20 مليون إيراني في فقر مدقع


 

 

موقع الإمام الشيرازي

 

كشف مصدر رسمي (برلماني) في إيران عن وجود ما يقرب من 20 مليون مواطن في البلاد "ليسوا في وضع جيد، وهؤلاء هم حوالي 3 ملايين أسرة تعيش في فقر مدقع".

وقال المصدر إن هذه الإحصائية وفقًا للإحصاءات الرسمية والتي تؤكد أن 60 في المائة من الإيرانيين حاليًا يعيشون تحت خط الفقر.

وبحسب ما قاله المصدر الرسمي: يعود سبب هذا الوضع إلى المشاكل في المجالات الثلاثة "التوظيف والإنتاج والتصدير"، ولكن إذا لم يتم "توفير السلع الأساسية" بعد إلغاء دعم الحكومة لسعر الدولار (4200 تومان للدولار الواحد)، "سيكون من الصعب بكثير على الفئات قليلة الدخل توفير مستلزمات الحياة".

ووفقًا للإحصاءات الرسمية، يعيش 60 في المائة من سكان البلاد تحت خط الفقر، ونظرًا للتضخم المستمر الجامح في البلاد، يقول الخبراء إن الناس أصبحوا في وضع ضاغط ومأزوم.

وكانت تقارير رسمية قد كشفت أن 40 في المائة من الأسر الإيرانية تعيش تحت خط "الفقر السكني"، وقد وصلت هذه النسبة في العاصمة طهران إلى 70 في المائة. وبينت أن "الأسر التي تنفق أكثر من 30 في المائة من نفقاتها الشهرية أو السنوية على الإيجارات وتكاليف السكن تعتبر فقيرة سكنيا".

وأظهرت تقارير سابقة صدرت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 أظهرت إن 40 في المائة من الأسر في طهران تحت خط الفقر السكني، وهو رقم ارتفع الآن إلى 70 في المائة، وفقًا لمسؤولين حكوميين.

أيضاً، أكد تقرير أن متوسط الوقت الذي يقضيه الزوجان في البلاد ليصبحا أصحاب سكن يبلغ نحو 33 عامًا، بالتالي، فإنه وفقًا لإحصاءات عام م2019، فإن المدة قد تضاعفت في 2021م.

من جهة أخرى، نشر مركز الإحصاء الإيراني تقريراً جديداً عن معدل التضخم، يوضح أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمشروبات في البلاد خلال الـ12 شهرًا المنتهية في سبتمبر من هذا العام، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بلغ 61.4 في المائة، وهو رقم قياسي جديد في تضخم أسعار الغذاء.ومن بين المواد الغذائية، ارتفعت أسعار الزيوت 94 في المائة، وارتفعت أسعار الجبن والحليب والبيض بنحو 71 في المائة.

كما بلغ معدل التضخم السنوي للسلع والخدمات المختارة في البلاد 45.4 في المائة في أكتوبر (تشرين الأول)، على الرغم من أن المقارنة في الشهر السابق، تظهر انخفاضًا بنسبة 0.4 نقطة مئوية، ولكن في غضون ذلك، كانت الزيادة في أسعار المواد الغذائية أعلى بكثير من السلع والخدمات الأخرى.

8/ جمادى الآخرة/1443هـ