التحدث عن الجنس


س: ما حكم التحدث مع إحدى القريبات في أمور إجتماعية وعلمية كقضايا الجنس والإنجاب،
علماً أن الحديث يتم عن طريق الهاتف ولا يتخلله ما يخل بالأدب أو الأخلاق؟
ج: التحدث مع غير الزوجة في مجال الجنس حتى وإن كان عبر الهاتف لا يجوز، كما أن التحدث _بشكل عام_ مع غير المحارم في غير الضرورة وبأكثر من الضرورة مذموم، ففي الحديث الشريف ما مضمونه بأن لكل كلمة زائدة على الضرورة مؤاخذة ألف عام من التوقيف في القيامة وفي تلك النشأة الآخرة، وهذه المؤاخذة إنما هي لما يترتب على محادثة الأجنبيين من مخاطر أشار إلى بعضها الحديث الشريف القائل بأنّ محادثة الأجنبيين من مصائد الشيطان، والحديث الشريف القائل بأنّ النبي الكريم كان يأخذ على النساء في البيعة إلى الإسلام بأن لا يحدّثن رجلاً غير ذي محرم.