أفغانستان: عشرات القتلى والجرحى في تفجير إرهابي


 

موقع الإمام الشيرازي

 

مرة أخرى، تُدمى أفغانستان بوقوع أكثر من مائتين شهيد وجريح من المدنيين، معظمهم من الأطفال والنساء، وهي مجزرة جديدة في سلسلة طويلة من المجازر والجرائم التي تستهدف الشيعة في هذا البلد المنكوب بالحروب والخلافات.

فقد أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية عن مقتل وإصابة 245 شخصًا، إثر تفجير انتحاري استهدف حفل زفاف لعائلة شيعية في كابول، مساء السبت.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية نصرت رحيمي إن التفجير أسفر عن مقتل 63 شخصا وإصابة 182 آخرين، مضيفاً أن الضحايا بينهم الكثير من الأطفال والنساء. ووقع التفجير في غرب كابول في منطقة غالبية سكانها من أقلية الهزارة الشيعية.

من جانبها، نفت حركة "طالبان" مسؤوليتها عن التفجير، وقالت الحركة إنها تدين استهداف المدنيين. فيما كتب الرئيس الأفغاني أشرف غني أن "حركة طالبان لا يمكن أن تعفي نفسها من أي لوم لأنها تستخدم منصة للإرهابيين". ووصف الاعتداء بـ "الوحشي"، بينما تستعد البلاد للاحتفال باستقلالها عن بريطانيا.

من جهته، قال العريس الذي يدعى ميرويس للتلفزيون المحلي "قلبوا فرحي حزنا. فقدت أخي وأصدقائي وعائلتي. لا يمكن أن اشعر بسعادة بعد اليوم"، مضيفًا "المدعوون دخلوا بعد ظهر أمس إلى العرس وهم مبتسمون وفي المساء كنا نقوم بإخراج جثثهم من قاعة" الأعراس. وأضاف أن زوجته "لا تتوقف عن الإغماء".

وقد تبنى تنظيم داعش الإرهابي، الأحد، عبر حسابات على تطبيق تلغرام هذا الهجوم الإجرامي ضد الشيعة استهدف حفل زفاف في مدينة كابول. وأعلن التنظيم المتطرف في بيان باسم "ولاية خراسان" أن "الانتحاري أبو عاصم الباكستاني فجر سترته الناسفة في تجمع كبير للرافضة، في الناحية السادسة في مدينة كابل قبل أن يقدم آخرون من التنظيم على تفجير سيارة مفخخة في المكان".

17/ذو الحجة/1440هـ