الشباب وشهوات الدنيا


س: كيف يبني الشاب حياته وهو يعيش في خضم شهوات الدنيا؟
ج: يبني حياته على المنهج السماوي الذي أتحف الله الإنسان به، يعني: على منهج القرآن الكريم وسنّة النبي الأمين (صلى الله عليه وآله) وسيرة أهل البيت المعصومين (عليهم السلام)، مثلاً: للكف عن الشّهوات، يجب أن يتعلم من سورة يوسف، ومن يوسف النبي الشاب الجميل كيف استطاع أن يحفظ نفسه من إغراءات امرأة العزيز الملكة الجميلة، وذلك عبر أمور منها: أنّه التجأ إلى الله واستعاذ به من شرّ النّفس والشّيطان. ومنها: أنّه لم يفكّر يوماً في المرأة وفيما يتعلّق بها. ومنها: أنّه لم يرفع بصره ولم ينظر في حياته ولا مرّة واحدة إلى امرأة العزيز، ولذلك استطاع أن يحفظ نفسه. وعليه: فتذكّر سورة يوسف والعبرة التي فيها وتذكّر النبي يوسف وموقفه المشرّف وما آلت إليه نتيجة طهارته من الملوكية والعظمة، والشرف والعزّة خير معين للإنسان على التغلّب بإذن الله تعالى على النّفس والشّيطان إن شاء الله تعالى.