الصوم 1

س101: في شهر رمضان المبارك نعتمد على الأوقات المذكورة في التقاويم المعتمدة دون مراعاة الاحتياط عند وقت الإفطار هل يجوز ذلك؟

ج: إذا علمتم بأن التقويم دقيقٌ في توقيته فلا بأس بذلك, والأفضل الاحتياط في ذلك بعض الوقت.

س102: ما حكم استخدام العطر في شهر رمضان, وكذلك الصابون المعطر خفيف الرائحة، ومرطب اليد المعطر؟

ج: جائز.

س103: ما حكم من أفطر متعمداً في شهر رمضان، وما الحكم إذا لم يستطع من الكفارة؟

ج: إذا كان الإفطار عمداً على الحرام كما لو افطر على شرب الخمر (والعياذ بالله) فعليه القضاء وكفارة الجمع وهي: عتق رقبة وصيام ستين يوماً وإطعام ستين مسكيناً، وإن كان على الحلال كما لو شرب الماء فعليه القضاء وإحدى الكفارات الثلاث، وإن لم يستطع من الكفارة فيتخير بين صيام ثمانية عشر يوماً أو إطعام ما يمكنه من فقراء، وان لم يمكنه ذلك أيضاً فيستغفر الله ولو مرة واحدة ويقضي صوم ذلك اليوم، هذا إذا كان حين الإفطار عالماً بالحكم أو جاهلاً مقصراً، وإن كان جاهلاً غافلاً عن الحكم فلا كفارة بل القضاء وحده.

س104: ما حكم ابتلاع البلغم في حالة الصيام؟

ج: إن لم يصل البلغم إلى الحلق فيجوز بلعه، وإن وصل إلى الحلق فيجب إلقاؤه على الأحوط (ويعرف الحلق بمخرج حرف الخاء).

س105: من جاءها الحيض قبل دقائق من أذان المغرب، هل صومها صحيح أم باطل؟

ج: يبطل صومها وتقضيه.

س106: من نام وهو جنب مع قصد الاغتسال، أي أخذه النوم ثم استيقظ نهاراً, هل يحكم بصحة صومه أم لا؟

ج: إذا علم أو كان من عادته الاستيقاظ قبل الفجر، فنام ولم يستيقظ حتى طلوع الفجر, فصومه صحيح، وكذا إذا احتمل الاستيقاظ.

س107: رجل جامع زوجته خلال شهر رمضان بعد الإفطار ثم ذهب بعد ذلك للنوم على أمل الاستيقاظ للغسل قبل الإمساك ولكنه لم يستيقظ حتى طلوع الشمس, فما هو حكم الإسلام في ذلك ؟

ج: لا شيء عليه إذا كان قد أتم صيام ذلك اليوم.

س108: إذا لم يتعمد الجماع في نهار رمضان ولكنه أتى بشيء من المداعبة والتقبيل وأحس بنزول المني, فما الحكم في ذلك؟

ج: إن خرج المني دون أن يقصد إخراجه ولم يكن من عادته ذلك فلاشيء عليه وإلا فصيامه باطل.

س109: هل يكفي الاستغفار لمن أفطر في شهر رمضان بمفطر محرَّم؟ أم عليه الكفارة فقط؟

ج: عليه ـ مضافاً إلى الاستغفار ـ القضاء والكفارة, والإفطار بمحرَّم يوجب كفارة الجمع.

س110: أرسلت من قبل عملي في شهر رمضان إلى منطقة أخرى تبعد أكثر من ألف كيلو متر، وهي المرة الأولى التي أذهب فيها إلى تلك المنطقة، وهي زيارة عمل مؤقتة لمدة 4أيام فقط وليست دائمة، هل أصلي تماماً أم قصراً، وهل يتوجب علي الصيام أم الإفطار؟ وهل هناك اختلاف في هذه المسألة بين مراجع التقليد؟

ج: تقصر ويجب عليك الإفطار، وليس في هذه المسألة اختلاف بين الفقهاء.

س111: لو أن أحد الصائمين تجشأ فخرج طعام من داخل الحلق، فقام الصائم بابتلاعه مرة أخرى، ثم تذكر بأنه ابتلعه وفي نفسه اللحظة أخرجه مرة أخرى فما الحكم في ذلك؟

ج: إذا ابتلع ذلك من غير اختيار فصومه صحيح، ولا يجوز له إخراجه بعد الابتلاع والوصول إلى حدّ الحلق إذا صدق عليه عنوان (القيء)، فإن تعمّد ذلك فعليه القضاء.

س112: وقع عليّ حدث الجنابة وكان الوقت متأخراً من الليل وعند دخولي الحمام للاغتسال من الحدث أذّن الفجر فبقيت متحيراً لا أدري ما العمل؟ وما هو تكليفي في تلك اللحظة؟

ج: إذا لم يؤخر الغسل عن عمد فصومه صحيح ولا شيء عليه.

س113: هل بخار الماء المتكوّن عند الاستحمام خاصة في مثل الأيام الباردة مفطر للصوم؟

ج: المتعارف من البخار في الحمامات المتعارفة لا بأس به.

س114: هل استخدام بخاخ الربو من قبل شخص مريض بالربو في شهر رمضان يضر بالصيام؟

ج: لا إشكال فيه إذا لم يشتمل على الماء أو الدواء.

س115: البنت إذا بلغت من العمر أحد عشر عاماً ولم تظهر عليها علامات البلوغ هل يجب عليها الصوم؟

ج: نعم يجب على البنت إذا أكملت التاسعة من عمرها أن تصوم وتصلي.

س116: هل استخدام المعجون والفرشاة لتنظيف الأسنان في نهار شهر رمضان وكذلك السواك، يفسد الصيام؟

ج: لا إشكال فيه بشرط أن لا يصل شيء منه إلى الحلق.

س117: إذا كنتُ مسافراً في شهر رمضان لأقل من عشرة أيام، فهل يجوز لي عمل المفطرات من أكل وشرب وجماع وغيره؟

ج: نعم، ولكن يراعي حرمة الشهر، فلا يتظاهر بالأكل والشرب مثلاً.

س118: رجل مصاب بالفشل الكلوي المزمن دخل عليه شهر رمضان وهو ممن يحتاج إلى غسل كليته ثلاث مرات في الأسبوع وتتخلل عملية الغسل إدخال الإبر عبر الأوردة، فهل يصح منه الصيام، وإذا كان لا يستطيع الصيام فما هو حكمه؟

ج: إذا كان الصوم ضرراً عليه فلا يصوم، وإلا فيجب عليه الصيام، ولا إشكال في تزريق الإبر.

س119: هل يجوز التدخين في نهار شهر رمضان؟

ج: لا يجوز على الأحوط وجوباً.

س120: ما حكم صيام المرأة الحامل التي تتقيأ من أثر الحمل؟

ج: إذا تقيأت من دون اختيارها فلا بأس.

س121: متى يبدأ الإمساك عن الأكل، من حين آذان الصبح أو قبله؟

ج: يجب الإمساك من أول آذان الصبح(الفجر الصادق) ولكن اللازم من باب المقدمة العلمية أن يمسك قبل ذلك بقليل.

س122: إذا كانت الفتاة غير متحجبة، فهل يكون صيامها مقبولاً؟

ج: صومها صحيح، ويجب عليها الحجاب.

س123: امرأة مسنّة تستعمل دواء الأوكسجين لحالة ضيق التنفس وبشكل دائم ولا تستطيع الاستغناء عنه، وهي قادرة على الصيام في شهر رمضان، فهل يضرُّ ذلك بصومها؟
ج: لا يبطل الصوم.

س124: هل قطرة الأنف مفطرة للصائم؟

ج: إذا نزلت إلى الحلق فمفطرة وإلا فلا.

س125: إذا كنتُ لا أستطيع الصيام لمرض وأريد أن أخرج عن كل يوم أفطر فيه مدّاً من الطعام هل يجب أن أعطي ثلاثين مدّاً عن الشهر الكامل لثلاثين شخصاً مختلفين، أم يجوز لشخص واحد؟

ج: يجوز لشخص واحد.

س126: هل يجب الصوم في شهر رمضان عند رؤية الهلال بغير العين المجرَّدة كالأجهزة التي تستخدم في التقريب؟

ج: يشترط في ثبوت الهلال الرؤية بالعين المجرَّدة.

س127: هل يكفي في تحديد الشهر القمري الحسابات الفلكية أم لابد من رؤية الهلال؟

ج: الرؤية هي المعتبرة شرعاً، أما الحسابات الفلكية فهي تبيّن تولّد الهلال، وهناك فرق بين تولّد الهلال وإمكان رؤيته.

س128: إذا ثبت هلال شهر رمضان عند بعض العلماء ولم يثبت عند الآخرين في نفس البلد فما هو الحكم بالنسبة للمكلّف؟ هل يأخذ رأي من ثبت عندهم أم العكس؟

ج: يرجع إلى من يقلِّده.

س129: أصبح تحرّي هلال شهر رمضان المبارك من القضايا الشائكة لدى المسلمين عامة وأبناء الطائفة الواحدة خاصة، فعلى أي أساس يتم تحديد أول الشهر؟

ج: يثبت الهلال بواسطة الرؤية، أو شاهدين عادلين، أو الشياع المفيد للاطمئنان، أو حكم مرجع التقليد. 

س130: في المناسبات التي يستحب فيها الصوم، نعزم على الصوم من السحر، ونتسحر لذلك، وننوي الصوم، ولكننا بعد صلاة الفجر يفطّر بعضنا بعضاً دون مانعة، لأننا علمنا أن الإفطار- بهذا الشكل- أجره أكثر من البقاء على الصوم، وهو بهذه الصورة هبة من الله لنا، ودعوة من مؤمن ينبغي عدم ردها، فما قولكم في ذلك؟

ج: إذا صدقت نيته للصوم ثم دعاه في النهار مؤمن فلا إشكال في ذلك ويحظى على ثواب الصوم والدعوة إنشاء الله تعالى.

س131: إذا كانت ذمة المكلف مشغولة بصوم واجب، هل يمكنه التطوع بالصوم عن نفسه أو غيره؟

ج2: يصوم عن نفسه وجوباً.

س132: أجريت عملية لتقويم الأسنان، ووضع لي الطبيب مادة تحمي أسناني في حالة الأكل والشرب على هيئة عجين، ثم صارت صلبة وقوية، ومذاق هذه المادة طعمه مر، فهل هذا الطعم المر يفطر الصائم، مع العلم أن المادة متماسكة وقوية؟

ج: إن لم يدخل ذرات منها في الحلق فلا بأس.

س133: لو كان في ذمة المكلف صوم واجب، ولما أراد الإتيان به نوى الوجوب والاستحباب لكون اليوم الذي صام فيه من الأيام التي يستحب صومها، فهل هذه النية تضر أم يصح صومه؟

ج4: صومه صحيح.

س134: لو نوى المكلف صوماً مستحباً وعليه قضاء صوم واجب، ولم يكن يعلم أن من عليه صوماً واجباً لا يجوز له أن يصوم مستحباً ولكنه كان يحتمل ذلك وبناءً عليه فقد نوى هذه النية: أصوم صوماً مستحباً وإن كان ذلك غير جائز فهو صيام قضاء واجب، فما هو الحكم؟

ج: لا إشكال فيه.

س135: هل يجوز للمكلف السفر في شهر رمضان رغم أنه ليس مضطراً لذلك ولكن للترفيه فقط؟ وهل يترتب عليه شيء؟

ج: يجوز السفر ولكن ينبغي للمؤمن الاهتمام بطاعة ربه وأداء العبادات في أوقاتها، فإن ما يحصله من الفضل والثواب في الأوقات المخصصة مالا يضاهيه فضل أو ثواب في وقت آخر.

س136: إذا كان الصوم تطوعاً، وسهواً نسيت أني صائم وأكلت، ثم انتبهت لذلك، فهل أكمل صومي أم يبطل الصوم في هذه الحالة؟

ج: لا يبطل الصوم بذلك، ولا فرق في ذلك بين أقسام الصوم.

س137: أقطن في قرية جبلية التضاريس ولست متأكداً من صحة دخول وقت المغرب، إذ يرفع الآذان فيها بمجرد اختفاء قرص الشمس، وجميع أهلها يفطرون في شهر رمضان حال سماع صوت الآذان، وقد قرأت في المسائل الإسلامية أن غروب الشمس لا يعني دخول وقت الصلاة، وفي هذا الشهر الفضيل أجد حرجاً عندما أستضيف أحداً أو يضيفني آخر، حينما احتاط ببعض الدقائق لحصول الاطمئنان فماذا أفعل؟

ج: عليك بالاحتياط ويمكن توضيح الأمر لهم بأنه في مذهب أهل البيت(عليهم السلام) يكون الوقت الشرعي عندما تتجاوز الحمرة المشرقية بعد غروب الشمس من على رأس الإنسان باتجاه المغرب.

س138: الحقن التي تعطى للمريض بالعضلة، هل هي مفطرة للصائم؟

ج: ليست مفطرة.

س139: هل يجوز إعطاء المريض الحقن الوريدية التي تغذي الجسم، وهل تضر بالصوم؟

ج: يجوز، ولكن الاحتياط الاستحبابي اجتنابه.

س140: متى يكون وقت الإمساك، هل هو مع أذان الفجر أم قبله؟

ج: يمسك قبل الآذان بقليل من باب المقدمة العلمية.

س141: ما حكم من بقي على الجنابة نائماً إلى الصباح في شهر رمضان؟

ج: إذا لم يكن متعمداً فلا شيء عليه في النومة الأولى، والتفصيل مذكور في الرسالة العملية.

س142: ما حكم من جامع وبعد الانتهاء غلب عليه النوم من التعب، حيث لم يستطع القيام للاغتسال؟

ج: كالسابق.

س143: شخص أجنب في شهر رمضان ليلاً ثم نام، وكان من عادته الاستيقاظ قبل الفجر، فاستيقظ ثم نام مرة أخرى وهو مطمئن بأنه سيستيقظ قبل الفجر، ولكن طلع الفجر قبل أن يستيقظ، فما هو حكمه؟

ج: عليه القضاء.

س144: هل يجوز للصائم أن يقوم بترطيب شفتيه سواء بإدخال الشفتين إلى داخل تجويف الفم وترطيبهما باللسان، أم بمسح الشفتين باليد بعد صب الماء عليها؟

ج: لا إشكال فيه ما لم تصل الرطوبة الخارجية إلى الحلق.

س145: نعمل في مصنع للغاز وتوجد بعض المواد التي تنتج رائحة قوية وكريهة، وتسبب الاختناق عند تعرضها ولو لجزء بسيط من النار إذا تم استنشاقها، ونحن نتعامل معها بشكل يومي تقريباً كجزء من عملنا، ونستخدم لتفادي هذه الرائحة كمامات خاصة للغبار وما أشبه، ولكنها لا تفي بالغرض بالشكل المطلوب، بل تقلل نسبة بسيطة من الرائحة فقط، فما حكم صومنا في هذه الحالة مع علمنا المسبق بوجود هذه الروائح والغازات؟

ج: إذا لم يصل الغبار أو الدخان الغليظان إلى الحلق فلا إشكال في الصوم، ولا بأس بالرائحة في حد ذاتها.

س146: شخص مصاب بمرض الربو يستخدم بخاخاً للعلاج من نوع(فينتال) المشهور في علاج الربو، فهل يجوز له استخدامه أثناء الصيام؟

ج: يجوز استخدامه إذا لم يدخل الرذاد إلى الحلق، ومقياس الحلق مخرج الخاء المعجمة.

س147: ما حكم وضع مساحيق التجميل للصائم، واستخدام العطور ومزيلات العرق التي توضع على الجسم مباشرة؟

ج: جائز في حد ذاته.

س148: ما حكم إدخال الماء إلى الفم عند التمضمض في شهر رمضان؟

ج: لا بأس به، ويتحفظ كي لا يدخل الماء إلى الجوف.

س: ما حكم إدخال الماء عن طريق فتحة الشرج لتسهيل التبرز في نهار شهر رمضان؟

ج: الاحتقان في الدبر بالسوائل يبطل الصوم.

س149: ما حكم استخدام التحاميل الشرجية في نهار شهر رمضان لغرض العلاج؟

ج: لا يبطل الصوم إذا كان جامداً .

س150: توجد بعض الكبسولات الدوائية لا يبدأ مفعولها إلا بعد ثمان أو عشر ساعات، وتشعر مستخدمها بالشبع، فهل يجوز استخدامها في شهر رمضان، علماً أنها تؤخذ قبل الإمساك؟

ج: لا إشكال فيها.

س151: بالرغم من رغبتي الشديدة في صوم شهري رجب وشعبان قربة إلى الله تعالى، لكنني أمتنع عنه بسبب ما تضمره نفسي من إن الدافع من وراء صومي هو حاجتي إلى التخفيف من وزن جسمي، وفي هذه الحالة لو صمت هل هناك إشكال في صومي؟

ج: الصوم صحيح إذا كان داعي القربة مستقلاً في التحريك وكانت الضميمة(كتخفيف الوزن) منوية تبعاً، وكذا إذا لم تشكل الضميمة جزءاً من الدافع، بل كان هناك مجرد علم بترتبها على الصوم.

س152: ما الحكم الذي يترتب عليّ إذا أفطرت متعمداً في أشهر رمضان التي مضت ولم أكفر عن ذلك؟

ج: إذا أفطر في شهر رمضان بالحلال عمداً، وجب أن يقضيه كما تجب عليه الكفارة وذلك بان يصوم بدل كل يوم ستين يوماً، أو يطعم ستين فقيراً، وإذا لم يقض الفوائت إلى أن حلّ شهر رمضان آخر يلزمه إعطاء مد من طعام بدل كل يوم لم يصمه (والمد عبارة عن ثلاثة أرباع الكيلو تقريباً( هذا، مضافاً إلى ما تقدم من القضاء والكفارة.

س153: ما هو تكليفي الشرعي إذا طلب مني صاحب العمل أن أسقيه ماءً أو أُناوله من المفطرات الأخرى في نهار شهر رمضان؟ علماً أني لو رفضت إجابته في ذلك قد أتعرض لعقوبة أو أُطرد من العمل، وهل هناك فارق بين إذا كان مسؤول العمل مسلماً أو كافراً؟

ج: يجوز تقديم الطعام للمعذور في الإفطار، ويشكل ذلك لغير المعذور، وكذا لا يجوز تقديم الطعام إذا كان ذلك هتكاً لحرمة شهر رمضان المبارك مطلقاً بلا فرق بين المسلم والكافر.

س154: ما حكم استخدام الأشياء التالية أثناء الصيام:

العطر الذي يحتوي على الكحول الصناعية؟

البخور والعود؟

الإبرة الصينية المشتملة على دواء؟

قطرة العين؟

قطرة الإذن؟

ج:

 1) يستحب للصائم التعطر بل هو تحفة الصائم كما ورد في الحديث الشريف.

2) عليه التحفظ حتى لا يصل الدخان الغليظ إلى الحلق على الأحوط وجوباً.

3) لا بأس.

4و5) لا بأس، نعم يكره تقطير الدواء في العين إذا وصل طعمه أو رائحته إلى الحلق.

س155: هل من المستحب للحائض الإمساك عن الطعام في شهر رمضان؟

ج: لا يستحب، ولكن لا تتجاهر بالإفطار بما يكون هتكاً لحرمة شهر رمضان، كما يكره لها التمليّ من الطعام والشراب.

س156: هل يشترط في صحة صوم المرأة المستحاضة بالاستحاضة المتوسطة أو الكثيرة الإتيان بأغسالها؟

ج: نعم _ على الاحوط وجوباً _ بالنسبة إلى غسل الظهرين و العشائين في المستحاضة الكثيرة وذلك في شهر رمضان فقط.

س157: استيقظت من نومي ودون وعي كامل شربت قليلاً من الماء(أثناء الأذان) وأيقظت زوجي ليشرب الماء وقد شرب ظناً منه أني متأكدة من إن وقت الإمساك لم يحن بعد، ما حكم الصوم لي ولزوجي؟

ج: في مفروض السؤال عليكما قضاء صوم ذلك اليوم.

س158: ما حكم الطالب الذي يفطر في شهر رمضان لعدم قدرته على أداء الامتحانات أثناء الصيام؟

ج: لا يكفي الضعف في جواز الإفطار ما دام يتحمل عادة، نعم لو كان مما لا يتحمل عادة وكان هناك ضرورة شرعية إلى الإفطار جاز الإفطار.

س159: ما حكم وضع الأشياء التالية أثناء الصيام:

كريم للوقاية من أشعة الشمس تجنباً للإصابة بسرطان الجلد؟

الحناء على الرأس؟

الشعر الاصطناعي(الباروكة) على الرأس؟

ج: يجوز كل ذلك.

س160: لو عملت في مكان يبعد عن محل إقامتي ما يقارب 50 كم هل أنا كثير السفر؟ وما حكم صلاتي وصومي لو سافرت إلى محل يبعد أكثر من تلك المسافة لغرض الزيارة أو العمل؟

ج: إذا لم تبق في وطنك عشرة أيام فأنت كثير السفر وتتم الصلاة وتصوم في جميع أسفارك لأجل العمل إلى تلك المنطقة أو غيرها، أما السفر لغير العمل من زيارة ونحوها فتقصر وتفطر.

س161: ما حكم بعض الأطعمة والأشربة التي إذا تناولها الإنسان في سحوره، يبقى لونها أو طعمها في فمه؟

ج: إذا كان الباقي مجرد لون الطعام أو الشراب أو طعمهما، بدون وجود ذرات منهما كما هو مفروض السؤال جاز تناولها في السحور، وكذا إذا كان لهما ذرّات ولكن تحفظ من دخولها في الجوف.

س162: بالنسبة إلى شهر رمضان أو مطلقاً ما حكم الصوم في من يسافر قبل الظهر في حال نوى فيه السفر قبل الفجر أو لم تتوفر نية السفر أصلاً؟

ج: يجب عليه الصوم في مفروض السؤال، بلا فرق بين كونه نوى السفر قبل الفجر أم لم ينوه، فإن وصل إلى حد الترخص قبل الزوال بطل صومه ووجب عليه القضاء فيما بعد.

س163: أحياناً عندما أستيقظ من النوم، أجد دماً وقد خرج من بعض أسناني، فهل هذا مبطل للصوم؟

ج: في مفروض السؤال لا بطلان للصوم، ويلزم التحفظ كي لا يدخل الدم إلى الجوف.

س164: أعمل في مدينة في مكتب(أ)، وتم فتح مكتب في منطقة أخرى(ب)، حيث يتطلب العمل مني أن أذهب مرتين أو أكثر في الأسبوع الواحد إلى مكتب (ب) بعد أن أمر بالمكتب(أ)، وقد لا أذهب ولا مرة واحدة في أكثر من شهر كامل ما حكم الصوم في هذه الحالة؟

ج: إذا كان مكتب(ب) لا يبعد بمقدار مسافة شرعية عن المكتب (أ)، فهو في الحكم تابع لمكتب(أ) وإن كان يبعد بمقدار مسافة شرعية عن مكتب(أ)، فإن كنت تذهب إليه كل عشرة أيام مرة أو أكثر فتتم صلاتك وتصوم وإن اتفق أنك لم تسافر خلال عشرة أيام فإنك تقصر من السفرة الأولى بعد العشرة وتفطر، أما في الأسفار التي تليها فإنك تتم صلاتك وتصوم.

س165: ما حكم الصوم في الأمكنة التي يجوز للمسافر أن يتم الصلاة فيها مثل المدينة المنورة ومكة المكرمة وكربلاء المقدسة ومدينة الكوفة، وهل يتطابق ذلك الحكم مع حكم صوم شهر رمضان؟

ج: لا يجوز للمسافر الصيام فيها حتى لو كان في شهر رمضان.

س166: أنا حامل في الشهر الثالث وفي أثناء الصوم في شهر رمضان وبسبب الحمل تعترضني حالة تضطرني إلى التقيؤ أكثر من مرة ودون اختيار مني، وقد قرأت في العروة الوثقى أن التقيؤ دون اختيار لا يبطل الصوم، فما حكم ذلك؟

ج: نعم هو كذلك لا يبطل الصوم، ولكنه لو كان الصوم يضرك أو يضر حملك فعليك الإفطار والقضاء بعد ذلك.

س167: ما حكم من ترك الصيام من سن البلوغ إلى ما يقارب عشر سنوات وذلك للجهل بالحكم، وماذا يترتب على ذلك؟

ج: عليه أن يقضي ما فاته من الصيام شيئاً فشيئاً.

س168: إذا شخص شك أنه عندما حل شهر رمضان عليه في السنة الماضية هل كان بالغاً أم لا، أي هل أصبح مكلفاً أم لا؟

في حالة كون الشك 50%؟

في حالة كون الشك 90%؟

علماً بانه لم يصم تلك الأيام بل كان مضطراً للإفطار؟

ج: عليه الفحص فان علم انه كان بالغاً في شهر رمضان الماضي فعليه القضاء، وان لم يثبت البلوغ فلا شيء عليه ولا فرق في المسألتين في نسبة احتمال البلوغ ما لم تبلغ درجة الاطمئنان.

س169: في أحد أيام صيامي المستحب قاربت زوجتي، فهل يجب علي الكفارة لمدة شهرين؟

ج: إذا كان الصيام مستحباً فلا تجب الكفارة.

س170: هل يجوز الاعتماد على الاطمئنان في إثبات الشهر أو العيد مثلاً؟ وخاصة إذا صدرت عن أهل الخبرة في هذا المجال؟

ج: إذا حصل لك الاطمئنان بذلك فيجوز الاعتماد عليه.

س171: أقيم خارج بلدي للدراسة ومن الصعب عليّ تحديد بداية شهر رمضان المبارك، فهل أصوم عندما يقول أهلي في بلدي أن يوم كذا شهر رمضان؟

ج: يثبت الهلال بشهادة عدلين، وبكل ما يوجب العلم، وبغير ذلك من الطرق الشرعية، فان انطبقت إحدى الضوابط المذكورة على إخبار الأهل وكان البلدان متقاربين أو كان الأفق واحداً أمكنك الاعتماد على إخبارهم.

س172: نعلم أن للصائم فرحتين: فرحة حين يفطر وفرحة ثانية متماثلة في الثواب عند ربه كما يقول الحديث الشريف، وأسمع كذلك أنه من الأفضل التعجيل في الإفطار، لكن نعلم من جهة أخرى أن صلاة الصائم أرفع درجة ممن يصلي وهو فاطر فهل نصلي صلاة المغرب قبل أن نجلس للإفطار أو نفطر بقليل من التمر مثلا ثم نصلي، فما هي الكيفية التي نحصل فيها على الثواب الكثير؟

ج: كلها جائزة والأفضل أن يصلي ثم يفطر، وقد ورد في مضمون الروايات أن هذه الحالة أقرب إلى الله تعالى، ولكن إذا تاقت نفسه إلى الطعام أو ينتظره جماعة فان الأفضل حينئذ تقديم الإفطار.

س173: هل يجوز للجمعية الخيرية استلام زكاة الفطرة لشهر رمضان المبارك وصرفها للمحتاجين حيث انها الجهة الأكثر معرفة بالمحتاجين. وهل يجب تحديد وقتٍ معين لذلك إستلاماً وتسليماً؟

ج: الإمام الراحل(أعلى الله مقامه): يجوز للجمعية الخيرية استلام زكاة الفطرة، وأما الوقت فالاستلام يبدأ من ليلة العيد وإذا أرادوا أن يستلموا قبل ليلة العيد فليأخذوها بنية الدين أو الأمانة من الدافع ثم ينووها زكاة فطرة ليلة العيد وأما وقت التسليم فإن أرادوا ان يسلموها بعد الزوال من ليلة العيد أو يومه فيشترط أن تكون لهم وكالة من بعض الفقراء في استلام ذلك عنهم قبل ليلة العيد فيسلموها إليهم بنية الدين وفي ليلة العيد ينوونها زكاة فطرة، هذا كله على الأحوط استحباباً، وإن كان جواز التقديم بنية الفطرة من بداية شهر رمضان هو الأظهر.

السيد المرجع(دام ظله): يجوز للجمعية الخيرية استلام زكاة الفطرة، وأما الوقت فالاستلام يبدأ من ليلة العيد وإذا أرادوا أن يستلموا قبل ليلة العيد فليأخذوها بنية الدين أو الأمانة من الدافع ثم ينووها زكاة فطرة ليلة العيد وأما وقت التسليم فإن أرادوا ان يسلموها بعد الزوال من ليلة العيد أو يومه فيشترط أن تكون لهم وكالة من بعض الفقراء في استلام ذلك عنهم قبل ليلة العيد فيسلموها إليهم بنية الدين وفي ليلة العيد ينوونها زكاة فطرة.

س174: هل يجوز للصناديق الخيرية أن تجمع أموال زكاة الفطرة ثم تسلمها إلى الفقراء شهرياً نظراً لزيادتها أم يجب دفعها إلى جميع الفقراء في نفس الليلة؟

ج: يجب دفعها للفقراء عاجلاً، نعم لو أخذوا وكالة من بعض الفقراء في أن يستلموها بالنيابة عنهم جاز لهم التأخير ولكن عليهم أن يسارعوا في ذلك قدر الإمكان.

س175:  أنا طالب في إحدى الجامعات و أستلم مكافأة شهرية فيكون لدي مصدر للمال بالإضافة لوالدي ، وقد خمسة أموالي . هل تجب علي زكاة الفطرة ؟ و ما مقدارها ؟ ما الفرق بين الزكاة المخمسة و غير المخمسة ؟

ج: إن كان المنفق عليك أباك، كانت الزكاة عليه، وإن كنت أنت تصرف على نفسك فعليك الزكاة، والذي يخمس أمواله، لا خمس فيما يدفعه بعنوان زكاة الفطرة، والذي لا يخمس أمواله يخمس المال أولاً، ثم يؤدي الزكاة.

س176: أنا لديّ أصدقاء كثيرون وفي ليلة عيد الفطر يتصلون عليّ ويقولون لي: فطرتك علينا لا تخرج أنت زكاة الفطرة نحن سنخرجها عنك وقد يصل عددهم إلى العشرة فأجيز ذلك، و سؤالي هل يوجب ذلك سقوط زكاة الفطرة عني بعدما دفع هؤلاء المؤمنون ؟ وما حكم لو اشترطت عليهم أنا ذلك من دون ان يتبرع احدهم فلبى طلبي من دون إجبار بل باختيار كليّ؟

ج: يكفي ذلك إذا علمت بانه دفع عنك.

س177: أنا شخص لا أستطيع ان أخمس بسبب حالتي الصعبة وأريد ان اخرج زكاة الفطرة تقريباً مائة ريال كيف أتصرف الآن هل اخرج خمسها فقط أو اخرج خمسها وخمس الخمس من غير المائة؟

ج: يمكنك أن تجعل لك رأس سنة خمسية وتخمس ما زاد فقط على مؤونة رأس السنة وعند عدم استطاعتك دفع الخمس يمكنك تقسيطه وذلك بالاتفاق مع الفقيه أو وكيله، وفي الفرض المذكور في السؤال يمكنك إخراج الزكاة وربع قيمتها خمساً.

س178: هل يجوز تبديل الورقة النقدية لزكاة الفطرة بفئات أخرى، فمثلاً
إذا كان قد عزل خمسة آلاف ليرة لبنانية هل يجوز تبديلها بخمسة
أوراق كل واحدة ألف ليرة ، أو بالعكس، ثم يسلمها للفقير أو الحاكم
الشرعي؟

ج: يكون ذلك بإذن الحاكم الشرعي أو وكيله أو مع أخذه وكالة من أحد الفقراء في الاستلام بالنيابة عنه والتصرف في ذلك.

س179: عندما بدأ شهر رمضان، نويت صيام الشهر، ولم أكن أنوي في كل يوم، فهل صومي صحيح؟

ج: صحيح في الفرض المذكور مع استمرار الداعي.

س180: ما حكم من ترك الصيام من سن البلوغ إلى ما يقارب عشر سنوات وذلك عن جهل بالحكم، وماذا يترتب على ذلك؟

ج: يقضي ما فاته من الصيام شيئاً فشيئاً، وعليه الفدية لكل يوم من السنوات التي أخر فيها القضاء إلى رمضان آخر، والفدية(750) غراماً - تقريباً- من الحنطة، ونحوها أو خبزها للفقير.

س181: نعلم أن للصائم فرحة حين يفطر، وله فرحة ثانية، وهي المتمثلة بلقاء ربه، كما يقول الحديث الشريف، وأسمع كذلك أنه من الأفضل التعجيل في الإفطار، لكن نعلم من جهة أخرى أن صلاة الصائم أرفع درجة ممن يصلي و هو مفطر، إذن هل نصلي صلاة المغرب قبل أن نجلس للإفطار؟ أم نفطر بقليل من التمر مثلاً، ثم نصلي، أرجو ذكر أفضلهما وأكثرهما ثواباً؟

ج: كلها جائزة، والأفضل أن يصلي ثم يفطر، وقد ورد في مضمون الروايات أن هذه الحالة أقرب إلى الله تعالى، ولكن إذا تاقت نفسه إلى الطعام، أو كان ينتظره شخص، فيقدم الإفطار.

س182: أقيم في بلد يصعب عليّ فيه تحديد بداية شهر رمضان المبارك، فهل أصوم عندما يخبرني أهلي بثبوت هلال شهر رمضان في بلدي؟

ج: إذا كان بلد الأهل في شرق البلاد التي تعيش فيها، أو مقارباً لأفقها، فإذا ثبت عندهم يثبته عندكم أيضاً.

س183: عليّ صيام عشرة أيام من شهر رمضان السابق، وكنت أقضيها، ولكن قبل أن أكملها، دخل شهر رمضان، فماذا يجب عليّ؟

ج: في الفرض المذكور تقضي المتبقي بعد انتهاء شهر رمضان، وتدفع عن كل يوم تقضيه بعد نهاية شهر رمضان مداً(750) غراماً- تقريباً- من الطعام(الحنطة، ونحوها، أو خبزها) للفقير.

س184: إنني أعاني منذ عدة أشهر من نزف  دموي في اللثة، يحدث من غير سبب ، وإنه لحرج علي أن أبصق  باستمرار-أكرمكم الله- تخلصاً من ابتلاع اللعاب المختلط بالدم، وقد قرب شهر رمضان الفضيل، فكيف يجب عليّ أن أتصرف وقت الصيام؟

ج: إذا لم تطمئن بخروج الدم مع الفحص، أو كان قليلاً بحيث يستهلك في البصاق، فلا شيء عليك، وفي غير ما ذكر يجب بصقه خارج الفم والحيلولة دون نزوله إلى الحلق.

س185: هل البلغم إذا بلعه الشخص غير متعمد يفطر؟ وإذا كان كذلك فهل عليه قضاء أو كفارة؟

ج: لا إشكال في ابتلاع - أخلاط الصدر والرأس- التي لم تصل إلى فضاء الفم، ولكن إذا دخلت فضاء الفم يلزم أن لا يبتلعها على الأحوط، ولو ابتلعها غير متعمد فلا شيء عليه.

س186: انقطع الحيض قبل أذان الفجر، وأنا نائمة، وذلك بعد مضي خمسة أيام عليه، وأنا معتادة على ستة أيام، وبعض الأحيان سبعة أيام، ونمت على أنه لم ينقضِ، ولم آت بشيء من المفطرات، فهل صومي صحيح؟

ج: الأظهر أنها إذا نوت الصوم ولو قبل الزوال صح صومها.

س187: وهل كان اللازم عليّ أن أغتسل فوراً أم أنتظر، لعل الدم ينزل مرة أخرى؟

ج: إذا انقطع الدم، ولم تعلم بعوده، يجب عليها الغسل، نعم إذا علمت بعوده، لم يجب عليها الغسل.

س188: هل يجب الإفطار إذا أردتُ عمل عُمْرةٍ في شهر رمضان، أم يجوز الصوم في السفر إلى الأماكن المقدسة، ومنها مكة؟

ج: إذا كنت مسافراً، ولم تنو إقامة عشرة أيام فلا يجوز لك الصيام.

س189: هل تجب كفارة الصيام في الصوم المستحب، أم أنها خاصة بالصيام الواجب؟

ج: لا كفارة على الإفطار في الصيام المستحب.

س190: إذا دعيت إلى طعام- وأنا صائم صياماً مستحباً- هل يستحب لي التلبية، أم أنَّ هناك شروطاً مثل نوع الدعوة، هل هي وليمة، أم دعوة لتناول بعض الفطائر، والمكسرات، وما شابه؟

ج: يستحب إجابة دعوة المؤمن مطلقاً.

 س191: هل تفطر المرأة الحامل إذا خافت على جنينها أو على نفسها؟

ج: إذا كان الصوم يضرُّ بها أو بجنينها، فلا يجب عليها الصوم، ويجب عليها أن تدفع للفقير بدل كل يوم تفطره مداً-(750) غراماً تقريباً- من الحنطة، أو الشعير، أو خبزهما، أو ما شابه، وإذا تمكنت من الصيام في السنة نفسها، يجب أن تقضي ما فاتها من الصيام، وإن استمر عذرها من حمل أو رضاع إلى شهر رمضان المقبل، أعطت للفقير مداً ثانياً بدل كل يوم أفطرته، وسقط عنها القضاء.

س192: رجل صام استحباباً، وبعد الزوال تذكر أن عليه قضاء، فهل يجوز له العدول بنيته إلى صوم القضاء، وهل يجزىء؟

ج: يمكن له نية صوم القضاء قبل الزوال، وأما بعده فلا.

س193: إذا ابتلع الإنسان بعض الماء أثناء الاستحمام(وهو صائم)، فهل صيامه صحيح، وهل يختلف الحكم إذا كان صيام شهر رمضان أو قضاء أو صيام مستحب؟

ج: إذا تعمد الصائم الأكل أو الشرب، ولو قليلاً بطل صومه، ووجبت عليه الكفارة، إذا كان في صيام شهر رمضان، وأما قضاء شهر رمضان، فإن أفطر قبل الزوال، فلا شيء عليه، وإن أفطر بعد الزوال، وجبت الكفارة أيضاً، وأما الصوم المستحب، فيمكنه الإفطار، ولا شيء عليه، إلا أنه يكره بعد الزوال، هذا كله في صورة التعمد، وأما لو لم يتعمد فصيامه صحيح، ولا شيء عليه، وفي المسألة تفاصيل مذكورة في الرسالة العملية.

س194: إذا جمع شخص لعابه داخل فمه بغرض بصقه في المكان المناسب، ثم ابتلع بعضاً منه دون قصد، فهل صيامه صحيح؟

ج: لا يبطل الصوم بابتلاع البصاق، وإن اجتمع في الفم.

س195: أيهما أفضل تقديم الصلاة على الإفطار أم تقديم الإفطار على الصلاة؟

ج: يستحب للصائم أن يقدّم الصلاة إلا إذا نازعته نفسه إلى الطعام إلى حدٍ سلبته التوجه والخضوع في الصلاة، أو كان هناك من ينتظره للإفطار.

س196: أدرس في منطقة تبعد مسافة شرعية عن موطني، فما حكم الصوم في الحالات التالية:

أ- لو مكثت خمسة أيام من كل أسبوع في تلك المنطقة؟

ب- لو صادف أن حدث لي ظرف ما في يوم ما، واضطرني للمكوث هناك؟

ج-الرجوع إلى الموطن وقت الإفطار؟

ج:

 أ- يجب عليك الصيام في الفرض المذكور.

ب- ما لم يصل مكوثك إلى عشرة أيام، فحكمك كالسابق، نعم، لو بقيت عشرة أيام فما زاد، فحكمك في محل دراستك حكم وطنك، وأما في حالة قطع المسافة فيما بين محل دراستك ووطنك، فتعدّ فيها كالمسافر العادي، وذلك في خصوص السفرة الأولى.

ج- السفر بعد الزوال لا يخل بالصيام.

س197: ما حكم السباحة في البرك أثناء الصوم، إذا علم الصائم أنه قد يستنشق بعض الماء عن طريق الخطأ؟

ج: لا بد من الاطمئنان أو الظن بعدم دخول الماء إلى جوفه.

س198: بحكم كوني طالبة في الجامعة تتطلب مني الدراسة أن أتغرّب لمدة أسبوع، وأن أسكن في مكان يبعد حوالي ساعتين عن وطني، وقد سمعت أنه بحلول هذا الشهر الفضيل تجب عليّ الإقامة في مكان الدراسة مدة لا تقل عن عشرة أيام متتالية دون انقطاع, وذلك للإقامة، وإنّ خلاف ذلك يبطل صيامي طيلة هذا الشهر الفضيل، فما رأي سماحتكم في ذلك؟

ج: يصح صومك في بلدك، وفي بلد دراستك، ولا يتوقف على إقامة عشرة أيام، إذا كان ذهابك للجامعة كل أسبوع.

س199: ما هي الأيام الأربعة في السنة التي خصت بالصيام كما جاء في بعض الكتب؟

ج: الأيام الأربعة هي اليوم السابع عشر من شهر ربيع الأول، واليوم السابع والعشرين من رجب، واليوم الخامس والعشرين من ذي القعدة، واليوم الثامن عشر من ذي الحجة.

س200: هل هناك إشكال في نقل الدم إلى جسم المريض الصائم؟

ج: لا يبعد عدم الافطار به.      

س201: ما هو رأي سماحتكم في بلع البصاق القليل عمداً بدون علم المكلف من أنه يبطل الصوم؟

ج: بلع البصاق إذا لم يحتو على شيء كالدم ونحوه لا يبطل به الصوم.

س202: إذا اغتسل الصائم أو صبّ على أذنه الماء ودخل الماء بدون قصد منه فهل يبطل الصوم؟

ج: في فرض السؤال لا يبطل الصوم.

س203: إذا تمضمض الصائم لتطهير فمه من الدم ودخل الماء في فمه سهواً منه فهل ذلك يبطل الصوم؟

ج: الأقرب عدم البطلان. 

س204: هل إن رؤية الهلال في بلاد الشرق كإيران والأحساء والقطيف وسائر دول الخليج والعراق وسوريا ولبنان ملازمة لرؤيته في بلاد الغرب كبريطانيا وفرنسا وألمانيا إذا لم يوجد هناك موانع خارجية كالغيم والضباب؟
ج: الإمام الراحل: نعم، إن رؤية الهلال في مكان تلازم رؤيته ـ لو لا المانع ـ في الأمكنة التي تقع في الغرب من ذلك المكان.

السيد المرجع: نعم، إن رؤية الهلال في مكان تلازم رؤيته ـ لو لا المانع ـ في الأمكنة التي تقع في الغرب من ذلك المكان ما لم تختلف معه كثيراً في خطوط العرض.
س205: وعلى تقدير ثبوت الملازمة، فهل ثبوت رؤية الهلال عند بعض العلماء في بلاد الشرق حجة على المكلف الساكن في بلاد الغرب إذا لم يتيسر له رؤية الهلال فيها لعدم صفاء الجو مثلاً؟
ج: الإمام الراحل: إذا ثبت _ثبوتاً شرعياً_ رؤية الهلال في البلد الشرقي كان حجة على المكلف الساكن في غرب ذلك البلد. 

السيد المرجع: لا يكون حجة عليه ولا على غيره، نعم إذا أوجب الثبوت عندهم اطمئنانه بتحقق الرؤية هناك فعلاً أو بقيام البينة عليها من دون معارض عمل بموجب اطمئنانه.

س206إذا كنت صائماً استحباباً ودعيت من قبل احد المؤمنين إلی الطعام قبل وقت الإفطار فهل يجوز ان اقبل دعوته لي وأفطر؟ وهل هناك من اجر في ذلك؟
ج: نعم، يجوز وإجابة دعوة المؤمن من المستحبات الأكيدة.

س207: الوارد في الروايات مضموناً:( من صام ثلاثة أيام من كل شهر فكأنما صام الدهر ). هل يتحقق فضل صوم الدهر بصوم ثلاثة أيام من شهر واحد، أم لا يتم ذلك إلا بالمواظبة على صيام الأيام الثلاثة في جميع شهور السنة ؟ وهل يتحقق بصوم شهور سنة واحدة؟
ج: الظاهر ان المراد المداومة على ذلك.

س208: أنا رجل في 38 من العمر، ولدت في بغداد، وانتقلت للسكن في الحلة مع عائلتي وعمري سنة واحدة، وعدت للسكن في بغداد بعد 30 عاماً ومنزل والدي مازال في الحلة، ما حكم صلاتي في بيت والدي عند زيارتي له، هل هي تمام أم قصر؟
ج: إذا كنت قد أعرضت عن السكنى في الحلة أبداً -وعلى كل الفروض- فصلاتك فيه قصر وتفطر _إذا لم تنو الإقامة_، وأما إذا كنت تحتمل أنك يمكن أن تعود في المستقبل وتسكن فيها فصلاتك تمام وتصوم فيها.

س209: طالب العلم الذي يسافر عدة أيام في الأسبوع ما هو حكم صلاته وصيامه؟
ج: الإمام الراحل: يتم صلاته ويصوم ما لم يقطع سفره بعشرة أيام فصاعداً في مكانٍ، ولا يعتبر أن تكون العشرة منويةً، نعم لا يبعد إعتبار النية في غير (البلد ومحل العمل أو الدراسة).

السيد المرجع: يتم صلاته ويصوم ما لم يقطع سفره بعشرة أيام فصاعداً في مكانٍ.

يتم صلاته ويصوم ما لم يقطع سفره بعشرة أيام فصاعداً في مكانٍ

س210هل يجوز صيام يوم الشك(وهو اليوم المشكوك أنه أخر شعبان أم أول رمضان)?
ج: لا يجب صوم اليوم المشكوك في أنه آخر شعبان أم أول شهر رمضان. وإذا أراد أن يصومه لا يجوز أن يصومه بنية شهر رمضان، وكذا لا يجوز احتياطاً أن ينوي: (أنه صوم رمضان إن كان من رمضان، وإن لم يكن من رمضان فصوم قضاء أو ما شابهه)، بل يلزم أن ينوي أنه صوم قضاء أو استحبابي أو ما شابه، فإذا تبين فيما بعد أنه أول رمضان احتسب له من شهر رمضان.

س211: شخص رجع من السفر في شهر رمضان قبل الزوال ولم يكن قد تناول المفطر، ولكنه نسي أن ينوي الصوم إلى ما بعد الزوال، فما هو حكم صومه؟ وهل يجب عليه الإمساك تأدباً؟
ج: إذا لم ينو الصوم - أي لم يلتفت أبداً إلى الصوم-، ولم يكن داعيه إلى الإمساك هو الصوم - فيجب الإمساك إلى الليل، وعليه القضاء.

س212: هل من الممكن إعلامنا عن وقت الإفطار بالضبط وبالدقائق، فإنه يصعب علينا تحديده؟
ج: المناط زوال الحمرة المشرقية عن سمت الرأس باتجاه المغرب، ولا يكفي العلم باستتار القرص -على الأحوط-، ولا يمكن تحديده بالدقائق لاختلاف الأزمنة والأمكنة.

س213: هل يعتبر تناول المغذي عن طريق الإبرة مفطراً أم لا؟ وهل يجري الحكم نفسه بالنسبة إلى المقويات والفيتامينات التي تؤخذ عن طريق الإبرة؟
ج: لا يفطر مطلقاً.

س214: أنا سيدة متزوجة، أستعمل حبوب منع الحمل في شهر رمضان المبارك فقط، وذلك لكي أصومه كاملاً، علماً بأنني لو لم أستعملها فإنه من الممكن قضاء أيام الدورة الشهرية في أي وقت آخر، ولكنني أرغب في أن أصوم شهر رمضان كاملاً في وقته، فما هو رأيكم؟

ج: لا إشكال فيه.

س215: هل يجوز لمن عليه قضاء شهر رمضان أن يصوم صوماً مستحباً في شهر رجب أو شعبان مثلاً ؟
ج: لا يجوز، ولكن له أن يصوم القضاء في شهر رجب أو شعبان فيعطى ثواب صوم شهر رجب أو شعبان أيضاً.
س216: هل يجوز الإفطار بعد الزوال في صيام القضاء؟
ج: يجوز قبله ولا يجوز بعده، وعليه الكفارة وهي: إطعام عشرة مساكين لكل منهم مدّ من الطعام، وإن عجز فصيام ثلاثة أيام.
س217: لو كانت المرأة صائمة صياماً مستحباً في شهر شعبان مثلاً، ونزل دم الحيض في الساعة الثالثة ظهراً، فهل يبطل صومها، وهل يجب عليها قضاء هذا اليوم؟
ج: نعم يبطل الصوم حتى لو نزل الدم في آخر لحظة من النهار، ولكن لا يجب القضاء.
س218: هل يجب على الولد أن يستأذن والديه من أجل أن يصوم الصوم المستحب؟
ج: لا يجب، ولكن لو علما بذلك ونحوه، فان كان عدم انتهائه أذية لهما وجب الإفطار، وإلا فلا.
س219: نويت الصوم قبل الفجر، وعزمت على السفر، فمتي يجوز لي الإفطار: في البلد، أم خارج البلد، أم بعد حد الترخص؟
ج: يعتبر في جواز الإفطار للمسافر أن يتجاوز حد الترخص (كما هو الحال بالنسبة لقصر الصلاة).
س220: عليّ صيام كثير ولا أستطيع أن أصومه فماذا أفعل؟
ج: صم بالتدريج إن أمكن، وإلا فاكتب ذلك في وصيتك ليُقضى عنك من بعدك.
س221: ما حكم إعادة إدخال السواك إلى الفم بعد إخراجه إن كان رطباً وكذلك فرشاة الأسنان؟
ج: عليه التحفظ بحيث لا يدخل شيء إلى الحلق.
س222: لو بقي من طعام السحور بعض القطع الصغيرة متخللة بين الأسنان، وفي أثناء الصوم خرجت، وقام الإنسان بابتلاعها أو امتصاص طعمها، فهل يخل ذلك بصومه؟
ج: إذا ابتلع الصائم عمداً ما بقي من الطعام بين أسنانه بطل صومه، ولا بأس بالطعم المجرّد.
س224: ما حكم وضع العطور خلال فترة الصيام إذا كانت رائحتها تصل إلى الحلق؟
ج: يُستحب التطيُّب أثناء الصوم.

س225: في بعض الأحيان أحسّ بطعم حموضة يرتفع إلى فمي وأنا صائم، وأستطيع مقاومة ذلك، فماذا يجب عليّ أن أفعل؟ هل أكمل صيامي أم أفطر؟
ج: إذا كانت الحموضة مجرد طعم، وليس معها شيء من ذرات الطعام فلا شيء عليك، وإن كان معها شيء، فإن كان بدون اختيارك تلقيه خارجاً ولا شيء عليك أيضاً.
س226: في شهر رمضان الماضي، وفي أحد أيامه، قبل الأذان بثوانٍ لا تتعدى حتى الـ30 ثانية جاءتني الدورة الشهرية، فهل يحتسب ذلك لي أم عليّ؟
ج: إذا كان المؤذن قد أذن بعد دخول الوقت بأكثر من ثلاثين ثانية كما هو حال بعض المؤذنين - حيث إنهم يحتاطون- فالصوم صحيح.
س227: كيف نحدد مسألة عدم الاستطاعة في قضاء الكفارة، وبالتالي نعمل بدل ذلك بالاستغفار؟
ج: كما لو كان الشخص طاعناً في السن، أو مريضاً مرضاً يؤثر الصيام في زيادته أو بطء البرء منه ونحو ذلك، فان تمكن - بلا حرج - من صوم ثمانية عشر يوماً صام، والا صام بالمقدار الممكن، وإذا لم يستطع أن يصوم أصلاً تأتي نوبة الاستغفار.
س228: متى يجب قضاء الكفارة؟
ج: يجب الإتيان بالكفارة بنحوٍ لا يُعدّ متهاوناً في إتيانها عرفاً.
س229: شخص صام صوماً مستحباً، ودعاه داعٍ من أهله أو أصدقائه إلى وليمة، أو للأكل والشرب، مع علمهم بأن هذا الشخص صائم فهل يجوز له تلبية دعوتهم؟ علماً بأن القصد من الدعوة هي المشاركة في الأجر والثواب من خلال تفطيره؟
ج: تجوز التلبية بل تستحب.
س230: ما هي أفراد كل من الصوم الواجب المعين والصوم الواجب غير المعين؟ وما هو الفرق بينهما؟
ج: من أفراد الصوم الواجب المعيَّن صوم شهر رمضان، وكذا الصوم المنذور إذا كان وقته معيَّناً، وأما القضاء لشهر رمضان فلا يتعين إلاّ إذا ضاق وقته قبل حلول شهر رمضان من العام القابل، ومن الواجب غير المعين صوم النذر إذا لم يعين الوقت، فيمكنه إيقاع الصوم متى شاء في غير الأيام التي يحرم فيها الصوم.
س231: نحن طلاب ندرس في منطقة الرياض، ونقيم في هذه المنطقة أحياناً أسبوعاً، وأحياناً أسبوعين، فما حكم صيامنا لو رجعنا إلى بلدنا قبل صلاة الظهر؟
ج: إذا كان السفر أسبوعياً فيجب الصوم، وإذا كان كل أسبوعين فإذا لم يأكل في السفر شيئاً ووصل إلى وطنه قبل الزوال جدّد النية وصام، وإلا فيقضي ذلك اليوم. (هذا كله مع فرض المسافة الشرعية بين محل الإقامة ومحل السفر).
س232: ما حكم من صام وأكل وشرب ناسياً في الصور التالية:
أ. لو كان صيامه مستحباً.
ب. إذا كان يقضي شهر رمضان (سواء كان القضاء موسعاً أم مضيقاً).
جـ. إذا كان صيامه وفاءً بنذر معين أو غير معين.
ج: في جميع الصور صيامه صحيح، ولا شيء عليه إن شاء الله تعالى.

س233: ما حكم صوم شهر رمضان لمن كان مقر عمله الرسمي في منطقة، وتم تكليفه بعمل في منطقة أخرى طوال العام؟ مع العلم بأن تواجده في المقر الأخير متقطع قد يستمر لشهور وأحياناً لأيام ليسافر بعدها ويرجع إلى مقر عمله؟
الإيضاح: لاعب كرة يعمل في مصلحة في المنطقة الشرقية في السعودية وانضم إلى نادي في جدة وأحياناً يبعث إلى مناطق أخرى خارج جدة ليعود بعدها إلى جدة وأحياناً لا تصل الإقامة في رمضان أو غيره من الشهور إلى عشرة أيام فهل صيامه وهو في جدة صحيح أم يجب عليه القضاء، وهل يصلي تماماً أم قصراً؟
ج: كل من كانت له سفرات متعددة لمدة شهور ولا يستقر في مكان عشرة أيام (غالباً) يتم الصلاة والصيام، وفي غير ذلك يقصّر ويفطر.
س234: في العام السابق من شهر رمضان، وفي يوم من أيامه، قبل الأذان بثوانٍ لا تتعدى حتى الـ30 ثانية جاءتني الدورة الشهرية فهل يحتسب ذلك لي أم عليّ؟
ج: إذا كان المؤذن قد أذن بعد دخول الوقت بأكثر من ثلاثين ثانية كما حال بعض المؤذنين -حيث إنهم يحتاطون- فالصوم صحيح.
س235: شخص أفطر على مُحرَّم، ومن المعلوم أنه تجب عليه كفارة الجمع في هذه الصورة، فهل يستطيع أن يكفر فقط بإطعام ستين مسكيناً، ويطعم ستين آخرين عوضاً عن الصوم لشهرين متتابعين؟
ج: لا يصح التعويض هنا، وإنما انتقل إلى صوم ثمانية عشر يوماً إذا لم يقدر على صوم الستين.
س236: هل يجوز استخدام معطر للفم في شهر رمضان مع الاضطرار وبدونه، وغالباً ما يأتي هذا المعطر بدون طعم؟ وماذا لو كان بطعم؟
ج: لا بأس به من دون وصول ذرات منه إلى الحلق، (وحدّ الحلق هو مخرج الخاء المعجمة).
س237: ما الحالات التي يبطل فيها صوم المجنب ليلاً؟
ج: إذا لم يغتسل الجنب إلى أذان الفجر عمداً أو كانت وظيفته التيمم ولم يتيمم عمداً حتى طلع الفجر بطل صومه سواء كان ذلك في شهر رمضان أم في قضائه، كما إن الأحوط وجوباً هو البطلان في الواجب المعين، وكذا إذا أجنب ليلاً ونام ثم استيقظ قبل الفجر، ونام-وهو يعلم، أو كان من عادته الاستيقاظ إن نام- وكان عازماً على الاغتسال بعد الاستيقاظ، ولم يستيقظ إلا بعد أذان الفجر فانه يقضي ذلك اليوم، وأما لو نام مرة ثالثة، ولم يلتفت إلا بعد الفجر وجب القضاء والكفارة معاً. وهنالك موارد أخرى يجب فيها القضاء مذكورة في الرسالة العملية.
س238: أنا مصاب بمرض، وقد أمرني الطبيب بتناول الدواء، وأن ذلك يجب أن يكون في الصباح حصراً، فهل يجوز لي أن أفطر بناءً على كلامه؟
ج: إذا كان الطبيب ممن يوثق به فيجوز، وكذا لو أوجب كلامه الخوف، وعليك القضاء بعد شهر رمضان.
س239: في شهر رمضان المبارك طهُرت إحدى الأخوات من الحيض، ولكن لم تغتسل قبل الفجر، وأصبحت صائمة، وذهبت عند الزوال للحمام لكي تغتسل، وعندما سألها زوجها لماذا لم تغتسل قبل الفجر، قالت له: كنت أخشى أن يعود الدم مرة أخرى، فما هو حكم صومها؟ وماذا يجب عليها أن تفعل؟ وماذا لو فرضنا بأن الدم عاد إليها مرة أخرى فما الذي يجب عليها في هذه الحالة؟
ج: إذا طهرت المرأة من الحيض أو النفاس قبل أذان الفجر وجب عليها أن تغتسل أو تتيمم بدل الغسل - في صورة عدم القدرة على الاغتسال-قبل الأذان وتصوم، فإن قصّرت ولم تغتسل ولم تتيمم إلى الفجر فعليها الصوم كما إن عليها أن تقضي صوم ذلك اليوم أيضاً، ولكن لو عاد إليها الدم في النهار كشف عن عدم وجوب الصوم عليها لذلك اليوم، بل عليها قضاؤه فقط بعد شهر رمضان.

س240: من موارد قضاء الصوم الإخلال بالنيّة فكيف يكون الإخلال بها؟
ج: يتحقق الإخلال بالنيّة فيما إذا أمسك عن المفطر ولكنه لم ينو الصوم، أو قصد أثناء الصوم عدم الاستمرار على الصوم، وإن لم يأكل أو يشرب شيئاً.
س241: امرأة عليها قضاء الصيام، أمسكت قبل صلاة الفجر، ونامت إلى أذان المغرب فما حكم صيامها؟
ج: إذا كانت قد نوت قبل الفجر أو بعده حتى قبل الزوال أن تصوم ذلك اليوم قضاءً عن شهر رمضان، كان صومها صحيحاً، وإلاّ فلا.
س242: هل يجب على النفساء والحامل قضاء صيام شهر رمضان كلّه إذا لم تصمه، وهل هناك بديل عن الصوم؟
ج: النفساء والحامل وكذلك المرضعة إذا خافت على نفسها أو حملها أو رضيعها من الصوم، جاز لها الإفطار، وتعطى عن كلّ يوم تفطره (750) غراماً من الحنطة أو دقيقها أو خبزها للفقير، فإذا زال عذرها قبل مجيء شهر رمضان التالي قضت الصوم، وان استمرّ إلى شهر رمضان التالي أعطت عن كل يوم أفطرته فدية أخرى (750) غراماً حنطة، وسقط عنها الصوم.
س243: عليّ صيام كثير، ولا أستطيع أن أصومه فماذا أفعل؟
ج: صم بالتدريج إن أمكن، وإلا فاكتب ذلك في وصيتك ليُقضى عنك من بعدك .
س244: علي قضاء صيام يومين لم أصمهما حتى دخل شهر رمضان من السنة الجديدة، فما العمل؟
ج: يجب القضاء، وتفدي عن كل يوم (750) ) غراماً من أرز، أو حنطة، أو شعير، أو طحينها، أو خبزها .

س245: أعيش في السعودية، أقطع مسافة شرعية كل يوم (من السبت إلى الأربعاء) إلى عملي، وفي يوم الخميس أسافر إلى البحرين لإيصال زوجتي وأختي إلى الجامعة التي تدرسان فيها، فما حكم صلاتي وصيامي؟
ج: تصلي- في مفروض السؤال- تماماً وتصوم.

س246: إذا كان الشخص يعتقد أنه غير قادر على الصيام، وأن الصوم يضره، وبعد سنين حاول الصيام فتمكن منه، فماذا يجب عليه؟
ج: يجب عليه في مفروض السؤال الفدية فقط، وهي: أن يعطي عن كل يوم مداً، وهو (750) غراماً من أرز، أو حنطة، أو شعير، أو طحينها، أو خبزها، إلا إذا انكشف له بطلان اعتقاده، فيجب القضاء أيضاً .

س247: عندما أصوم أشعر بالمرض والتعب، هل يمكنني الإفطار ودفع الفدية؟
ج : لا يجوز الإفطار إلا مع المرض الذي يضرّه الصوم، أو التعب الذي لا يتحمّل عادة.

س248: هل يجوز للحامل أو المرضع التي يضر الصوم بها وبحملها أن تخرج الفدية فوراً قبل شهر رمضان؟
ج: لا يجزي إخراجها إلا بعد اليوم الذي أفطرت فيه.
س249: امرأة حامل في الشهر السابع، وهي تراجع الطبيب، وعندها مواعيد للتحليل في يوم 21 من شهر رمضان، وأعطاها الطبيب دواء قبل التحليل، هل لها أن تفطر؟
ج : إن خشيت الحامل من الضرر على نفسها أو جنينها أفطرت وقضت فيما بعد، وإلا وجب تغيير الموعد.
س250: هل يجوز صيام المرأة الحامل وهي في الشهور الأخيرة من الحمل؟ علماً أنها لا تعاني من ضعف في حال صيامها؟
ج: لا مانع منه إذا لم تخش الضرر على نفسها أو جنينها ولم يحذرها الأطباء من ذلك.
س251: هل يجب على الحامل والمرضعة قضاء صيام رمضان كلّه إذا لم تصمه، وهل هناك بديل عن الصوم؟
ج: الحامل والمرضعة إذا خافتا على نفسيهما أو على الحمل أو الرضيع من الصوم، جاز لهما الإفطار، وتعطيان عن كلّ يوم تفطران فيه (750) غراماً -تقريباً- من الحنطة، أو دقيقها، أو خبزها، أو نحو ذلك للفقير، فإذا زال عذرهما قبل مجيء شهر رمضان الثاني قضتا الصوم، وإن استمرّ عذرهما إلى شهر رمضان الثاني أعطتا عن كل يوم أفطرتا فيه فدية أخرى (750) غراماً - تقريباً - وسقط عنهما الصوم .

س252: متى يجب الإتمام على السائق أو من شغله السفر، أفي السفرة الأولى أم في الثانية؟
ج: عندما يبتدئ عمله يقصّر في السفرة الأولى ويتم فيما بعد - بحسب فتوى الإمام الراحل ويحتاط في الثانية بالقصر والتمام ويتم فيما بعد بحسب فتوى السيد المرجع .
س253: في أثناء شهر رمضان المبارك، عند وقت الإمساك شربت الماء، وأثناء شرب الماء سمعت أذان الفجر هل صومي صحيح؟
ج: نعم، إن لم تعلم بطلوع الفجر آنذاك، ولا قبله، للاحتمال بعدم مطابقة الأذان للواقع.

س 254: ما حكم صومي إذا أردتُ السفر وأفطرتُ قبل الخروج من بلدي بين الفجر والزوال؟

ج:  يبطل الصوم وتجب الكفارة على الأحوط.

س : الموظف الذي يعمل في بلد آخر ويعود إلى وطنه في نهاية الأسبوع كيف يكون صومه؟

ج:  يصوم ويتم صلاته في مفروض السؤال سواء في البلد الآخر أم في الطريق.

س 255: هل يجوز للمكلف أن ينذر أن يصوم شهر رمضان أو أي صوم واجب آخر في السفر؟ وهل يصح منه ذلك الصيام؟

ج:  لا يجوز ولا يصح بالنسبة لشهر رمضان، ويجوز ويصح بالنسبة لغيره كأن ينذر أن يصوم يوماً معيناً من شهر رجب ـ مثلاً ـ في السفر.

س256: وصلنا إلى إحدى البلاد الغربية، وسكنا مدناً متفرقة، وهناك مجال للعمل في المزارع، وهي تبعد عن محل سكننا مسافة شرعية، ولكنها تتغير من مكان إلى آخر، ففي أسبوعين نعمل في المزرعة الكذائية، وفي شهر في مزرعة أخرى، وهكذا طيلة الموسم الذي يمتد لستة أشهر، ثم نجلس في بيوتنا لستة أشهر في انتظار الموسم الآخر. فما حكم صيامنا؟

ج:  إذا كنتم تذهبون إلى محل العمل كل يوم أو كل أسبوع ولو مرة وترجعون فأنتم كثيرو السفر وصومكم صحيح وصلاتكم تمام مادام لم تنقطعوا عن السفر عشرة أيام فما فوق، فإذا انقطعتم أفطرتم وقصّرتم في السفرة الأولى وصمتم وأتممتم فيما بعدها.

س257: هل يجوز لمن عليه قضاء شهر رمضان أن يصوم صوماً استئجارياً؟

ج:  لا يجوز.

س258: هل يجوز في صيام القضاء الإفطار بعد الزوال؟

ج:  يجوز قبله ولا يجوز بعده, وعليه الكفارة – إن فعل - وهي: إطعام عشرة مساكين لكل منهم مدّ من الطعام، وإن عجز فصيام ثلاثة أيام.

س259: عندما كنت أدرس وخصوصاً أيام الامتحانات كان يوافق شهر رمضان فكنت أفطر عن عمد لدرايتي بعدم التمكن من الصيام, فما هو الحكم المترتب على ذلك؟

ج:  إذا كنت جازماً بجواز الإفطار عليك فلا تجب الكفارة ويجب عليك القضاء فقط مع فدية التأخير: (مداً لكل يوم)، وإلا فعليك الكفارة أيضاً.

س260: هل يجوز للمتبرع والأجير الصوم عن الميت إذا كان عليهما قضاء شهر رمضان؟

ج:  إذا كان الصوم المتبرع به أو المستأجر فيه قد فات الميت قطعاً، وليس من باب الاحتياط وما في الذمة، فلا يبعد صحته قبل أن يقضي ما عليه من قضاء شهر رمضان.

س261: هل يحق لمن يرجع إلى بلده قبل الزوال في غير شهر رمضان أن ينوي صوم ذلك اليوم قضاءً ؟

س262: إذا جمع شخص لعاباً في فمه بنية إلقائه فيما بعد, ثم ابتلع قليلاً منه, فما حكم صيامه؟

ج: بلع اللعاب وحده غير مفطر، نعم لو كان فيه البلغم وجب إلقاؤه على الأحوط، ولو ابتلعه عمداً _والحال هذه_ وجب عليه القضاء احتياطاً.

ج:  نعم إذا كان لم يأت بمفطر في السفر.

س263: ما هو حكم الصوم المستحب لمن عليه صوم قضاء، هل يجوز له الصوم المستحب أم يجب أولاً صيام القضاء؟

ج: يجب أن يقضي ما عليه أولاً، وليس له أن يصوم صياماً مستحباً قبل ذلك.

س264: هل الدخول إلى مكان مليء بالبخار يبطل الصوم إذا كان ذلك البخار كثيفاً؟ وماذا لو كان البخار مجرد رذاذ؟
ج: الأحوط وجوباً أن لا يوصل الصائم البخار الغليظ إلى الحلق، وإذا لم يتحفظ عمداً عن ذلك، ووصل إلى الحلق فيلزم-على الأحوط- قضاء ذلك الصوم.

س265: لقد أجريت عملية في أسناني في أيام شهر رمضان الكريم، وأفطرت على أثر ذلك مدة يومين، ثم استمر النزيف لأربعة أيام ولكن بصورة أقل، وقد صمت تلك الأيام الأربعة، فما هو حكم صيامي هذا؟
ج: إذا لم تُدخل الدم إلى الحلق عمداً فصيامك صحيح، علماً بأنه لا يجوز بلع الدم مطلقاً.

س266: إذا سافر المكلف في نهار شهر رمضان قبل الزوال، وقطع المسافة الشرعية، ولكنه أفطر قبل أن يسافر جهلاً منه بمسألة عدم جواز الإفطار قبل بلوغ حد الترخص، فما هو حكمه؟
ج: إذا سافر الصائم قبل الظهر وقصد المسافة الشرعية يفطر عندما يصل إلى حدّ الترخص، فلو أفطر قبل ذلك وجب عليه القضاء، ولا كفارة عليه إن كان جاهلاً بالحرمة، أما إذا كان عالماً بالحرمة وجاهلاً بالمفطر به وكان مقصّراً فالأحوط وجوباً الكفارة أيضاً.

س267: اعتبرتم - في بعض أجوبتكم- المسواك بالعود الرطب من المكروهات للصائم، فهل ينطبق هذا الحكم على فرشاة الأسنان ومعجونها، علماً بأن المعجون يحتوي على مادة ترطب الفم واللثة؟
ج: نعم ينطبق، وعليه أن يتحفظ لكي لا يصل شيء من الرطوبات الخارجة إلى الحلق وإلا بطل صومه.

س268: يقول البعض: إن الدخان غير مبطل للصيام، فما هو رأيكم في هذه المسألة؟
ج: الأحوط  وجوباً أن لا يوصل الصائم دخان السجاير والتبغ وما شابه إلى الحلق.

س269: ما حكم من لم تقضِ أيام شهر رمضان حتى حلّ عليها شعبان، ولكنها لم تستطع القضاء بسبب الولادة؟
ج: إذا قدرت على القضاء قبل شعبان ولم تقض، فعليها القضاء بعد شهر رمضان، وتدفع عن كل يوم مداً من الطعام عوضاً عن التأخير، (والمد يساوي ثلاثة أرباع الكيلو تقريباً).

س270: ما حكم حشو الأسنان للصائم، هل يؤثر ذلك على صحة الصيام؟
ج: إذا لم يتسبب في دخول شيء عمداً إلى الحلق فالصيام صحيح.

س271: أنا مضطر للسفر في أحد أيام شهر رمضان المبارك، ولكن-إن شاء الله- سأرجع في اليوم نفسه، يعني أمكث في البلد المقصود ساعة أو ساعتين تقريباً ثم أرجع. سؤالي هل من الممكن أن أتم صومي إذا قطعت المسافة الشرعية؟ أي هل هناك طريقة ما أستطيع من خلالها إتمام الصوم؟ (للعلم: إن مدة السفر تستغرق ساعتين ونصف تقريباً بالسيارة، بسرعة120 كم في الساعة)؟
ج: إن عدت إلى وطنك قبل الظهر ولم تفطر في السفر فصيامك صحيح، وكذلك يمكنك السفر بعد الظهر وتتم صيام ذلك اليوم.

س272: كنت قد صمت قبل شهر رمضان يومين، فهل يكفي هذان اليومان عما أفطرته في شهر رمضان أم لا؟
ج: الأيام التي صمتها قبل شهر رمضان لا تغني عن القضاء للأيام التي أفطرتها أثناء الشهر إلا إذا نويت بها القضاء عن تلك الأيام.

س273: ما حكم مضغ اللبان أثناء فترة الصوم إن كان من غير طعم أو رائحة؟ وما حكمه إن كانت له رائحة؟
ج: إن لم تصل ذرات منه إلى الحلق فلا بأس به.

س274: أتعرض في العمل للغبار وأنا صائم، فتارة يكون غليظاً وأخرى خفيفاً، وأتحاشاه بالتلثم، وبتغطية الأنف والفم، فهل يكفي ذلك؟
ج: يجب التحفظ عن وصول الغبار الغليظ إلى الحلق على الأحوط، فإذا كان الغطاء المذكور يمنع من وصول الغبار الغليظ إلى الحلق فلا إشكال.

س275: هل يجوز لي أن أصوم تطوعاً إذا مكثت في مكة المكرمة مدة خمسة أيام؟

السيد المرجع: لا يجوز.

س276: إذا كان على المرأة قضاء صوم شهر رمضان، وصامت وأفطرت بعد صلاة الظهر، فما الحكم؟
ج: إذا كانت عالمة بالحكم فيجب عليها مضافاً إلى القضاء الكفارة (وهي إطعام عشرة مساكين، فإن عجزت عن ذلك فصيام ثلاثة أيام)، وكذلك إن كانت جاهلة عن تقصير، وأما إن كانت جاهلة عن قصور (بأن کانت غير ملتفتة، أولم يکن بإمکانها تعلم الحکم) فيجب عليها القضاء وحده.

س277: ما هو حكم قضاء صيام شهر رمضان في الأيام الوارد استحباب صومها كيوم المبعث الشريف والغدير وغيرها، حيث أختار هذه الأيام للقضاء من أجل نيل ثواب صيام ذلك اليوم المبارك، فهل في ذلك إشكال مع العلم أن النية هي لقضاء الصوم الواجب؟
ج: يجوز الصيام بنية القضاء الواجب في الأيام التي يستحب صومها، والصائم مضافاً إلى أنه أدى الواجب الذي استقر في ذمته يعطى ثواب ذلك اليوم الذي ورد في استحباب صيامه نص شرعي.

س278: شخص يعاني من مرض السكر منذ صغره وهو يتعاطى الحقن الدوائية، هل يجوز له الإفطار في شهر رمضان، علماً بأن هذا الشخص في أكثر الأيام يكون متعباً فيقوم بالإفطار؟ وماذا يترتب عليه لو أفطر؟
ج: إذا كان الصوم شاقاً عليه، فلا يجب عليه ذلك ويجب عليه دفع مد من الطعام عن كل يوم يفطره، علماً بأن المد يساوي ثلاثة أرباع الكيلو تقريباً من الحنطة أو الشعير أو التمر أو الزبيب أو ماشابهها.

س279: إذا كنت عطشانة كثيراً في شهر رمضان وشربت ماء عمداً، فهل يجب أن أدفع كفارة، ولا أتذكر كم مرة فعلت ذلك؟
ج: إذا كان ذلك عن قصور كما في السنوات الأولى من البلوغ فيكفي القضاء وحده وفدية التأخير وهي مدٌّ من الطعام عن كل يوم، وإلا فإنه تجب الكفارة أيضاً، وهي أحد أمرين: 1- إما صيام شهرين متتابعين. 2- أو إطعام ستين فقيراً (عن كل يوم)، ويكفي في مورد الإطعام أن يدفع لكل فقير مدّاً من الطعام، أي: (750) غراماً من الأرز أو الحنطة أو الشعير أو خبزهما أو دقيقهما.