جار المسجد


س: مساجد قريبة وكثيرة تحيط بنا، ولكن ولأسباب مختلفة أصلي في البيت أكثر الأحيان، فهل عليّ ضير في ذلك؟
ج: ورد الحث على الصلاة في المسجد حتى روي أنه: (من مشى إلى مسجد من مساجد الله تعالى فله بكل خطوة خطاها حتى يرجع إلى منزله عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات)، وجاء في الحديث الشريف كذلك بأنّه لا صلاة لجار المسجد إلاّ في المسجد، وأنه في يوم القيامة يشتكي المسجد إلى الله تعالى جيرانه الذين تركوا مراودته وجعلوه مهجوراً، إلاّ إذا كان يتعذّر أو يتعسّر عليهم ذلك.