رفض الخاطب


س: أنا فتاة، والحمد لله قد هداني ربي بعد سنوات قضيتها وأنا أرتكب المعاصي، ولكني الآن أرفض كل من يتقدم لخطبتي، لأنني أخشى أن يكون هذا الإنسان غير مؤمن وأنه يتظاهر بالإيمان، فهل هذا من حقي، لأني لا أريد أن أعصي ربي في هذا الأمر؟
ج: من حق الفتاة ردّ الخاطب لكن لا بصورة مطلقة، إذ قد جاء في الحديث الشريف: (إذا جاءكم من ترضون خُلقه ودينه فزوّجوه، إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير). مما يعني: أنه لو كان الخاطب يحمل صفتين: التديّن والتخلّق بالأخلاق الحسنة فإنه لا ينبغي ردّه.