القسَم



س: إذا أخبروا شخصاً بكلام سيء عن بنت، وهو متقدم لبنت للزواج بها، وحلّفوه أن لا يتكلم لتلك البنت، وهو حلف بالله أن لا يتكلم، وبعد فترة استوجبت الظروف أن يخبر البنت.. ما هو حكمه، هل يعتبر حانثاً بالقسم؟ وهل الّذي يقسـم بالقرآن على أن لا يعمل شيئاً وبعد فترة يعمله يعتبر حانثاً أم القسم بالله فقط يستوجب الكفارة؟
ج: القسم الشرعي الذي يترتب على مخالفته الحكم بالكفارة هو القسم بالله تعالى، وكفارته: إطعام عشرة فقراء أو إكساؤهم، وإذا عجز عن ذلك فصيام ثلاثة أيام متواليات، وأمّا القسم بالقرآن الكريم وعدم العمل به فهو عظيم عند الله تعالى وكفارته التوبة والاستغفار والعزم على عدم التكرار.