المؤلفات

 الثقافة الإسلامية

الصفحة الرئيسية

 

 

إن تقدم أي أمة منوط بمدى إستعداد شعبها للعمل الجاد والمنظم في رسم سياسات خاصة تأخذ على عاتقها مسؤولية الأصلاح بمعناه العام ومن ثم التوجه إلى ايجاد أسباب التقدم باعتمادها على النخبة العاملة التي تمتلك الدراية الكافية والخبرة اللازمة لإدامة عملية النهوض والقيام بأعباءها، وللمؤسسات الدور  

  المقدمة

 

   تنظيم المؤسسات في القطاع الزراعي

 

   الاستثمار التجاري

 

   المؤسسات المالية

الرئيسي في هذه العملية حيث تقوم بتنظيم هيكلية الاقتصاد والسياسة والاجتماع والأخذ بالوسائل الحضارية لتقدم المجتمعات، ولعبت المؤسسات الإسلامية دوراً فاعلاً في نهضة المسلمين الأولى، وما أن أصاب الأهمال هذه المفاصل المهمة في المجتمع الإسلامي، حتى تحول هذا المجتمع إلى الحالة التي جرت عليه الويلات وجعلته عرضة للفقر والتردي الثقافي وأنضواءه تحت مظلة الاستعمار الشرقي والغربي.

وهذا الكراس (ااستمرار المؤسسات الإسلامية) يسلّط الضوء على أهم المؤسسات في الإسلام وإعادة برمجة هذه الهياكل بحيث تصبح قادرة على الدخول في عملية الصراع الذي يحكم عالم اليوم من عولمة المؤسسات وبروز الأنماط الغريبة على مجتمعنا الإسلامي والتي لا يمكن مقاومتها وصدها إلا بامتلاك الوسائل المتكافئة معها الامر الذي لا يتحقق دون نهضة حضارية إسلامية شاملة.

القطع : متوسط
عدد الصفحات : 48
عدد الطبعات : 1
سنة الطبع : 1415 هـ / 1994 م