المؤلفات

 الثقافة الإسلامية

الصفحة الرئيسية

 

 

من أهم العوامل التي تكمن وراء إنهيار الحضارة وهدم أركانها هو الجهل..

ولم تنهض أمة من الأمم إلا عبر العلم الذي ينتشل الشعوب ويرفعهم الى مصاف أهل التقدم والحضارة، فهذا الأسلام قد جاءت أولى قواعد آياته تحت على العلم بقوله تعالى (اقرأ باسم ربك الذي خلق) ليُرسي أولى قواعد الحضارة الاسلامية التي ملأت أنجازاتها آفاق الأرض ويحدثنا التاريخ عن النهضة العلمية والثقافية التي امتدت عدة قرون في حين كانت عواصم العالم المتحضر الآن تحت مايطلقون عليه في تاريخهم بـ(العصور المظلمة).

وبعد الانتكاسات التي حلت بالعالم الاسلامي نتيجة استبداد الطغاة وتفريطهم بالدولة الاسلامية فقدت هذه الحضارة بريقها شيئاً فشيئاً لتنهشها أنياب موجات 

    المقدمة 

 

    الفصل الأول:  اجراءات للعودة إلى الإسلام

 

    الفصل الثاني:   نشر الثقافة الإسلامية

 

    الفصل الثالث:  إحياء الفكر الإسلامي أساس النهضة

 

    الفصل الرابع:  نشر الإسلام بالوسائل الاعلامية والدعائية

 

    الفصل الخامس:  التنمية والتخطيط للنهضة الثقافية

 

    الفصل السادس:  الوعظ الاجتماعي والديني المكثف

الجهل التي وفدت عليها من كل صوب.. ويكفي أن نذكر حادثة الغزو المغولي والذي من ضمن ما خلّف أن نهر دجله قد اصطبغ بلون الحبر من كثرة الكتب التي ألقيت فيه..

وتحاول الامة الاسلامية النهوض مرة أخرى غير أنها تتخبط في الكيفية التي تقوم على أساسها هذه النهضة، ولا شك أن دور العلماء اساسيا فيها ولابد من اتباع خططهم النهضوية التي يطرحونها.

وقد كتب سماحة الامام الشيرازي (دام ظله) الكثير في التخطيط لقيام النهضة الاسلامية، وهذا الكتاب هو خطة ثقافية تنموية لأحياء الحضارة الاسلامية والنهوض بأعبائها لإعادتها الى الحياة مرة اخرى...  

 

القطع: متوسط

عدد الصفحات: 144

عدد الطبعات :1

سنة الطبع: 1420 هـ / 1999م