استئذان البكر في البلاد الغربية


س: في بعض الدول الغربية يحق للبنت أن تنفصل مادّياً وفي السكن عن بيت أبيها بعد تجاوزها السادسة عشرة من العمر، ثم تستقل هي بإدارة شؤونها، فإذا استشارت أباها أو أمّها فإنّـما لتستأنس بالرّأي، أو لجهة أدبية بحتة، فهل يحق لبكر كهذه أن تتزوج دون استئذان أبيها متعةً أو دواماً؟
ج: إذا كان معنى استقلال الفتاة بإدارة شؤونها، هو: استقلالها حتّى في أمر الزّواج بأن خوّل لها وليّها أمر الزّواج أيضاً، كان ذلك إذناً لها، وإلّا فالأحوط وجوباً في البكر إذن وليّها بلا فرق بين الزّواج الدّائم والزّواج المؤقّت، هذا ولا يخفى أن الأصل في الإسلام هو الزّواج الدائم وينبغي السعي إليه، ورعاية البساطة فيه.