دورنا في التّمهيد لظهوره


س: ما هو دورنا كشباب جامعي في التّمهيد لظهور الإمام الحجّة المنتظر روحي وأرواح العالمين له الفداء وعجّل الله تعالى فرجه الشريف؟
ج: بعد النظر إلى واقع المجتمعات الشيعية _عموماً_ وبحسب أولويات احتياجاتها وطبيعة أزماتها _حالياً_، فإن دور الشباب الجامعيين وسائر المؤمنين والمؤمنات هو ما أشار إليه سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله) بقوله: (ونحن في زمن الغَيْبة، فإنّ المسؤولية هي تعلّم الإسلام والعمل به وتعليمه، وتقع على عاتق كل فرد، سواء أكان رجلاً أو امرأة، وعلى كل فرد منا أن ينظر ما هي وظيفته تجاه نفسه وتجاه الآخرين، وما هي الواجبات المترتبة عليه ليؤديها، وما هي المحرمات التي يجب عليه الانتهاء عنها ليتجنبها).
وقال(دام ظله): (ونحن في عصر الغيبة، إن أردنا أن نكسب رضا وليّ العصر وصاحب الزمان(عج)، فإنّ هذا الأمر يرتبط ارتباطاً وثيقاً وأكيداً بمدى معرفتنا للوظيفة والواجب الملقى علينا والعمل بهما. على كلّ حال، إنّ وظيفتنا هي التي يرضى بها الإمام عنّا إن نحن عملنا بها، وإذا أردنا أن نعرف نسبة رضاه عنّا، وكم هي في المائة مثلاً، فلنفكّر مع أنفسنا في مدى معرفتنا للوظيفة وعملنا بها، تجاه أنفسنا والآخرين، أقرباء وأرحاماً وسواهم، هذه أهم مسألة وواجب علينا ودور لنا في عصر الغيبة، وإنّ الدرجات التي تُمنح في الآخرة ستكون على هذا الأساس أيضاً).