إشكالية الانتماء المذهبي ونقد الذات

خالد العرداوي

 

موقع الإمام الشيرازي

عندما نشرت مقالي الأخير في جريدة (العالم)، الذي حمل عنوان (الشيعة وتحدي الخطر من الداخل)، قام أحد القراء بكتابة تعليق عليه على الموقع الإلكتروني (عراق القانون)، الذي أعاد نشر المقال، قال فيه: "انتقد الكاتب الديانات الأخرى والمذاهب الإسلامية، ثم ضرب عثمان بن عفان في خاصرته من كلام أبو ذر، ثم قال إن المذهب الشيعي أسمى وأحسن وأنعم ما في الوجود. متى نتخلص من هذه الأطروحات التي أثبتت زيفها وننفتح على الإنسان والإنسانية؟"، وهذا التعليق على الرغم من بعض مغالطاته التي لا تتوافق مع مضمون مقالي، فإنه تطلب مني الرد عليه لأنه يحمل في طياته هواجس عدة قد لا ينفرد بها كاتبه فقط، بل يشمل شريحة كبيرة من المسلمين ومن كل المذاهب، سواء أكانوا من عامة الناس أو من النخبة المثقفة، ومن هذه الهواجس ما يلي:

1 ـ النظر إلى المذاهب الإسلامية على أنها تيار عقائدي وسلوكي واحد متجانس، فالسني إذا انتقد مظهرا عقائديا أو سلوكيا لأحد أتباع المذهب الشيعي، يحمّل كل الشيعة المسؤولية، والشيعي يحمل كل السنة المسؤولية، وكذلك الحال بالنسبة للسلفي والصوفي وهلم جرا، وهؤلاء يتجاهلون أو يغفلون عن حقيقة أن الشيعة يمثلون طيفا واسعا من التيارات العقائدية والسلوكية بعضها قد يكون بعيدا كل البعد عن أصول الدين الإسلامي الحنيف الثابتة فقهيا، كما هي الحال عند بعض مدعي المهدوية، وينطبق نفس هذا الكلام على السنة والسلفية والصوفية. لذا تجد كاتب التعليق أعلاه ذهب إلى الاعتقاد أني عندما امتدحت المذهب الشيعي كنت أتكلم عن الشيعة عموما، ولم يدرك أني قصدت المذهب الشيعي الإثني عشري، وعندما امتدح المذهب الشيعي الإثني عشري، فإني لا أمتدح سلوكيات بعض المحسوبين عليه، ولا سيما من سميتهم بالطبقة الفاسدة المتنفذة، بل امتدح أصوله ومبانيه العقائدية والسلوكية، التي وضع أسسها الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وأهل بيته الكرام عليهم السلام أجمعين، وهي أصول ومبان لا تناقض العقل والمنطق السليم، ولا تتقاطع أبداً مع حاجة الإنسان إلى بناء دولة تستوعب جميع مكوناتها، على اختلاف انتماءاتها الفكرية والعقائدية، ولا تتعارض مع تكريم الإنسان وتوقيره وحفظ كيانه الإنساني السليم، وحماية حقوقه وحرياته المحترمة، ثم أن الإنسان عندما يمتدح مذهبه أو دينه، يجب أن لا يقابل بالعنف والتطرف، فالعقائد كما يقال كالمسامير كلما ازداد الطرق عليها، ازدادت تعمقا وثباتا في وجدان الإنسان وسلوكه، فلا يتصور من يريد مواجهة شخص ما لأنه يعلن حبه لدينه أو مذهبه، أنه بهذا السلوك الفض سيرغمه على تركه، بل إنه سوف يدفعه إلى سد عينيه وأذنيه عن سماع الآخر، وسيطلق العنان للسانه كما يديه للدفاع المستميت عنه مهما كان الثمن هذا من جهة. ومن جهة أخرى يجب أن لا ينظر إلى إعلان الحب والوفاء للدين أو المذهب على أنه شيء مستهجن، بل هذا يتناغم مع طبيعة النفس الإنسانية وفطرتها السلوكية السليمة، لذا تجد المولى عز وجل يؤكد هذه الحقيقة في كتابه الكريم (القرآن المجيد) من خلال قوله تعالى في سورة المؤمنون (الآية 53): "فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون"، وقوله تعالى في سورة الروم (الآية 32): "من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون"، ولا نريد هنا الحديث عن من هم هؤلاء الذين قصدهم النص القرآني؟ وهل المقصود بالتفريق أو الانقسام الأديان أم المذاهب داخل الدين الواحد؟ ومن هم الثابتون على الحق والتاركون له؟ المهم هو الالتفات إلى أن حب الإنسان لما يعتقد بصحته من عقائد السماء أمر لصيق به، وسمة من سماته الثابتة التي لن يتحول عنها بسهولة، ولو لم يوجد هذا الحب لما استمرت لأديان والمذاهب في حياة البشر، ولما كانت هناك حاجة لكتابة هذا المقال أو غيره من الكتابات .

2 ـ وجود اتهام جاهز لكل من يكتب عن تاريخ الأديان والمذاهب، بلغة النقد الصريح للذات أو الآخر على أنه رجعي يعيد تقليب أوراق الماضي، من أجل إرباك أو تهديم الحاضر، وهذا الاتهام مردود على القائلين به، لأن الكثير من خطايا الحاضر ناجمة من عدم حسم قناعات الماضي بلغة موضوعية سليمة متحررة من تقديس الشخوص والأحداث، ومتبصرة بحاجات اليوم المتطورة والمتجددة، فحتى هذه اللحظة لم يحسم المسلمون طبيعة نظام الحكم لديهم، وحدود العلاقة بين الدين والدولة، ودور رجل الدين، والمسجد والحسينية والمنبر، ومعاني ودلالات الطقوس والشعائر، ومقتضيات التعامل بين الحاكم والمحكوم في ظل غياب المعصوم، وكيفية إدارة التنوع والاختلاف لمصلحة بناء دولة النموذج لا دولة الطائفة. ومن العوامل الكامنة وراء هذه الإشكاليات هو عدم استعداد الغالبية العظمى من الناس لإعادة تقليب الماضي لمصلحة الإنسان والإنسانية، بل يجري تقليبه ـ أحيانا ـ لإعادة إنتاج صراعاته وحججه ومبرراتهما. وبقاء هذه الوضع كما هو عليه لن يفيد مجتمعاتنا، ولن يعينها على الخروج من أزمتها المستحكمة، فكيف يتصور من يريد بناء الحاضر بشكل أفضل إمكانية الوصول إلى النجاح في هذا المسعى من خلال الهرب من ماضيه، أو تمني قطع جذوره معه؟ قطعا انه سيجعل من نفسه سطحيا في تفكيره أو طوباويا في أحلامه .

3 ـ الكل اليوم يتكلم عن الإنسان والإنسانية وضرورة الانفتاح عليهما، لكن لا يعرف الكثير ما هو المقصود بذلك: هل المقصود ترك الأديان القائمة في حياة البشر، لأنها أثبتت (زيفها حسب المعلق أعلاه)، وابتداع دين جديد اسمه دين الإنسانية؟ طيب ما هي الأصول العقائدية والمظاهر السلوكية للدين الجديد؟ ومن هم رسله وأنبياؤه؟ وهل سيكون له آله لا نعرفه؟ أم أن المقصود التحرر من كل دين والعيش بلا أديان، فنعيد إنتاج النظريات الدارونية عن الوجود والخلق من الطبيعة، وإنكار الخلق والموت والحياة بعد الموت وما شابه؟ وفي كلا الحالتين سيكون المتحدث بهذا المنطق غير قادر على تحقيق مبتغاه، فأنا أعرف أن للكثير من هؤلاء نوايا طيبة، وأنهم يقصدون بناء حياة بلا مشاكل وصراعات وعداوات وحروب واقصاءات. يتم فيها احترام الناس لإنسانيتهم، كما يتم تقديس حقوقهم وحرياتهم. لكن لا ابتداع دين جديد ولا إلغاء الأديان سيحقق هذا الهدف، فليست الأديان والمذاهب بما هي عقائد تقويم وإرشاد لسلوك الناس مسؤولة عن الآم الإنسانية، بل المسؤول عن ذلك أنانية البشر، وطمعهم، ورغبتهم في الاستحواذ والسيطرة، وتسخير الأديان والمذاهب لتحقيق هذه الغايات من خلال تحريفها، وتشويهها، والتلاعب بعقول المنتمين إليها، ولم تأت الأديان إلا لتحرير البشر من هذه العيوب، لكن للأسف غالبا ما كانت هذه العيوب البشرية هي المنتصرة على توجهات الأديان وغاياتها الطيبة السامية من خلال لبس الشيطان وأتباعه للباس أهل التقوى والصلاح داخل الدين .

إن هذه الهواجس أعلاه، تتطلب الحديث عن إشكالية مهمة نجدها مسؤولة عن وجودها في حياتنا الإسلامية المعاصرة تلك هي إشكالية الانتماء المذهبي ونقد الذات، فالمسلم اليوم يتعرض إلى تخريب عقلي ونفسي ممنهج، أسهم في إيجاده الموروث الثقافي التاريخي المحتقن، ومناهج التعليم المسيسة بشكل مبرمج، والأطماع السياسية التي تعتاش على الخلافات والصراعات الممزقة لوحدة المجتمع، فضلا عن وجود طبقة انتهازية وسطحية وجاهلة من رجال الدين، تصنع مكانتها من خلال صب زيت الحقد والتطرف على نار الخلاف والفرقة. كل ذلك جعل المسلم ينظر إلى انتمائه المذهبي كما ينظر إلى انتمائه القومي أو العشائري، فيشعر أن هذا الانتماء يتطلب منه الدفاع عن مذهبه وأبناء مذهبه تماما كما يفعل ابن العشيرة في الدفاع عن عشيرته، غافلا عن حقيقة أن الأديان والمذاهب هي وجود عقائدي قائم على العقل والمنطق، والدليل على ذلك قوله تعالى: "لا إكراه في الدين"، وقوله تعالى: "فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر"، كما أن الفقهاء حرموا التقليد في أصول الدين كالتوحيد والنبوة والعدل والإمامة والمعاد، لان إدراك هذه الأصول لا يتم إلا من خلال العقل والبرهان الصحيح، وأباحوه في الفروع كالصلاة والصوم والحج وغيرها، لأنه يمكن العمل فيها إتباعا لعمل الفقهاء والعارفين .

والعقلية العشائرية والعرقية لا تبني دولاً متحضرة تستوعب كل مواطنيها، إذ يحتاج بناء هذه الدول إلى التحرر من الانتماء الأعمى للمذاهب من خلال تحرير عقول المسلمين وفك أقفالها، لتنطلق باحثة عن الجذور السليمة والصحيحة في بنيتها المذهبية، لاستحضارها بشكل مفيد يساعدها على مد جسور المحبة والتعاون وخلق القواسم المشتركة مع الآخر، وعند ذلك فقط سيكون المسلم قادرا على انتقاد الآخر بشكل موضوعي غير جارح، لأنه امتلك الجرأة على انتقاد الذات بشكل موضوعي أيضا، ولعل من مقتضيات الانتقاد الجريء للذات هو عدم النظر إلى أتباع المذهب على أنهم ملائكة صالحون، والآخرين شياطين مدنسون، فلا يمكن للشيعي الإثني عشري اليوم على سبيل المثال تجاهل حقيقة أن بعض المحسوبين على مذهبه من أصحاب المصالح الضيقة والنفوذ لا يمتون بصلة لا من قريب ولا بعيد إلى الرسول الأكرم وأهل بيته الكرام صلوات الله عليهم أجمعين، حتى وإن تظاهروا بالتشيع ورفعوا شعاراته، لأنهم بذلك يرتكبون خطأ جسيما بحق مذهبهم، فهؤلاء الساسة وأصحاب النفوذ لا يختلفون عن ذلك الحاكم الفارسي الذي سار أكثر من 100 كم حافي القدمين معلقا نعليه في رقبته لزيارة قبر الإمام الرضا عليه السلام، وعند وصوله إلى الضريح المقدس تصرف كما يتصرف خدام الضريح البسطاء من خلال إيقاد الشموع وما شابه، لكنه في نفس الوقت كان يحتفظ في قصره المنيف بقاعة للرقص والغناء، وكان يعمل بشكل دؤوب على قتل أقاربه حتى يأمن منافستهم له على كرسي السلطة، وقد تحدث عن هذا الحاكم الدكتور علي شريعتي رحمه الله في كتابه (دين ضد الدين). إن السلوك الظاهري لهذا الحاكم لا يمكن أن يسمح له بخداع الناس وتجاهلهم لابتعاده الواقعي والصريح عن عقيدة الإسلام وسنة الرسول وأهل بيته الكرام، كما لا يمكن اليوم السماح لبعض أصحاب النفوذ والسلطة من المنتمين للمذهب الشيعي ألاثني عشري بخداع أتباع أهل البيت بحجة نصرة الدين والمذهب، في الوقت الذي يتصرفون في حياتهم الواقعية تصرفات بعيدة جدا عن عقيدة وعدل الإسلام وسماحته ورفقه وفضيلته ونزاهته وعفته؟ وعلى هذا المنوال يمكن الحديث عن السني الحنفي أو الشافعي أو الحنبلي أو غيرهم .

فالامتناع عن انتقاد أولئك الذين يستغلون المذاهب لإغراض خاصة لا يتوافق مع حقيقة هذه المذاهب، وعدم تقويمهم أو معاقبتهم بدافع الحمية المذهبية، في الوقت الذي تقتصر سهام النقد والتجريح على الآخر من شأنه تهديد سلامة البناء العقائدي والسلوكي للمذهب أولا، وفتح الباب على مصراعيه أمام العداوة والصراع المذهبي المتبادل ثانيا، ومنع بناء الدولة المدنية الإنسانية الإسلامية ثالثا .

إذن من المفيد لنا كمسلمين أن لا نجعل انتماءاتنا المذهبية سببا لغياب نزعة التعقل والتفكير الصحيح الهادف لبناء غد أفضل يوفر لنا وللأجيال القادمة الأمن والتعايش بسلام وعدالة، ومحاربة كل من يقف في طريق هذا الهدف أي كان مذهبه ومنظومته الفكرية، فالمذاهب ليست عشائر أو قوميات، ومؤسسوها لم يكونوا بأي حال من الأحوال شيوخ عشائر ولا زعماء قوميين، بل هم أئمة وعلماء وفلاسفة أرادوا من علومهم وجهادهم تحرير الإنسان من عبوديته للمال والسلطان لبناء دنيا محمودة يتحقق فيها العيش بكرامة للجميع، وإذا كان تاريخ هذه المذاهب قد شابه الكثير من الخلافات، فليست الطريق مسدودة أمام الناس اليوم للحوار والتفاهم على مشتركات كثيرة يمكن الاستناد إليها في بناء الحضارة والثقافة الصالحة برؤى إسلامية معاصرة

 *أكاديمي عراقي، مدير مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

العالم

24/ذو الحجة/1434