الله جلّ جلاله


س: نحن المسلمون نؤمن بأنّ الله إلهنا، وهو واحد لا إله غيره، ويـمكن أن نقول أنّ هذا الشيء مؤكّد 100% بالمعنى العام أو بالمعنى الاصطلاحي ل100%، لكن هل يـمكن أن نقول أنّ الله موجود 100% بالمعنى الرياضي أي بـمعنى الدّقة التّامة؟ حيث إن علماء الرياضيات وغير الرياضيات يؤكدون أنه لا يوجد شيء دقيق بدقّة تامّة 100%، دائماً توجد نسبية لا دقّة مهما كانت النسبة صغيرة، يعني أنّه من المحتمل أن يكون الله غير موجود بنسبة معيّنة وإن كانت قليلة جداً، بأن كانت مثلاً: 0.0000000000001%؟
ج: إنّ وجود الخالق لهذا الكون الرحيب والإنسان العجيب وهو: الله تعالى، أمر ثابت عقلاً 100%، ولا يحتمل العقل بل ولا العقلاء بـمن فيهم علماء الرياضيات حتى بنسبة واحد من المليارات خلاف ذلك، فالساعة اليدوية التي يلبسها عالِمٌ بالرياضيات هل يسمح لنفسه أن يقول أو يعتقد ولو بالمعنى الرياضي بأنّه يحتمل وبنسبة واحد من المليارات أن لا يكون لها صانع؟ لا عاقل هناك يسمح لنفسه بأن يحكم بـمثل ذلك في الساعة اليدوية التي يلبسها، فكيف بهذا الكون الرحيب الذي ترك أرباب العقول متحيرين في عظمته، وكيف بهذا الإنسان العجيب الذي كتب عنه المحقّقون من علماء الغرب «الإنسان ذلك المجهول»، لأنّهم لم يقفوا على أسراره العجيبة في الخلقة من مثل الروح، والنفس، والعقل، والذهن وغيرها؟ مضافاً إلى أنّه لو فرض وجود احتمال ضعيف في هذا المجال، فالاحتمال إذا كان بنسبة قليلة وضئيلة جداً فالعقلاء لا يهتمون به ولا يرون من الصحيح الاهتمام به.