إضاءة: السعادة تكمن في الدين والعلم على السواء




 

 

موقع الإمام الشيرازي

 

العلم والدين الصحيح كفيلان باسعاد المجتمع،

أحدهما من الناحية الروحية، والآخر من الناحية المادية، والجامعة لا تطير إلا بهذين الجناحين،

فلو قال الدين: أعتقد بإله قوي خلق وقدر، وبرسول كان على خُلُق عظيم، وبخلفاء دعوا إلى الفضيلة والصلاح، وبيوم يحاسب الخلائق على أعمالهم، ليس موقف العلم منه إلا موقف المستقبل الجذلان،

ولو قال العلم: يلزم النظر والبحث والتعاون والتقدم وما إلى ذلك، رحب به الدين كل ترحيب، ورأى ضالته المنشودة،

وهكذا يتخطى الدين والعلم سواءً بسواء.

المرجع المجدد الراحل السيد محمد الحسيني الشيرازي(قده)

 

27/ذو الحجة/1443هـ