اللاعنف العالمية تطالب دافوس بمساعدة الشعوب المنهكة


 

 

موقع الإمام الشيرازي

 

بينت منظمة اللاعنف العالمية، مقرها في العاصمة واشنطن، أن منتدى دافوس فرصة ثمينة للتسوية والتهدئة على صعيد الحرب الأوكرانية الى جانب رسم خطط كفيلة بتقليل تأثير الازمات التي تجتاح المجتمع الدولي.

المنظمة في بيان لها حثت المجتمعين على الاهتمام أكثر بأسباب الهجرة الجماعية وقضايا الاحتباس الحراري والمناخ، الى جانب قضايا الشعوب المنهكة بتدهور الوضع المعاشي والفقر والتزعزع الأمني وغياب الاستقرار السياسي.

وفيما يلي نص البيان:

مع بدء توافد الشخصيات والنخب المشاركة في منتدى دافوس الدولي على دولة سويسرا خلال الشهر الجاري، توجه منظمة اللاعنف العالمية (المسلم الحر) مطالبها بأن يكون هذا الاجتماع استثنائياً وعلى مستوى الازمات التي تواجه المجتمع الدولي، مشددة على ضرورة التباحث الفعال للخروج بحلول ناجعة تنتشل الشعوب والعالم اجمع من التدهور الحاصل على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

إذ يدرك المجتمعون كافة حجم التحديات التي تواجه المجتمع الدولي خصوصاً بعد فشل مساعي إيقاف الحرب الكارثية المندلعة في أوكرانيا، وخطورة تداعياتها على الوضع العالمي، بالإضافة الى ما نجم عنها من أضرار اقتصادية واجتماعية لم تستثني أي من شعوب الكوكب.

وترى المنظمة في عقد المنتدى الذي تحضره شخصيات سياسية ونخب مؤثرة فرصة ثمينة للتسوية والتهدئة على صعيد الحرب الأوكرانية الى جانب رسم خطط كفيلة بتقليل تأثير الازمات التي تجتاح المجتمع الدولي، والتي تقف في طليعتها أسباب الهجرة الجماعية وقضايا الاحتباس الحراري والمناخ، الى جانب قضايا الشعوب المنهكة بتدهور الوضع المعاشي والفقر والتزعزع الأمني وغياب الاستقرار السياسي.

إذ تلقي المسؤولية بنفسها على تلك النخب المجتمعة في دافوس كونهم أبرز من يستطيع التأثير في القضايا الدولية خصوصاً رؤساء الدول الكبرى وقادتها الى جانب الشخصيات الاقتصادية المؤثرة وصناع القرار والرأي العام.

 

28/ جمادى الآخرة/1444هـ