إنكار وجوب الصوم


س: ما حكم من أنكر وجوب الصوم بحيث يرجع إنكاره إلى تكذيب النبي(ص)؟ (هل يُحكم عليه بالكفر أم ﻻ يقدح في صحة إسلامه ويكون عاصياً فقط)؟
ج: إذا لم يلتفت إلى أن إنكاره مستلزم للتكذيب أو لم يقصد ذلك فهو عاصٍ، وعليه التوبة والاستغفار، ويُسعى في هدايته.