الغُسل والوضوء بنية ما في الذمّة


س: إذا استيقظتُ من النوم ولم أراعِ الوقت من حیث سعته للغُسل أو الوضوء، ثم اغتسلتُ بنیة الجنابة أو توضأت بنیة الصلاة المطلوبة، ثم تبینَ لي أنّ الشمس كانت قد طلعت حال الغُسل أو الوضوء، فما هو الحکم، وهل الغُسل والوضوء صحیحان؟ وإذا صلیت بـهذا الغُسل أو الوضوء، فهل تعتبر الصلاة صحیحة؟
ج: لو كان ذلك منه باعتقاد سعة الوقت فيصح ولا شيء عليه، وكذا لو اعتقد ضيق الوقت ولكن نوى الوضوء أو الغُسل للكون على طهارة لا لخصوص هذه الصلاة، وأمّا لو اعتقد ضيق الوقت ومع ذلك توضّأ أو اغتسل بنية هذه الصلاة بطل وضوؤه وغسله وصلاته.