صلاة ظلمة القبر


س: أريد التأكد من صحة ما يقال عن صلاة ظلمة القبر التي نستودعها عند الإمام علي(عليه السلام)، وإن كانت صحيحة، كم مرة تصلّى في العمر؟ حيث إنني أسمع عن العديد من الصلوات التي تنسب إلى آل البيت(عليهم السلام)، وعند المتابعة يتضح أنّ بعضها لا صحة لها؟
ج: لم نعثر على الصلاة المذكورة، نعم هناك صلاة وحشة القبر، وتهدى إلى الميت ليلة الموت أو ليلة الدفن، والأفضل الجمع بالصلاة في الليلتين إذا كان الدفن متأخراً عن يوم الموت، وهي ركعتان في الركعة الأولى بعد الحمد آية الكرسي، وفي الثانية بعد الحمد عشر مرات سورة القدر، وبعد السلام يقول: اللهم صل على محمد وآل محمد وابعث ثوابها إلى قبر فلان ويسمّي الميّت. وعموماً الدعاء والصلاة من الأمور الممدوحة والمثاب عليها، وينبغي الاقتصار على ما جاء في مثل كتاب «الدعاء والزيارة»، وكتاب «مفاتيح الجنان وملحقه وهو الباقيات الصالحات» ونحوها من الكتب المعتبرة.