ضغط الغريزة


س: أنا رجل في أواسط الثلاثينيات من عمري، ولم أتزوج بعد لأسباب اجتماعية ونفسية، وهذا ما يجعل ضغط الغريزة الجنسية يسبب لي مشاكل نفسية مما يعيق عملي، وبالتالي يؤثر سلباً على مجمل حياتي وحتى علاقاتي بالآخرين، فبماذا تنصحونني؟
ج: لقد نصح القرآن الحكيم، والرسول الكريم وأهل بيته المعصومون الشباب والشابات بالزواج وخاصة: الزواج المبكّر، ووعدوا الـمُقدِم على الزواج _مع الحفاظ على البساطة في مراسيم الزواج_ بالغنى والثروة، وتيسير الأمور، ووعدهم لا يُخلَف. نعم إذا لم يمكن له الزواج بأية صورة فعليه أن يلتزم بقول الله تعالى: «وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله» النور: 33، والعفة تعني: حفظ العين من النظر إلى ما حرّم الله، وحفظ بقية الأعضاء والجوارح من المعصية، وعدم التفكير فيها، والمداومة على قول: «اللهم إني أعوذ بك من بوار الأيّم»، وكذا على الدعاء: «اللهم أغنني بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمن سواك»، فإنه يفيد لتسريع الزواج إن شاء الله تعالى، ويستحب لمن أراد التزويج قبل تعيين المرأة، صلاة ركعتين وأن يطلب من الله تعالى الخيرة له في ذلك، والدعاء بقوله: «اللهم إني أريد أن أتزوجَ فَقَدِّرْ لي من النساء أعَفَّهُنَّ فَرْجاً، وأحفظَهُنَّ لي في نفسِها ومالي، وأوسَعَهُنَّ رزقاً، وأعظَمَهُنَّ بَرَكةً، وقَدِّر لي وَلَداً طيباً تَجعَلْهُ خَلَفاً صالحاً في حَياتي، وبَعْدَ موتي».