المؤلفات

 التاريخ

الصفحة الرئيسية

 

ليس من العدل أن نحكم على فكرة أو نظرية أو حقيقة تاريخية دون الإطلاع عليها وتفهمها تفهماً واعياً. وهل يقبل العقلاء هذا النوع من الحكم؟ وهل يعد منطقياً سلب شيء عن أمة كاملة دون أية دراية وإحاطة؟ إذاً ما هو الحل لهذه الاشكالية؟ وكيف يتمكن من نصب نفسه حكماً أو مطلعاً على حقيقة ما أو نظرية أو... أن يحكم بجزم أو اطمئنان حول هذا الموضوع أو ذاك.إذاً فلابد من التفحص كسبيل يمكّن الإنسان من تعقب الحقيقة مع الإنصاف في الحكم. لكن التتبع ليس بالأمر الهين وخصوصاً المسائل التاريخية لما تعرض لـــــه

    مقدمة المؤلف

 

    الفصل الأول

 

    الفصل الثاني

 

     الفصل الثالث

 

     الفصل الرابع

 

     الفصل الخامس

التاريخ من تحريف أو لما تعرضت له المصادر من حوادث أشهرها حرق وإتلاف مكتبة بغداد في العصر التتري المغولي، لكن ذلك لا يمنع من التتبع والوصول إلى الحقائق ولو بصورة إجمالية.

وقضية التمدن الإسلامي من القضايا التي هي محل الأخذ والرد والهجوم والدفاع بين معاند محارب لتاريخ الإسلام وحضارته أو جاهل به. وبين منتم إليه مدافع عنه عارفاً بواقعه. ولكلٍ وجهة نظر.

وكتاب (من التمدن الإسلامي) عرض عام لما كان من التمدن الإسلامي في أغلب جوانبه. وقد تم عرض قضية التمدن بصورتين مختلفتين لاختلاف أزمنتهما وما يقارن هذه الأزمنة من الحضارات والعادات السائدة فأحدهما عرض لتاريخ العرب قبل الإسلام وأشهر المدن حضارةً في تلك الحقبة الزمنية. ثم عرض للتاريخ الإسلامي منذ صدر الرسالة حتى نهاية العصر العباسي. وما كان في تلكم العصور وما تداخل معها من حضاراتٍ أخرى وما سبّب من تطور أو انحسار فيها. كما عرض الكتاب سلوك حكام العصور الإسلامية الثلاثة. مع بيان أسباب تحول الحكم عبر هذه العصور، والتشعبات والانقسامات وتعدد الآراء وكثرة الأحزاب المعارضة، ودخول غير العرب من الموالي وأهل الذمة في كيان السلطة خصوصاً في العصرين (العباسي والأموي). ثم التعرض لاتساع هذه الدولة وحدودها شرقاً وغرباً، والحضارات والمدن تبعاً لذلك التوسع عند وصول المد الإسلامي إليها، كدولة الفاطميين في مصر ودولة الأندلس. والتعرض للآداب الاجتماعية في العصر الإسلامي الأول إلى أيام الخلفاء الأربعة، والعصر الأموي، والنظام الاجتماعي في العصر العباسي وطبقات الناس فيه. وآخر القول إن كتاب (من التمدن الإسلامي) جمع في طياته خلاصة التمدن الإسلامي الذي سجله التاريخ الإسلامي فمع الكتاب...

القطع : كبير

عدد الصفحات: 408

عدد الطبعات :1

سنة الطبع : 1397 هـ /1977م

تحميل نسخة الكتاب كاملة