زيارة الأربعين .. تظاهرة إيمانية مليونية




 

موقع الإمام الشيرازي

 

قال الإمام جعفر الصادق (عليه السلام): (ما مِن أحدٍ يوم القيامة، إلا وهو يتمنى أنه مِن زوّار الحسين، لـِـما يَرى ممّا يُـصنع بزوّار الحسين، من كرامتهم على الله)(كامل الزيارات ص146).

 

مع أول شهر صفر الخير، تنطلق حركة بشرية مليونية من مختلف مدن العراق، وكذلك من شتى أنحاء الأرض، تجاه مدينة كربلاء المقدسة، ضد الظلم والطغيان والإرهاب، ونصرة لمظلوم الإنسانية وشهيد العدل والحرية والفضيلة، حفيد نبيّ الإسلام محمد بن عبد الله، وابن وصيّ رسول نبيّ الإسلام علي بن أبي طالب، وقرّة عين أمه سيدة نساء العالمين وبنت نبيّ الإسلام فاطمة الزهراء، سيد الشهداء الإمام أبي عبد الله الحسين صلوات الله عليه.

تظاهرة سلمية إيمانية لا نظير لها، منذ أن وُجِدَ الإنسان على هذه الأرض، يذكر فيها الزوّار اسم الله جل في علاه، ويطلبون غفرانه ورضاه ورحمته، ويواسون البيت النبويّ الشريف بذكرى فاجعة عاشوراء التي قُتل فيها آخر ابن بنت نبيّ على وجه الأرض، ومعه آله وصحبه الكرام.

المرجع الشيرازي في وصاياه إلى الزوار الأربعينيين السائرين مشياً على الأقدام، يقول (دام ظله): (استفيدوا من هذه الزيارة الاستثنائية، فإن الإمام الحسين صلوات الله عليه ألطافه موجودة وأنواره ساطعة دوماً).

وقال سماحته: (قضية سيد الشهداء قضية استثنائية، في كل أبعادها وآفاقها، وإن إرادة السماء شاءت ألا يكون لمصيبة سيد الشهداء وأهل بيته نظير في الكون، منذ الأزل وإلى يوم يبعثون).

1/صفر المظفر/1440هـ