عبادات الأخرس والأطرش


س: أبي أخرس وأطرش منذ الولادة، لم يصلِّ حتى بلغ من العمر أربعين سنة تقريبًا، ولم يصم أيضًا، علمًا بأنّه يعمل عامل بناء، ولا يستطيع الصوم أثناء العمل، فما هو حكمه؟
ج: يجب على كل عاقل بلغ سن التكليف أن يصلّي ويصوم من يوم تكليفه، فإذا ترك شيئًا من ذلك وجب عليه قضاؤه، علمًا بأنّ في تأخير قضاء الصوم فدية التأخير، وهي عن كل يوم «750 غرامًا» من الحنطة أو خبزها أو دقيقها للفقير، هذا فيما إذا كان عدم صيامه عن عذر، وأمّا لو كان يعلم بوجوب الصوم، وكان قادرًا عليه، ومع ذلك ترك الصوم من غير عذر، فعليه كفّارة إطعام ستين فقيرًا عن كل يوم، مضافًا إلى القضاء وفدية التأخير، إلّا إذا كان لا يـملك جميع ذلك المقدار من الإطعام فبقدر ما يـملك، وإذا كان لا يـملك مالًا للإطعام، ولا الطعام نفسه، استغفر الله.