الشهادة وعمل المنكرات


س: شخص كان يعمل المنكرات، وكان قاطعاً للصلاة، أثناء النداء المرجعي ذهب إلى الجهاد وقضى نحبه في الجبهة، هل يعتبر شهيداً أم لا؟ وهل يحاسب على ما كان يفعله من المنكرات؟
ج: الشهادة ترتبط بنيّة الإنسان، فإذا كان قد تاب ونوى الدفاع عن الإسلام والمسلمين، وقُتل في المعركة بهذه النيّة كان شهيداً، نعم على ذويه، إن كان له مال وتركة، أن يعطوا ثلث أمواله وتركته للصلاة والصيام عنه، وإذا تنازل الورثة عن إرثهم، جاز إعطاء كل أمواله وتركته لأجل ذلك، وكذا بالنسبة للخمس والكفّارات وردّ المظالم عنه، إذا كانت عليه فإنها تخرج من أصل ماله وتركته، والله غفور رحيم.