مشاكل مع أهل الزوج


س: امرأة متزوّجة، وأهل زوجها دائماً يعملون لها مشاكل، ويجرحونها بكلام سيء، وهي لا تريد ترك زوجها، وإنّما تريد حلاً لهذه المشكلة، ولا تستطيع أن تعيش في بيتٍ لوحدها؟
ج: حلّ المشكلة كامن في التحلّم والتصبّر والاستمرار في طريق الإصلاح، قال الله تعالى: «والصلح خير» النساء: 128، وقال سبحانه: «فأصلحوا» الحجرات: 10، وقال (عز وجل) حكاية عن لسان موسى، وهو يوصي أخاه هارون: «اخلفني في قومي وأصلح، ولا تتبع سبيل المفسدين» الأعراف: 142، وفي الحديث الشريف: «إصلاح ذات البين أفضل من عامّة الصلاة والصيام» أي المستحب، فعليها أن تداري أهل زوجها، وإن تكلّموا عليها أو شاغبوا بينها وبين زوجها، فإنّها تقابل سيئاتهم بالحسنة والعفو، ورحابة الصدر، وسعة النفس، وتغضّ طرفها عن كل سوء يكون منهم إليها، وبسلوكها هذا يعطيها الله تعالى ثواب المجاهدين في سبيل الله، هذا ثواب آخرتها بغض النظر عن الدنيا، حيث إنّها بسلوكها هذا، تحتفظ بزوجها لنفسها، وتكسب ودّه وحبّه، وتكسب كذلك محبة أهله ومودّتهم، وتعيش بينهم راضية، مرضية لديهم، سعيدة بزوجها ويعيش هو سعيداً بها إن شاء الله تعالى.