البقاء على الجنابة للصائم


س: عندما جلست من النوم كنت مُجنباً، ثم نـمت وجلست صباحاً بعد أذان الفجر، فاغتسلتُ غسل الجنابة ونويتُ الصيام، هل يجوز ذلك؟
ج: لا يجوز البقاء على الجنابة إلى طلوع الفجر، بل يجب قبله الغسل أو التيمم إن كانت وظيفته التيمم، وإلاّ بطل الصوم، هذا في شهر رمضان أو قضائه، وأما في غيرهما من الصيام الواجب والمندوب فليس البقاء على الجنابة مبطلاً، وإن كان الأحوط استحباباً عدم البقاء.
نعم هناك تفصيل بالنسبة إلى خصوص شهر رمضان، وهو أنه: إذا حصلت الجنابة ليلاً ثم نام وهو يقصد الانتباه قبل السحر للاغتسال، فاتفق أنه لم ينتبه من نومته الأولى هذه إلاّ بعد طلوع الفجر، فإنه يغتسل عند انتباهه ويصح صومه، وأما إذا استيقظ من نومه الأول فرأى بقاء الوقت، ونام ثانية بقصد الانتباه قبل الفجر وأداء الغسل ولكن اتفق أنه لم يستيقظ إلا بعد الفجر، ففي هذه الصورة يغتسل عند الانتباه ويستمر في إمساكه وعليه قضاء هذا اليوم بعد الشهر المبارك.