المرجع الشيرازي يبيّن أن سرّ السعادة والفرح بالدنيا والآخرة بتجنب الغضب




 

موقع الإمام الشيرازي

 

قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في بيته بمدينة قم المقدّسة، الأربعاء الخامس عشر من شهر شوال المكرّم 1440 للهجرة الموافق للتاسع عشر من شهر حزيران 2019 للميلاد، جمع من الشباب العراقيين، من طلبة الأكاديمية والحوزات العلمية والناشطين في مجال الخدمة الحسينية والدينية، واستمعوا إلى إرشادات سماحته دام ظله التي استهلّها بقوله:

أهلاً وسهلاً بكم جميعاً، وإن شاء الله من الموفّقين، واعلموا بأنّ الأجر على قدر المشقّة. وأنتم شباب، وأمامكم مستقبل في الدنيا، وإن شاء الله أعماركم طويلة في خير وعافية، وكذلك أمامكم مستقبل عظيم جدّاً في الآخرة.

وقال سماحته: أي واحد منكم يريد أن يكون له مستقبل يفرحه فيه كثيراً، ويفرح أكثر في يوم الآخرة، فليلتزم بالوصية التالية من مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله التي قال فيها ثلاث مرّات: (لا تغضب). أي لا تكن عصبيّاً. فكل من يلتزم بهذه الوصية من رسول الله صلى الله عليه وآله، منكم، وكذلك باقي الشباب، سيكون في مستقبل الحياة أكثر فرحاً، وفي الآخرة أكثر وأكثر.

وأضاف سماحته: بلى هذا الأمر صعب، ولكنه ممكن. وأنتم بفتوة الشباب، كل واحد منكم، يعزم ويصمم من الآن، وبإرادة قويّة على أن يقلّل حالات الغضب في حياته كلّها، أي في معيشته مع الوالدين، ومع الأرحام، ومع الجيران، وفي المدرسة، ومع المعلّم والأستاذ والطلبة، وفي الصفّ، وفي مزارات أهل البيت صلوات الله عليهم، وفي المسجد، وفي الحسينية. فأمسكوا أنفسكم، ولا تغضبوا حتى لأبسط الأمور وأهونها، وكما يقول أهل العراق، على الزائدة والناقصة فلا تغضبوا.

وبيّن سماحته أنه من تقلّ عنده حالات الغضب، سيكون في كبر سنّه، وعند شيبه فرحاً، وتأتي صحيفة أعماله يوم القيامة وهي قليلة من حالات الغضب. وأما الذي تأتي صحيفة أعماله فيها ألوف من حالات الغضب، فلا يمكنه أن يدافع عن نفسه، ولا أن يجيب عليها.

وختم سماحته إرشاداته مؤكّداً أن هذه هي وصيّة رسول الله صلى الله عليه وآله، فصمّموا من الآن وبإرادة قويّة على أن تقلّلوا من الغضب في حياتكم. وهذا هو مفتاح السعادة، وسرّ السعادة، في الدنيا والآخرة. وأسأل الله تبارك وتعالى أن يعينكم جميعاً.

18/شوال/1440هـ


www.s-alshirazi.com