المؤلفات

 التاريخ

الصفحة الرئيسية

 

 ضمت كتب التاريخ الإسلامي بين دفاتها أحداثا وصورا مشرقة وأخرى معتمة جمعت بين نقائضها فرائد الحكمة و جواهرها ودلائل العبرة و مواعظها وقد صيغت هذه الأحداث قصصا تناقلتها الأجيال، و كلما تقادم الزمن عليها وصم فصولها بالتمييز، وفرز محاسنها باعتبارها التاريخ الحقيقي للمسلمين، بينما ظهرت معايب هذا التاريخ على شكل نقاط سوداء شوهت بعض صفحاته، وبعد هذه القرون المتطاولة وجد المسلم نفسه أمام خيار الابقاء على هذا التاريخ والترحم على صالحه و طالحه أو محاولة إعادة كتابته و اجراء عملية تشذيب على كل ما هو دخيل عليه ونقده، وكتاب ( فاعتبرو يا أولي الأبصار) ينتهج الخيار الثاني بعرض الوقائع التاريخية الإسلامية بشقيها وتسليط الأضواء النقدية عليها بحيث يجد القارئ المسلم نفسه أمام حتمية اختيار هذا الأسلوب، ويركز الكتاب على القصص المروية عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) و أمير المؤمنين عليه السلام باعتبارهما يمثلان المصدر الإسلامي المعتمد بينما يأخذ الدور السلبي لهذه المسيرة خصوم الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) و أمير المؤمنين (عليه السلام) في سرد مقارن بين الفريق المقدس عند المسلمين والخصم المنحرف والذي أثبتته كل تواريخ المسلمين  وقد ضم  الكتاب كذلك قصصا اخرى في الحكمة و اخبار الحكماء واخبار الملوك وقصص طريفة أخرى  ويبقى المغزى الأول من هذه القصص هو جانب ( العبرة) كما يدل عليه عنوان الكتاب لاستخلاص النهج المفترض الأتباع، وأخذ هذه الحوادث والقصص عظات لضمان إستمرار المسيرة الأسلامية ومحاولة للتغلب على قاعدة (التاريخ يعيد نفسه) عبر التصدي للنماذج السيئة التي تحتج بالسير وراء سلف إسلامي ثبت انحرافه عن نهج الدين القويم .

  المقدمة

 

  الفصل الأول من قصص الرسالة

 

  الفصل الثاني:  هذا هو علي (عليه السلام)

 

  الفصل الثالث سيرة أهل البيت (عليهم السلام)

 

  الفصل الرابعمن قصص الشجرة الملعونة

 

  الفصل الخامس قصص متنوعة

 

القطع : متوسط

عدد الصفحات :176

عدد الطبعات :1

سنة الطبع :1419 هـ / 1998م

تحميل نسخة الكتاب كاملة