المؤلفات

 الثقافة الإسلامية

الصفحة الرئيسية

 

 

تصلنا في الآونة الأخيرة بعض الصيحات من هنا وهناك تنشد ما راح يصطلح عليه بحوار الحضارات، أو حوار الثقافات.. تجيء هذه الدعوات من قبل بعض المفكرين والباحثين سواء في العالم الإسلامي أو خارجه رداً على أطروحة الصدام بين الحضارات وحتمية النزاع بين الثقافات، بغية عقد المصالحة والجلوس على مائدة الحوار وصولاً إلى سبيل أمثل للتعايش والتفاعل بين كافة الأمم والشعوب..

ولكن ومن خلال ما نشهده من إصرار أعداء الإسلام على التعامل بمنطق الصراع وفرض السيطرة الفكرية والثقافية فضلاً عن الهيمنة السياسية والاقتصادية، وتمهيداً لأسلوب الحوار والتفاهم بين الحضارات يتعين البدء بعملية دراسة واستقصاء لأسباب الركود والجمود الذي قد آلت إليه حضارتنا الإسلامية في مقابل غيرها من الحضارات.. وما يمكننا من درء هذا التوقف أو التراجع الحضاري من علاجات ناجعة وحلول صحيحة.

ولغرض توجيه أنظار أبناء الأمة الإسلامية نحو نقاط الخلل وحثهم على مواصلة المسير في الطريق القويم المرسوم من قبل الله عزوجل يقدِّم الإمام الشيرازي كراسه الموسوم (طريقنا إلى الحضارة)، والذي يسلط الضوء فيه على أسباب التخلف عند المسلمين، وكيفية العودة بهم إلى واقع التقدم والازدهار، ومن ثم يؤكد على أن الحوار والتفاهم هما الأسلوب الأمثل والحل الأفضل لقضية الحضارات، وأن مشروعية التقدم الذي تحوزه بعض الحضارات على بعض، لا تتم إلا من خلال اتباعها لمنطق الحوار والنقاش غير المنحاز..

 

المقدمة

 

من أسباب التخلف

 

دعائم الحضارة الإسلامية

 

السطحية.. عدو الحضارة

 

كيف تورث الحضارات 

 

 

 

القطع: متوسط

عدد الصفحات: 32

عدد الطبعات:1

سنة الطبع: 1420 هـ /2000م