المرجع الشيرازي لمستبصر مغربي:

 كن مبلّغاً لأحاديث رسول الله واشتغل بعلوم أهل البيت تكن حياتك عبادة




 

موقع الإمام الشيرازي

 

في غرّة شهر شوال المكرّم 1440 للهجرة، الموافق للخامس من شهر حزيران2019 للميلاد، كان ممن زار المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في بيته بمدينة قم المقدّسة، أحد المستبصرين بنور أهل البيت صلوات الله عليهم من دولة المغرب، عبد السلام محمد أنصاري.

بعد أن رحّب سماحته بالضيف الكريم سأله عن أحواله، وعن وضعه الاجتماعي، وعن عمله، فقال الضيف: كنت أعمل بالتجارة، والآن متقاعداً وأولادي يعملون فيها. فقال دام ظله:

إنّ أحد أصحاب الإمام الصادق صلوات الله عليه، لم يذهب أو تأخّر عن عمله، فقال له الإمام صلوات الله عليه: اغدُ إلى عزّك، كما في الرواية الشريفة التالية:

(رُوِيَ عَنِ الْمُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ أَنَّهُ قَالَ‌ رَآنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ (الصادق) صلوات الله عليه وَقَدْ تَأَخَّرْتُ عَنِ السُّوقِ، فَقَالَ لِي: اغْدُ إِلَى‌ عِزِّك)‌. وهذا الكلام من الإمام الصادق صلوات الله عليه هو كنز من الذهب، بل وأغلى من الذهب. فحاول أن لا تترك التجارة نهائياً، بل خفّف منها، ولا تجلس في البيت.

كما قال سماحته للضيف بعد أن سأله الأخير عمن خالف رسول الله صلى الله عليه وآله من الأصحاب: أوصيك بالقراءة كلما تستطيع، وعليك بقراءة موسوعة الغدير المؤلّفة من أحد عشر مجلّداً. فالغدير هو تاريخ رسول الله صلى الله عليه وآله، وتاريخ أصحابه، وهو من مصادر معروفة عن العامّة، من الصحاح الستّة وغيرها.

وأضاف سماحته: في حديث شريف أجمع المسلمون عليه، قال رسول الله صلى الله عليه وآله: (مثل أهل بيتي كسفينة نوح، من ركبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق). فالذي يتمسّك بأهل البيت صلوات الله عليهم، لقول رسول الله صلى الله عليه وآله المتواتر، فستكون مضمونة له الجنّة. والذي لا يتبع أهل البيت صلوات الله عليهم، فالجنة غير مضمونة له، كمن يتبع المالكي والشافعي وابن حنبل وأبي حنيفة، لأنّ رسول الله صلى الله عليه وآله لم يقل عنهم مثلهم كسفينة نوح.

وأوصى سماحته الضيف، بقوله: وفي حديث صحيح آخر، قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إنّي تارك فيكم الثقلين، كتاب الله، وعترتي أهل بيتي. فكن مبلّغاً عن رسول الله صلى الله عليه وآله في تبليغ هذا الحديث الشريف.

وقال دام ظله: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله:‌ (الْمُؤْمِنُ إِذَا مَاتَ وَتَرَكَ‌ وَرَقَةً وَاحِدَةً عَلَيْهَا عِلْمٌ تَكُونُ تِلْكَ الْوَرَقَةُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ سِتْراً فِيمَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّار)، فحاول أن تكتب كل ما يخطر في ذهنك وتراه جيّداً، على ورقة واحتفظ بها، وقد قالوا: فما حُفظ فرّ، وما كُتب قرّ، ويعني استقرّ. وكذلك اشتغل بعلوم أهل البيت صلوات الله عليهم حتى تكون كل ساعاتك عبادة.

في نهاية اللقاء، أعرب الضيف عن شكره لسماحة السيد المرجع على إتاحة فرصة اللقاء، وقال: لقد أكرمني الله تعالى بوجودي أمامكم وعندكم.

9/شوال/1440هـ


www.s-alshirazi.com