إخراج مال زائد على الواجب



س: إذا أردت أن أدفع مقداراً من المال بعنوان ما في الذمّة (للخمس)، فكم أدفع، وهل هناك نيّة خاصة له؟
ج: كان المؤمنون فيما مضى حتى في مثل زمان آبائنا ممّن أدركناهم عندما يحلّ عندهم يوم التخميس ويخرجون خمس أموالهم للمرجع، يخرجون مقداراً من المال بحسب اختيارهم وبـما يتناسب مع شأنهم من حيث المكسب والمتجر، والمكانة والمنزلة، بعنوان ردّ المظالم ويقصدون به براءة ذمّتهم مما قد وجب عليهم من حقوق شرعية لله تعالى أو مظلمة للناس لا يعلمون بها، وهو أمر حسن وجدير العمل به.