جمع القرآن


س: هل صحيح أن القرآن الكريم قد جمع جمعاً وافياً في عهد عثمان؟ وأنه لا وجود لنسخ متعددة للقرآن، أي فقط النسخة التي جمعت في عهد عثمان؟
ج: لقد جمع القرآن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) بأمر الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله) وبأمر من الله تعالى مرّتين، مرة في زمان الرسول الكريم، وهو الموجود اليوم بأيدي المسلمين، فإنه بقراءة عاصم ورواية حفص عن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام)، ومرة بتفسير وتأويل، وبيان العام والخاص، والمطلق والمقيد ونحو ذلك، وأكمله بعد الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله)، لكن القوم رفضوه، فاحتفظ به (عليه السلام)، وهو اليوم عند ولده الإمام المهدي (عليه السلام)، ويأتي به عند ظهوره إن شاء الله تعالى، وللتفصيل الأكثر ينبغي مراجعة كتاب «ولأول مرة في تاريخ العالم» للإمام الشيرازي الراحل (رحمه الله).