هدايا الطفل


س: أُهديت لابني الصغير ملابس وألعاب وغيرها، ماذا لو كبُر وصغرت عليه هذه الملابس، هل يجوز لي التصدق أو التصرف بها؟
ج: الألعاب والملابس المذكورة، لو كانت قد أُهديت للطفل، فإنها تكون له، ولا يجوز لأحد التصرف فيها، نعم إذا كان التصدق بالملابس نفسها بنظر الولي في مصلحة الطفل فيجوز له التصدق بها وفي حدود تلك المصلحة، كما يمكنه أن يقيّمها بقيمتها الفعلية ويشتريها منه، ثم يتصدق بها أو يفعل بها ما شاء.