المؤلفات

 الاقتصاد

الصفحة الرئيسية

 

 

 تعتبر المناطق الإسلامية من اغنى الدول في الثروات الطبيعية وخصوصاً النفط المصدر الاول للطاقة في العالم، وقد عانى هذا القطاع الاقتصادي من مشاكل عدة ومنها سوء الاستغلال وسيطرة الشركات الاجنبية وتخبط الخطط الموضوعة في السوق النفطية 

   المقدمة

 

   الفصل الأول:  العوامل والأسباب

 

   الفصل الثاني:  ما هو العلاج

 

وتفاوت كميات الانتاج والتصدير بين الدول الإسلامية المنتجة للنفط مما يعرض الاحتياطي الكبير لهذه الدول بالنضوب، والوقوع في مشاكل اقتصادية لا يمكن تصور نتائجها خصوصاً وأن هذه الدول قد اعتمدت على النفط بنسب قد تتجاوز الـ 90% من اقتصادياتها.

وتفاقم مشكلة النفط تستدعي تصدي المختصين لوضع خطط مواجهة مرحلة ما بعد النفط لتجنب الوقوع في هوّة الفقر ثانية وهذا ما يطرحه كراس (ماذا بعد النفط) فالقطاع النفطي يعيش حالة مرضية يحللها البحث بايجاز عن طريق دراسة نشأة المشكلة النفطية واسباب ونتائج الازمة الاقتصادية التي خلفتها وكذلك وضع برامج للتخطيط الاقتصادي الكفيل بإعادة هذا القطاع إلى مساره الصحيح في عملية التنمية الاقتصادية للدول الإسلامية ويلمح الكراس كذلك إلى أهمية التخطيط السياسي الذي يعد الاساس الأول للسيطرة على الثروات الطبيعية للأمة، وإذا كان النفط معرضاً للنضوب عاجلاً أم آجلاً فإن ضرورة البحث عن البدائل التي تحل كمصادر للطاقة هي مهمة يجب اعطاءها جانب الأهمية الامر الذي يؤكد عملية هذا الكراس.

القطع : متوسط
عدد الصفحات : 40
عدد الطبعات : 1
سنة الطبع : 1418 هـ / 1997 م