقبل للادوات الحضاريــة على عكس الــمؤسسات في الاديان الاخرى التي لازالت مغلقة أمام ركب التطور.

ويسجل سماحته نقاطاً محددة لكيفية الاستفادة من المسجد والحسينية مستعيناً بالشواهد التاريخية الواردة في ذلك وأهمية رعايتها الكافية لتحقق رسالتها الدينية والحضارية في حياة الأمة الإسلامية.

القطع: صغير

عدد الصفحات:40

عدد الطبعات:5

سنة الطبع: 1414 هـ /1994م