من باريس إلى تيغراي... العالم يواجه أزمة هوية


 

توفيق السيف

موقع الإمام الشيرازي

 

أشعر أنَّ العالم على أعتاب أزمة جديدة، مصدرها الرئيسي هو تأزم الهوية وتفاقم نزعات التعصب الإثني. ينتابني شكٌّ قويٌّ في الدوافع الحاسمة وراء قتل المعلم الفرنسي صمويل باتي، منتصف أكتوبر (تشرين الثاني) الماضي، وما تلاه من هجمات في جنوب فرنسا، ثم في العاصمة النمساوية فيينا، وكلها بررت بقصة واحدة، هي قيام المعلم القتيل بعرض كاريكاتور عن نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله)، نشرته جريدة ساخرة قبل خمسة أعوام.

لديَّ شكٌّ في أن الشبان الذين قاموا بتلك الأعمال الخطرة، كانوا مدفوعين باضطراب نفسي، يتمظهر في شكل تعصب ديني أو قومي، متوازٍ مع رغبة عارمة لتمثيل نوع من البطولة الأسطورية. وهو أحد الوجوه لما نسميه أزمة هوية.

على الجانب الآخر من الأطلسي، في الولايات المتحدة شارك 150 مليون مواطن في الانتخابات الرئاسية. وهي أعلى نسبة مشاركة منذ 120 عاماً. وقال الرئيس السابق باراك أوباما إن هذه النسبة العالية تؤكد شدة الانقسام في المجتمع الأميركي. وهذا قول تدعمه استطلاعات الرأي التالية للانتخابات. فقد استأثر الرئيس المنتخب بايدن بدعم الشرائح غير التقليدية، فصوت له 87 في المائة من السود، و55 في المائة من الحاصلين على شهادات جامعية، إضافة إلى 62 في المائة من الشباب (بين 18 و29 سنة).

وطبقاً لتقدير الأستاذ ياسر الغسلان، الصحافي المتخصص في الشؤون الأميركية، فإن فوز أوباما بالرئاسة في 2008 هو الذي مهد الطريق لصعود ترمب (الذي يعد إلى حد ما، نقيضه الاجتماعي). إن فوز ترمب ثم بايدن، تعبير ضمني (ثقيل) عن تجاذب شديد بين مركز القوة الأميركية التقليدية، أي سكان الريف البروتستانت ذوي الأصول الشمال أوروبية، وبين سكان المدن المؤلفة من خليط واسع من الأعراق والانتماءات الثقافية.

وبعيداً نحو الشرق، انتهت للتو جولة عسكرية في صراع مزمن بين الأذريين والأرمن، على ملكية إقليم ناغورنو قره باغ، الواقع ضمن أراضي أذربيجان لكن معظم سكانه من الأرمن. وقد تداول الإعلام العالمي صورة جندي أذري ينتزع صليباً من سطح كنيسة. كما انتشرت صور لسيدات أرمينيات يبكين على مصير دير تاريخي، يخشى أن تطاله يد العبث. المعروف أن مستوى التزام الشعائر الدينية في كلا البلدين ضعيف جداً، لكن الهوية الدينية تلعب دوراً تعبوياً مؤثراً في أوقات الأزمة.

أخيراً نشير إلى الصراع الذي انبعث من جديد في شمال إثيوبيا، بين سكان إقليم التيغراي والحكومة المركزية. وهو صراع تحركه عوامل اقتصادية وسياسية، لكنه يتلبس رداء إثنياً.

هذا المرور السريع على حوادث متزامنة، تجري في بقاع مختلفة في شرق العالم وغربه، تجعلنا نشعر بالقلق من أن العالم ربما يكون مقبلاً على مرحلة، يمكن أن نسميها «انفجار الهوية»، شبيهة بما جرى في مطلع العقد التاسع من القرن المنصرم.

الغرض من هذه الإشارة هو إظهار القلق من أن الدين (الإسلامي خصوصاً) يمكن أن يستثمر كواجهة في صراع واسع جداً. ومرادي هو دعوة أهل الرأي المسلمين، للبحث عن أطروحة أو مشروع يحول دون تحميل الدين عبء الانحياز الهوياتي، نظير ما حدث في أوروبا. أقول هذا لعلمي بأنَّ فريقاً كبيراً جداً من المسلمين، يرى أن الإسلام هوية في الأساس، أي أنه ليس انتماء إنسانياً مفتوحاً، يستطيع إضافة نفسه كمكوّن لأي هوية أخرى، بل هو هوية موازية أو حتى معارضة للهويات الأخرى. في اعتقادي أن هذا المنظور سقيم، وقد كان - حتى الآن - سبباً في إقحام الدين الحنيف وأتباعه، في صراعات لا شأن لهم بها، ولا ثمرة وراءها.

* (كاتب ومفكر سعودي)

4/ربيع الثاني/1442هـ