التحدّث مع غير المحرم


س: أنا فتاة، لكني أنتحل شخصية الرجال في الانترنت، لكي لا يأتي أي شخص يتكلم معي على أساس أني بنت .. وهناك الكثير يسألونني عن اسمي فأقول: حميد مثلاً أو أحمد، بمعنى أني (أكذب)، فهل يترتب عليّ إثم ؟
ج: مضافاً إلى إشكالية الكذب، هناك إشكالية، وهي التحدث مع غير المحارم، ففي الحديث الشريف بأن محادثة غير المحارم من مصائد الشيطان، والمؤمن والمؤمنة لا يقتربان منه، كيف وقد قال سبحانه في وصف الشيطان: «إن الشيطان للإنسان عدو مبين» يوسف:5.