المرجع الشيرازي يؤكّد: نعيم الإنسان بالآخرة أو بؤسه رهين ما أعدّه بالدنيا




 

موقع الإمام الشيرازي

 

قال المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في حديثه مع حجّة الإسلام السيّد علي الجابري أحد الفضلاء العاملين في مكتب المرجع الشيرازي في مدينة كربلاء المقدّسة الذي زار سماحته في يوم الأحد الثاني والعشرين من شهر شعبان المعظّم1440 للهجرة، الموافق للثامن والعشرين من شهر نيسان/أبريل2019 للميلاد، في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة:

لقد مضى على زمن النبيّ نوح على نبيّنا وآله وعليه أفضل الصلاة والسلام قرابة ستة آلاف سنة. ونسأل أين هم الآن المؤمنون في زمن نوح النبيّ عليه السلام بعد هذه المدّة الطويلة من الزمن؟ والجواب هو: هم الآن في عالم البرزخ. ونسأل أيضاً: لكن ماذا يفعلون هناك؟ والجواب عليه: إنّهم يعيشون فيما أعدّوه لأنفسهم في الأيّام التي كانوا فيها في الدنيا.

وقال سماحته: وهكذا سيأتي علينا مثل ما أتى على المؤمنين في زمن النبيّ نوح عليه السلام. فكل عمل، صغير وكبير، في الدنيا، له انعكاس واسع في الآخرة، خيره خيراً، والعياذ بالله شرّه شرّاً.

وأوضح سماحته: عندما نجعل العدسة المكبّرة الزجاجية أمام أشعة الشمس في نهار يوم صيفي حارّ جدّاً ونضع تحت المكبّرة قطعة من ورقة كاغد، فسنرى انّه وبعد ثواني تبدأ الورقة بالاحتراق بسبب التركيز من الشمس عبر المكبّرة على الورقة. وهكذا سيكون الحساب في يوم الآخرة، أي تركيزاً دقيقاً على كل أعمال وأقوال وتصرّفات الإنسان وعلى كل ما صدر عنه ومنه في الدنيا.

وأكّد سماحته مخاطباً الضيف الكريم: أنتم منعّمون في جوار الأئمة الأطهار صلوات الله عليهم، فكل شيء حسن وجيّد وصالح يصدر منكم فهو كبير عند الله تعالى، حتى وإن كان صغيراً ذلك الشيء. وهذا يشمل كل لقاء منكم وكل كلمة وكل خير، وكذلك كل سؤال وكل جواب، وغير ذلك.

26/شعبان/1440هــ


www.s-alshirazi.com