توسيع مشاركة الشباب لتحقيق عالم أكثر إنصافاً وعدلاً وشمولاً لصالح الناس كافة


 

 

موقع الإمام الشيرازي

 

في اليوم الدولي للشباب، وبشعار "التضامن بين الأجيال: تهيئة عالم ملائم لجميع الأعمار" دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى ضرورة أن نتكاتف عبر الأجيال لكسر الحواجز، والعمل كفريق واحد لتحقيق عالم أكثر إنصافا وعدلا وشمولا لصالح الناس كافة.

جاء ذلك في رسالة بهذه المناسبة التي تحييها الأمم المتحدة، سنويا، في 12 آب/أغسطس 2022، لتركيز اهتمام المجتمع الدولي على قضايا الشباب والاحتفاء بإمكانياته بوصفه شريكا في المجتمع العالمي المعاصر.

عندما يُستبعد الشباب يخسر الجميع

أشار السيد أنطونيو غوتيريش الى أن التضامن عبر الأجيال هو مفتاح التنمية المستدامة. وبينما نقترب من العام الثالث من جائحة كورونا، فإن من المهم بشكل خاص التعرف على هذه الحواجز المرتبطة بالعمر ومعالجتها لتحقيق "إعادة البناء بشكل أفضل" بطريقة تعزز نقاط القوة والمعرفة لدى كافة الأجيال.

وقال غوتيريش إننا نحتفل بـ اليوم الدولي للشباب وبقوة الشراكات عبر الأجيال، مشيرا إلى أن هذا الموضوع يذكرنا بحقيقة أساسية هي: أننا بحاجة إلى أن يتكاتف الناس بجميع أعمارهم، صغارا وكبارا على السواء، لبناء عالم أفضل للجميع.

وكثيرا ما يمنع التحيزُ والتمييز على أساس السن وغيره من أنواع التمييز هذا التعاونَ الأساسي، وفقا للأمين العام الذي حذر من أنه "عندما يُستبعد الشباب من القرارات التي تُتخذ بشأن حياته، أو عندما يحرم كبار السن من فرصة الاستماع إليهم، فإننا جميعا نخسر".

وشدد على أن الحاجة إلى التضامن والتعاون هي أقوى الآن أكثر من أي وقت مضى، حيث يواجه عالمنا سلسلة من التحديات التي تهدد مستقبلنا الجماعي، وأضاف "ففي مواجهة تحديات تمتد من كـوفيد-19 إلى تغير المناخ مرورا بالنزاعات والفقر وعدم المساواة والتمييز، نحتاج إلى كل يد قادرة على الإسهام في تحقيق أهـداف التنمية المستدامة وبناء المستقبل الأفضل والأكثر سلاما الذي نسعى إليه جميعا".

لا يكفي الاستماع إلى الشباب

وبين الأمين العام الأمم المتحدة أن نصف سكان كوكبنا يبلغ من العمر 30 عاما أو أقل، ومن المتوقع أن تصل هذه النسبة إلى 57 في المائة بحلول نهاية عام 2030.

وأكد على أننا بحاجة إلى دعم الشباب باستثمارات ضخمة في التعليم وبناء المهارات - بما في ذلك من خلال مؤتمر القمة المعني بتحويل التعليم المقرر عقده الشهر المقبل.

وقال: "ونحن بحاجة أيضا إلى دعم المساواة بين الجنسين وتوسيع نطاق الفرص المتاحة للشباب للمشاركة في الحياة المدنية والسياسية. ولا يكفي الاستماع إلى الشباب - بل نحن بحاجة إلى دمجه في آليات صنع القرار على كل من الصعيد المحلي والوطني والدولي".

وقال الأمين العام إن ذلك يأتي هذا في صميم اقتراحنا بإنشاء مكتب جديد معني بالشباب في الأمم المتحدة. واختتم رسالته بالقول:"نحن بحاجة إلى ضمان حصول الأجيال الأكبر سنا على الحماية الاجتماعية والفرص لرد الجميل لمجتمعاتهم وإتاحة الاستفادة من الخبرات المعيشية التي تراكمت لديهم على مدى عقود".

جدير ذكره أن شباباً اجتمعوا في عام 1991 بالعاصمة النمساوية فيينا للدورة الأولى لمنتدى الشباب العالمي اقترحوا فكرة يوم الشباب الدولي، حيث أوصى ذلك المنتدى بإعلان يوم دولي للشباب لجمع تمويل يدعم صندوق الأمم المتحدة للشباب بالشراكة مع المنظمات الشبابية.

والهدف من يوم الشباب الدولي لعام 2022 هو إسماع الرسالة التي مفادها بأن هناك حاجة للعمل عبر الأجيال لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتجنب ألا يتخلف أي فرد عن ذلك الركب.

كما يُراد من هذه المناسبة كذلك إذكاء الوعي ببعض المعيقات التي تحول دون التضامن بين الأجيال، ولا سيما التمييز ضد كبار السن، مما يؤثر بالتالي في فئتي الشباب وفي كبار السن، فضلا عن آثار ضارة بالمجتمع ككل.

 

16/ محرم الحرام/1444هـ