المرجع الشيرازي: زيارة أهل البيت عبادة توّجوها بترك الغضب




 

موقع الإمام الشيرازي

 

كان من الوفود التي زارت المرجعَ الدينيَ سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في بيته بمدينة قم المقدّسة، في يوم ذكرى مولد مولانا وليّ الله الأعظم الإمام المهديّ من آل محمّد عجّل الله تعالى فرجه الشريف وصلوات الله عليه وعليهم أجمعين (15شعبان المعظّم1440 للهجرة ـ 21/4/2019م) جمع من أتباع أهل البيت صلوات الله عليهم من دولة الهند، من زائري العتبات المقدّسة في دولة العراق.

بعد أن رحّب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بالضيوف الكرام، قال:

أسأل الله تبارك وتعالى أن يبارك لكم وعليكم هذا اليوم الذي هو يوم ذكرى مولد مولانا بقيّة الله الإمام المهديّ الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف، وأن يكون الإمام المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف الذي وعد بالرعاية، أن يرعانا ويرعاكم جميعاً.

وقال سماحته: أنتم المؤمنون والمؤمنات في سفرة عبادة. فزيارة أهل البيت صلوات الله عليهم هي عبادة، فاسعوا إلى أن تتوّجوا هذه السفرة العبادية بالعمل بوصيّة مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله التي قال فيها: لا تغضب، لا تغضب، لا تغضب. حيث كرّر صلى الله عليه وآله لا تغضب ثلاث مرّات.

وأوضح سماحته بقوله: إن لرسول الله صلى الله عليه وآله مواعظ ونصائح كثيرة وكثيرة، ولكن لم يكرّر صلى الله عليه وآله مواعظه ونصائحه، كما في الوصيّة التي مرّ ذكرها، بأنّ كرّر صلى الله عليه وآله كلمة لا تغضب ثلاث مرّات.

وأضاف سماحته: أنتم عليكم في هذه السفرة العبادية، وفي هذه الزيارة، أن تصمّموا على تقليل الغضب في حياتكم. فعلى الزوجين أن لا يغضبا مع بعض، وعلى الأولاد أن لا يغضبوا مع آبائهم وأمّهاتهم، وعلى الآباء أن لا يغضبوا مع أبنائهم، وعلى الأرحام أن لا يغضبوا على بعض، وعلى الجيران أن لا يغضبوا مع بعض، وكذلك على البائع أن لا يغضب، وعلى المشتري أن لا يغضب، وكل فرد عليه أن لا يعمل بالوصيّة من رسول الله صلى الله عليه وآله، ولا يغضب.

وشدّد سماحته وقال: صمّموا على هذا الأمر، حتى تقلّ حالات الغضب في صحيفة أعمالكم يوم القيامة. وإلاً فبعدم التصميم على ترك الغضب، ستكون صحيفة أعمالكم يوم القيامة ممتلأة بالغضب، وحينها لا جواب لكم عليها.

وأضاف سماحته: لهذا عليكم جميعاً، رجالاً ونساء، في هذه السفرة العبادية، أن ترجعوا إلى أوطانكم وأنتم قد صمّمتم على ترك الغضب، واجعلوا هذا الأمر تحفة زيارتكم عند رجوعكم إلى أهلكم. فصمّموا من هنا وفي هذه اللحظة على ترك الغضب. وأسأل الله تبارك وتعالى أن يوفّقكم لذلك.

17/شعبان/1440ه

 


www.s-alshirazi.com