المرجع الشيرازي يؤكّد: حسّنوا أخلاقكم واقضوا حوائج الناس




 

موقع الإمام الشيرازي

 

 

في مساء يوم الجمعة الخامس والعشرين من شهر رمضان العظيم1440 للهجرة، الموافق للواحد والثلاثين من شهر أيّار/مايس2019 للميلاد، قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، جمع من المؤمنين من العاصمة الإيرانية طهران.

بعد أن رحّب سماحته دام ظله بالضيوف الكرام، قال:

قال مولانا الإمام الصادق صلوات الله عليه: (إذا سَلِمَ شهر رمضان سلمت السّنة). ويعني إن كان الإنسان في شهر رمضان حسن الأخلاق، فستكون باقي وطول سنته حسن الأخلاق. وإن كان له تقوى في شهر رمضان فسيكون موفّقاً لتقوى الله تعالى في طول السّنة. وإن كان رحيم القلب تجاه الآخرين في شهر رمضان فسيكون هكذا في طول السّنة.

وأوضح سماحته: صاحب الخلق الحسن هو أن يكون حسن الأخلاق والتعامل مع من يسيء الخلق معه ويسيء التعامل، وهذا هو الأصل والمهم والأولى، فليس فنّاً أو براعة أن يكون الإنسان حسن الخلق مع من يحسن الخلق معه ويتعامل بالحسن معه.

وأكّد سماحته، بقوله: صمّموا على أن هكذا تكونوا في شهر رمضان وإلى آخر يوم منه، أي صمّموا على أن لا تغتابوا أحداً، وصمّموا على أن لا تتهموا أحداً، وصمّموا على أن تتعاملوا بالأخلاق الحسنة مع كل من يسيء الخلق والتعامل معكم، من العائلة، والأقارب والأرحام، وحتى مع صغار السنّ والعمر.

وختم دام ظله، إرشاداته بقوله: أنا أدعو لكم جميعاً وأنتم تدعون لي.

كما قام بزيارة سماحته، جمع آخر من المؤمنين من الكسبة وغيرهم من مدينة طهران في اليوم نفسه، واستمعوا إلى إرشادات سماحته، التي قال دام ظله فيها:

إن شاء الله تكون أعماركم طويلة، ولا شكّ لكل واحد منكم حاجة وحاجات إلى الله تعالى ويرجو أن تُقضى له، فإذا أردتم أن يقضي الله تعالى حوائجكم، فعليكم أن تصمّموا على أن تقضوا حوائج غيركم، قدر ما تستطيعون، وقدر ما تتمكنون عليه ومنه.

وبيّن سماحته، وقال: في الحديث الشريف عن المعصوم صلوات الله عليه: (ارحم من في الأرض يرحمك من في السماء). فمن جاءكم يريد قضاء حاجته، سواء كان الوالد أو الوالدة، أو الإبن، أو الأخ، أو الأخت، أو الجيران، أو الأرحام، أو زميل العمل، أو زميل الدراسة، وبإمكانكم أن تقضوها له، فإن قضيتموها، فسيقضي الله عزّ وجلّ حاجاتكم.

وأضاف سماحته: على سبيل المثال: إن كنتم تعرفون شابّاً يريد الزواج من شابّة، ولكنهما يواجهان مشكلة ما تعرقل زواجهما، فحاولوا أن تتوسّطوا، إن كان بإمكان وتقدرون عليها، وترفعوا المشكلة وتزيلوها. وإن علمتم بشخص يحتاج دَيناً وقرضاً، ولم يك بإمكانكم مالياً أن تعينوه أو تقرضوه، وكان بإمكانكم التوسّط له ليأخذ ديناً وقرضاً من غيركم، فقوموا بالوساطة في هذا الأمر. وهكذا إن وجدتم مريضاً بحاجة إلى مال للعلاج، فتوسّطوا لإعانته وقضاء حاجته.

وختم سماحته دام ظله، إرشاداته بقوله: أسأل الله تبارك وتعالى أن يوفّقكم جميعاً لهذه الأمور.

29/شهر رمضان/1440هـ


www.s-alshirazi.com