العلاقة الزوجية


س: ورد فی الحدیث: (لو أمرت أحداً أن یسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها)، فهل هذا الحدیث معتبر وهل هو وارد عن أئمتنا (عليهم السلام)؟
ج: نعم الحديث المذكور معتبر، وحيث أنه يبتدئ بكلمة: «لو» وهذه الكلمة «لو» من حيث اللغة والأدب العربي يقال: أنها امتناع لامتناع، يعني: لا أن السجود يجوز لغير الله، ولا أن النبي يأمر بسجود الزوجة لزوجها، فكلاهما ممتنعان ولا وجود لهما على أرض الواقع، فيكون المراد من الحديث الشريف: التأكيد على أن الحياة الزوجية تكون سعيدة باحترام الزوجة زوجها وتقديم رأيه وقوله على رأيها وقولها فيما إذا كان قوله ورأيه غير مخالف للشرع، وهذا الاحترام منها والتزامها به تجاه الزوج يحث الزوج على أنه يقابلها بالاحترام والإكرام، وبذلك يعيشان حياة زوجية سعيدة.