بين الهبة والإرث


س: إذا وهب شخص ماله إلی زيد فقبله زيد، ولكنّه لم يقبضه اختياراً، أو لأنه لم يستطع قبضه، لأنّه كان تحت يد غاصب، إلی أن مات ذلك الشخصُ الواهب، وبعد مضيّ فترة من موت الواهب تمكّن زيد من قبض ذلك المال والاستيلاء عليه، فما هو حكم هذا المال حينئذٍ، هل هو ملك لزيد، أم يكون من تركة ذاك الواهب ويطبّق عليه أحكام الإرث؟
ج: من شروط صحة الهبة قبض الموهوب له الشيء الموهوب ولو بالواسطة أو الوكالة، مثلاً: لو قال الموهوب له للواهب عند قبوله الهبة: كن أنت القابض بالوكالة عني، أو جعل غيره واسطة في قبض الشيء الموهوب وقبضه الوسيط، صار ذلك الشيء للموهوب له، وإلاّ كان من تركة الواهب وصار إرثاً، وكذا يكون إرثاً لو كان الشيء الموهوب في يد الغاصب ولم يكن في يد الواهب حين وهبه.