عالمياً: البحرين خامس أكثر بلد شهد تراجعاً والسعودية الأسوأ في الحريات


 

 

موقع الإمام الشيرازي

 

أصدرت منظّمة فريدوم هاوس (Freedom House) تقريرها السنوي عن الحريّة في العالم لعام 2018، تحت عنوان "الديمقراطيّة في أزمة"، مشددة على التراجع في مستوى الديمقراطيّة في البلدان حول العالم، مع تصنيف 25% من بلدان العالم كبلدان "غير حرّة".

وكانت البحرين على أعلى لائحة البلدان "غير الحرّة"، وسجّلت 12 نقطة من 100 على مقياس الحريّة (0= غير حرّة، 100= حرّة).

وحصلت البحرين على المرتبة الخامسة من ضمن البلدان التي شهدت أكبر نسبة تراجع في حريّاتها خلال العقد الماضي من الزمن. وأتت البحرين من بعد تركيا (غير حرّة - في المرتبة الأولى)، جمهورية أفريقيا الوسطى (غير حرّة - المرتبة الثانية)، مالي (حرّة جزئياً - في المرتبة الثالثة) وبوروندي (غير حرّة - في المرتبة الرابعة).

ووفقًا للتقرير، قالت "فريدوم هاوس" إنّ "الديمقراطيّة واجهت أخطر أزمة لها منذ عقود في عام 2017، إذ تعرّضت مبادئها الأساسيّة لهجمات في جميع أنحاء العالم"، بما فيها "ضمانات الانتخابات الحرة والنزيهة وحقوق الأقليات وحرية الصحافة وسيادة القانون".

وأكّدت "فريدوم هاوس" أنّ هذا العام كان الثاني عشر على التوالي الذي تشهد فيه الحرية العالميّة تراجعاً، مضيفةً أنّه خلال هذه السنوات، شهدت 113 دولة تراجعاً، في حين سجّل تحسّنٌ لدى 62 دولة فقط.

وفي إحصاءاتها وجدت المنظمة أنّ 71 بلداً شهد انخفاضًا في الحقوق السياسية والحريات المدنيّة، في حين لم يتم تسجيل سوى 35 مكسباً ديمقراطياً.

ومن ضمن البلدان الـ 49 التي صنّفتها المنظّمة على أنّها غير حرّة، انتدبت "فريدوم هاوس" 12 منها على أنّها "الأسوأ من ضمن الأسوأ"، ومن ضمن هذه البلدان كانت السعوديّة التي وصفتها على أنّها "ملكيّة مطلقة"، منتقدة التحالف السعودي ضد اليمن.

ومن ناحية أخرى، سرد التقرير تراجع دور الولايات المتّحدة التقليدي على أنّها مثال للديمقراطيّة، في ظل تراجع سريع في الحقوق السياسية الأمريكية والحريات المدنية.

5/ جمادى الأولى/1439هـ