صناعة الأوهام.. استراتيجية قوى السلطة وحاشيتها


 

 

د. أياد العنبر

موقع الإمام الشيرازي

 

يقول المؤرّخ وعالِـمُ الاجتماع الفرنسي "غوستاف لوبون" (ت: 1931) في كتابه روح الاجتماع: إنَّ بَثّ أفكار في عقول ونفوس الجماعات يجري بثلاثِ طرق رئيسة:

التوكيد، متى ما كان تفكير الجماعات بسيطاً وخالياً من التعقّل والدليل فإنَّ أهم عوامل التأثير فيه هو التوكيد على فكرة معيّنة، وكلّما كان التوكيد على الفكرة موجزاً ومجرّداً عن كلّ ما له مسحة الحجّة والتقرير كان عظيم التأثير، فالتوكيد له قيمة يعرفها أهل السياسة الذين يريدون الدفاع عن عملٍ سياسي.

التكرار، له تأثير كبير في عقول المستنيرين، وتأثيره أكبر يكون في عقول الجماعات مِن باب أولى، والسبب في ذلك كون المكرر ينطبع في تجاويف الملكات اللاشعورية التي تختمر فيها أسباب أفعال الإنسان. فإذا انقضى شطرٌ مِن الزمن نسى الواحد من صاحب التكرار وانتهى بتصديق المكرر.

العَدوى، يبلغ تأثير العدوى إلى حد إنّه يتعدّى توحيد الأفكار إلى توحيد كيفية التأثير في الحوادث.. والعدوى هي الأصل في انتشار أفكار الجماعات ومعتقداتها لا الحجج والبراهين. إذ للأفكار والمشاعر والتأثيرات والمعتقدات عدوى في الجماعات تماثل في قوّتها عدوى المكروبات.

إذا كانت هذه الطرق الثلاث تتم في عهد غوستاف لوبون بطرقٍ تقليدية وتحتاج إلى كثير مِن الزمن لترسيخها في أذهان المجتمعات، فإنها أصبحت سهلة جداً في عالمٍ تسيطر عليه منصّات إعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي القادرة على تسويق الأوهام باعتبارها حقائق، وتحشيد الجمهور حولها. وفي الأزمنة السابقة كانت صناعة الأوهام وتضليل الشعوب مهمة تحتكرها الدولةُ ومؤسساتها الإعلامية، وإنها أصبحت في ظلّ هيمنة وسائل التواصل الاجتماعي متاحةً لِكلّ مَن يحاول الترويج لنفسه باعتباره "خبيراً" أو "متخصصاً" أو غيرها مِن العناوين التي بدأت تغزو منصات الفيسبوك وتويتر واليوتيوب مِن دون رقيب أو حسيب. فالقائمون على هذه المنصات لا يهتمون إلا بمنع خطاب الكراهية والعنف.

صناعة الأوهام هي إحدى أهم وسائل السياسيين الذي يفشلون في تقديم منجز لمجتمعاتهم، ولذلك هم يحشّدون كلّ قدراتهم وإمكانياتهم في الترويج لنظريات المؤامرة، ومشاريع وخطط تستهدفهم، وأنّهم يعرفون الجهات والدول التي تتآمر عليهم! لذلك تجد كثيراً مِن الزعامات السياسية يساهمون في الترويج لِلمؤامرات التي تستهدفهم أو تستهدف جمهورهم كوسيلة لِلهروب مِن الاعتراف.

وعندما يتواطأ الكثير من دعاة النخبوية والثقافة مع السياسيين في تنميط وعي الجمهور بأوهام من صنيعتهم، عندها تكون مهمة الشعوبيين تسويق التفاهة والترويج لِلأوهام مِن خلال منصات التواصل الاجتماعي، وبالتأكيد ستكون النتيجة النهائية صناعة (الأميون الجدد). ومن ثمَّ تكون محاولة الوقوف أمام تلك الأوهام، مهمّة شاقّة وصعبة ومعركة طويلة، لاسيما في مجتمعٍ تهيمن عليه ثقافة الثنائيات المتعارضة، إما معنا أو وضدّنا.

تعتقد قوى السلطة بأنها لا يمكن أن تفرض نفوذها على الجمهور إلّا من خلال الابقاء على أوهام يجري من خلالها اكتساب شرعية وجودهم السياسي. فالإبقاء على المجتمع منقسماً هو الفرصة الوحيدة لِضمان تجديد بقاءها في السلطة. فالقوى السياسية الآن لا تريد أن تقدّم نفسَها بعناوينها الحزبية، وإنما تريد الابقاء على عناوين تجمع المكونات (بيتٌ سني) و(بيتٌ شيعي) و(بيتٌ كردي). وإنَّ أي تفكك أو انقسام سياسي في هذه (البيوتات) هو تهديد لِلعملية السياسية وحتّى لِلسِلم الأهلي!

في العراق يتبادل الأدوارَ في صناعة الأوهام كلٌّ مِن السياسيّ و"النخبوي" التابع له. فعندما يتم تكرار خطاب التآمر على تجربة الشيعة في حكم العراق بعد 2003، فهو نوع مِن الترويج لأوهام نظرية المؤامرة لِلتغطية على الفشل في تقديم منجز لأبناء المناطق الشيعية. ومَن يعمل على ترويج فكرة "سلبِ الحكم مِن يد السُّنة واعطاءه لِلشيعة"، فذلك يريد أن يبقى في أوهام الماضي التي ترفض التعاطي مع الواقع السياسي باعتباره تمثيلاً لمجتمعٍ متنوّع لا يمكن أن تخضع أغلبيتُه إلى حكمِ أقليةٍ تستولي على السلطةِ بانقلابٍ عسكري، وتفرض حكمَها على بقية الطوائف والقوميات. وهنا يريد السياسي أن يبقى جمهورُه موهوماً بالحنينِ إلى عودة الماضي، وهو يتمتع بملذات السلطة التي قبل أن يتشارك مع القوى السياسية الأخرى. وكذلك أيضاً، عندما يريد الكردي أن يبقى شريكاً في مغانم السلطة ولكنه لا يريد أن يؤسس لشراكة حقيقة في إدارة الموارد والثروات، بدعوى التأسيس لحلم الدولة الكردية المستقلة، فهو يوهم الجمهور بأحلام الاستقلال الذي فشل في تحقيقه.

صناعة الأوهام باتت أقصر الطرق للتغطية على الفشل في إدارة الدولة التي انتجتها عبثية قوى السلطة وأحزابها وزعامتها في العراق. وفي محاولة لِلتغطية على الخراب الذي خلفته المافيات السياسية يتمّ الترويج لخريطة ذهنية شعبَوية بتآمر أميركا ودول الخليج! وواقع الحال لا أحد يتآمر على العراق وشعبه أكثر مِن هذه الطبقة السياسية التي تسيطر على مقاليد الحكم. ولو أرادتَ أكثر الدول تآمراً على صنع المأساة التي يعيشها المواطن العراقي لما وصلت نتيجة مؤامرتهم إلى الفساد والفوضى التي يشهدها العراق.

التفكير بإدامة زخم الأوهام هو ما تنشغل به الزعامات السياسية وحاشيتهم، بدلاً مِن التفكير جدياً في معالجة أخطاء الماضي والذهاب نحو مشروع سياسي يعطي الأولوية لتحقيق التنمية وتقديم الخدمات. فهذه القوى وحاشيتها باتت ينحصر كل تفكيرها في كيفية الترويج لأوهام تستهدف العراق باعتباره البقعة الجغرافية الوحيدة بالعالم التي تتصارع وتتنافس عليها الدول الكبرى والعظمى، وكلّ ذلك يهدف لإبقاء منظومة الخراب والفساد هي الحاكمة ولا يتم مسائلتها مِن قبل المواطن الذي يبدو أن معاناته سوف تستمر طويلاً مع بقاء هذه الطبقة السياسية وأبواقها الإعلامية.

* (كاتب وأكاديمي عراقي)

22/جمادى الآخرة/1443هـ