الاضطرار للكذب


س: هل يعاقب الله الشّخص إذا اضطر إلى الكذب في أمور محرجة يُسأل عنها، خاصة إذا كان المقابل يسأل كثيراً عن أشياء لا تخصّه؟
ج: المورد المذكور ليس هو من مصاديق المزاحم الأهم شرعاً من حرمة الكذب، فيمكنه التخلّص منه بعدم الجواب، أو بتغيير مسار الكلام، أو بالتورية.