مؤسسة الإمام الشيرازي: مخطّط توريط التيار الشيرازي بالعنف خائب ومكشوف

 

موقع الامام الشيرازي

تبدي مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية استياءها الشديد من محاولات بعض الأطراف، زجّ التيار الشيرازي في محاور الصراعات الإقليمية القائمة، في مسعى مكشوف وخائب لضرب التيار، وتشويه صورته إقليماً ودولياً، إلى جانب التغطية على فضائح الأنظمة المستبدّة المتمثّلة بالانتهاكات الجسمية، وأعمال القمع والتنكيل التي ترتكبها دون رادع بحقّ المدنيين العزّل، المطالبين بالإصلاح السياسي والاقتصادي، إلى جانب سياسة التمييز الطائفي والعنصري الذي تنتهجه تلك السلطات.

وتلفت المؤسسة إن تيار المرجعية الشيرازية غنيّ عن التعريف، ولن تستطيع تلك المساعي المنحرفة في تحقيق مآربها، سيما أن المرجعية الشيرازية كانت ولا تزال الرائدة في نشر ثقافة السلم و اللاعنف والحوار كوسيلة ناجعة للنضال ومكافحة الطغيان والاستبداد في أيّ مكان أو زمان.

كما تؤكّد المؤسسة إنّ التيار الشيرازي لم ولن يكون يوماً مرتبطاً بجهاز حكومي إقليمي أو دولي، فضلاً عن عدم خضوعه طيلة تاريخه بدولة محدّدة أو يكون تابعاً لنظام، مما يفنّد الاتّهامات التي تسوقها بعض الأطراف بارتباط التيار بإيران، أو أيّ دولة أخرى.

لذا توجّه المؤسسة نصحها مجدّداً لهذه الأنظمة بضرورة تلبية مطالب الشعب القابع تحت نير الاستبداد، والبدء بعمليات الإصلاح المطلوبة بشكل عاجل وواضح، للخروج من عنق الزجاجة التي زجّت به الدولة، والكفّ عن محاولات تصدير الأزمة التي يعيشها النظام عبر فبركة الأكاذيب والتلفيقات المكشوفة.

 

مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية

واشنطن

11/شهر رمضان/1434