البقاء في كربلاء


س: هل البقاء في مدينة كربلاء فيه كراهة؟ وهل وردت روايات في ذلك؟ وما حكم القانطين والمتولدين فيها لسنوات عديدة؟ وكيف يـمكن أن نقول عنهم بأن بقاءهم مكروه؟
ج: ليس فیه کراهة، بل هو مستحب، والروايات الناهية منصرفة – بالقرائن الخارجية والداخلية – إلى القضية الخارجية وهي أيام شدّة التقية، حيث السجن والتعذيب والقتل ونحو ذلك من المظالم، والله العالم.