المرجع الشيرازي يؤكّد: عرّفوا تاريخ التشيّع وعلماء الشيعة للعالم أجمع




 

موقع الإمام الشيرازي

 

زار المرجعَ الدينيَ سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، جمع من العلماء وطلبة الحوزة العلمية، من مجمّع علماء وطلبة ولاية باميان في دولة أفغانستان، وذلك في بيته بمدينة قم المقدّسة، صباح يوم أمس الاثنين الخامس والعشرين من شهر ربيع الأول1440 للهجرة (3/12/2018م).

في بداية هذه الزيارة، قدّم أحد أعضاء الوفد المذكور تقريراً مكتوباً عن فعاليات المجمّع أيضاً.

بعدها استمع الضيوف الكرام إلى توجيهات سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، التي قال فيها:

إنّ تاريخ التشيّع في أفغانستان، وبالأخص تاريخ علماء التشيّع، قد مرّ بمنعطفات كثيرة. ويقول القرآن الكريم: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ) سورة يوسف: الآية 111. فتاريخ العلماء فيه الكثير من العبر المهمّة للحوزات العلمية ولسائر الناس، سواء في داخل أفغانستان، أو في غير أفغانستان.

وشدّد سماحته بقوله: ومع الأخذ بعين الاعتبار، وسائل الإعلام اليوم المتنوّعة والعديدة ومنها الفضائيات، بات من الضروري جدّاً، إيصال هذا التاريخ وهذه العبر إلى البشرية كلّها.

وأوضح سماحته: نظراً لما يوجد اليوم من مشاكل مختلفة في أفغانستان، لكن من الأمور المهمّة اليوم لهذا البلد وباقي دول المنطقة وكذلك دول العالم، هم جيل الشباب، بنين وبنات، وشباب الحوزات والجامعات والمدارس وغيرها. فتربية هؤلاء وفق منهج وتربية أهل البيت صلوات الله عليهم، لا شكّ سيكون سبباً للكثير من الموفقيّة في المستقبل. وبالمقابل فإنّ فساد شابّاً واحداً سيصير سبباً في فساد الكثير من الشباب.

وأكّد سماحته: بلى إنّ هذا العمل ليس بالسهل ولا بالهيّن، بل هو صعب ومشكل، ولكنّه مسؤولية، فـ(كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) كما في الحديث الشريف. هذا جانب.

الجانب الآخر هو انّ هذا العمل هو أمر جذري لأفغانستان وغيرها من البلدان. ولذا يجب الأخذ بعين الاعتبار، التأكيد على تثقيف الشباب بثقافة أهل البيت صلوات الله عليهم، قولاً وعملاً. وعمدة ثقافة أهل البيت صلوات الله عليهم هي عقائد أهل البيت وأخلاقهم صلوات الله عليهم.

وختم سماحة المرجع الشيرازي حديثه قائلاً: أسأل الله عزّ وجلّ أن يتقبّل منكم، وأن يوفّقكم أكثر وأكثر، اليوم وفي المستقبل.

1/ ربيع الآخر/1440هـ


www.s-alshirazi.com