من ليس لهم رأس سنة خمسية


س: بالنسبة للأفراد الذين يعملون بالتكسّب والتجارة لسنوات، وليس لهم رأس سنة خمسية، ما هو حكمهم؟
ج: من له كسب ولم يجعل يوم تكسّبه رأساً لسنته الخمسية فهو مشمول لآية الخمس الآمرة بالتخميس الفوري لكل شيء يغنمه، ولذلك يجب عليه التخميس فوراً، ويجعل يوم التخميس رأساً لسنته الخمسية ليخمّس في ذلك اليوم من كل عام مازاد على مخمّسه السابق، والطريقة السهلة لذلك أن يعمل عملين:
أولاً: أن يجعل لنفسه يوماً معيناً لرأس سنته الخمسية، ثم يهيىء قائمة يجمع فيها ما يملكه من أموال نقدية وما هو في حكم النقد مما يرتبط بالعمل - إن كان له عمل تجاري - من رأس المال كالسهام ووسائل العمل والمحل والبضائع، ومازاد على مؤونته، كالأرض أو البيت الإضافي ونحوهما، وكذلك ما اشتراه ولم يستفد منه بعدُ مثل الملابس والأطعمة وما شابه ذلك، فإنه يحسبها بقيمتها الفعلية ويجمعها جميعاً، فإذا كانت خمسة آلاف - مثلاً - يخرج خمسها وهو ألف، ويسجل المخمّس - وهو أربعة آلاف - في دفتر خاص حتى رأس سنته الثانية، فيحسب أيضاً ما يملكه من نقد وما هو في حكم النقد جميعاً، فإذا لم يكن عنده زيادة أو كان أقل فلا خمس (ويسجل الموجود فعلاً لأجل حساب السنة المقبلة)، وإن زاد على أربعة آلاف، أخرج خمس الزائد، وأضاف مخمّسه إلى مخمّس العام الماضي، وذلك حتى يخمّس مازاد عليه في السنة الثالثة، وهكذا كل سنة.
ثانياً: يهيئ قائمة ثانية خاصة ومستقلة غير القائمة الأولى - حيث يجب عدم التداخل بينهما - ويجمع في القائمة الثانية فقط ما يستخدمه ويستفيد منه كبيت السكن والسيارة الشخصية والأثاث والملابس والذهب الذي تلبسه المرأة ونحو ذلك بقيمتها الفعلية ولو تخميناً، ثم يصالح بها مرجع تقليده أو وكيله، والمصالحة تكون بواحد من خمسة عشر، ومع المصالحة تطهر ممتلكاته ولا يحتاج إلى هذه القائمة بعد ذلك، وإنما يحتاج إلى القائمة الأولى ليحتفظ بسنته الخمسية، ويعلم ما يزداد عليها لإخراج خمس الزائد، وتقبل الله إن شاء الله تعالى.