منتسبو العتبتين الحسينية والعباسية يطالبون بالكشف عن قتلة المتظاهرين


 

موقع الإمام الشيرازي

 

تظاهر مئات الموظفين العاملين في العتبات الدينية في كربلاء الخميس تأييداً للاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ الأول من أكتوبر الماضي.

ورفع منتسبو العتبات يافطات طالبوا بها الحكومة بالكشف أمام الرأي العام عن العناصر التي أمرت وباشرت بقتل المتظاهرين إضافة الى سن قانون جديد للانتخابات يعيد ثقة الناخب بالعملية الانتخابية.

مراقبون اعتبروا أن هذه التظاهرة تأتي في إطار عدة فعاليات قامت بها المرجعية الدينية في النجف الأشرف رداً على اتهامات بأن الاحتجاجات العراقية هي ضمن مشروع تخريبي ومؤامرة على المنطقة والتي صدرت من شخصيات إيرانية.

ونظم الموظفون في العتبتين الحسينية والعباسية في كربلاء تظاهرة خرجت من ضريح الإمام سيد الشهداء الحسين بن علي بن أبي طالب وأخيه قمر بني هاشم العباس (عليهم السلام) وسط المدينة باتجاه منطقة ساحة التربية التي تعد مركزا للمحتجين في كربلاء، وفقاً لناشطين.

وكانت مدينة كربلاء المقدسة قد شهدت ليل الأحد الاثنين أعمال عنف بعدما حاول متظاهرون حرق مبنى القنصلية الإيرانية ورفعوا الأعلام العراقية على الجدار الخرساني الذي يحيط بالمبنى. فيما أطلقت قوات الأمن المسؤولة عن حماية المبنى الرصاص الحي تجاه المتظاهرين، ما أدى الى مقتل أربعة منهم، وفقا لكوادر الطب العدلي في المدينة التي تبعد مسافة مئة كيلومتر إلى جنوب بغداد.

وتعرضت السلطات العراقية لانتقادات واسعة جراء استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين، حيث نشرت الأمم المتحدة تقريراً الثلاثاء، استنكرت فيه مقتل 97 شخصاً على الأقل خلال الأيام العشرة الأخيرة.

وشهدت الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من تشرين الأول الماضي، أعمال عنف دامية أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصا، بحسب إحصاء لفرانس برس، في وقت تمتنع السلطات منذ نحو أسبوع عن نشر حصيلة رسمية.

 

10/ربيع الأول/1441هـ