حب مولاتنا الزهراء


س: هل حب سيدتنا ومولاتنا فاطمة سلام الله عليها يشمل كل أحد حتى غير الموالين وغير المسلمين كما يفهم من هذا الحديث: عن أبي الحسن الثالث عليه السلام: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
(إنّما سمّيت ابنتي فاطمة لأنّ الله عزّ وجلّ فطمها وفطم من أحبّها من النار)؟
ج: حب أهل البيت والسيدة الطاهرة فاطمة الزهراء عليهم السلام ينفع المحبّ حتى لو كان غير مسلم، لكن حيث اشترط الله تعالى لدخول الجنّة الإسلام والإيمان بولاية أهل البيت عليهم السلام، فينفع حبّهم (عليهم السلام) غيرَ المسلم وغير الموالي فيما عدا دخول الجنة كالرفاه في الدنيا، وخفّة الموت، وراحة البرزخ دون دخول الجنة. هذا ولكنّ حبّ أهل البيت عليهم السلام قد يوفق صاحبه إلى أن يموت على الإسلام وعلى الإيمان بهم.