أركان الإيمان



س: ما هي أركان الإيمان؟
ج: عن أمير المؤمنين (عليه السلام): (الإيمان أربعة أركان: الرضا بقضاء الله، والتوكل على الله، وتفويض الأمر إلى الله، والتسليم لأمر الله). الكافي: ج2، ص56، ح5. وهذه الرواية الشريفة تهدي الإنسان إلى التسليم لأمر الله سبحانه والرضا به وقبوله وتطبيقه، وقد أمر (عز وجل): أ- بالإيمان به وباليوم الآخر من الحساب والجزاء والجنّة والنار.
ب- بالإيمان برسوله وبما جاء به من عند الله تعالى.
ج- بالإيمان بأهل بيت رسوله وأنهم أوصياؤه وخلفاؤه.
د- بالبراءة من أعداء الله وأعداء رسوله وأعداء أهل البيت (عليهم السلام)، وهذا يحتاج إلى مطالعة مجموعة كتب من مثل تفسير مجمع البيان ونهج البلاغة وأصول الكافي وكامل الزيارات ونحوها، مضافاً إلى مراعاة ما يلي:
1- الاعتقاد بكل ذلك بالقلب. 2- والإقرار بهم باللسان. 3- والعمل بالأركان، يعني: التطبيق العملي وإبداء المظهر الخارجي لما اعتقد الإنسان به قلباً وأقرّ به لساناً، وهذا الحديث الشريف فيه تصريح بأن الإيمان هو عبارة عن ثلاثة أمور مترابطة بحيث إذا فقد الإنسان أحدها فإنه والعياذ بالله يفقد الإيمان، لذلك ينبغي للمؤمنين الالتزام بهذا الحديث الشريف المروي عن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) وتطبيقه في حياتهم حتى يكونوا مصداقاً للحديث الشريف إن شاء الله تعالى.