العمرة في فترة الحيض


س: ما حكم من ذهبت للعمرة ولديها عذر شرعي (في فترة حيض)، ولم تستنب أحدًا يطوف عنها لجهلها بهذا الأمر ؟
ج: يبقى عليها وجوب طواف العمرة وصلاته ووجوب طواف النّساء وصلاته بنفسها، وإن لم يمكنها بنفسها استنابت من يأتي عنها بذلك، هذا فيما إذا لم يـمض ثلاثون يومًا على عمرتها، وأمّا إذا مضى عليها ثلاثون يومًا فلا يجب عليها شيء سوى طواف النّساء وصلاته، فتأتي به بنفسها وإن لم يـمكنها فتستنيب.