من أجل نشر ثقافة الإمام الصادق صلوات الله عليه




(من توجيهات سماحة المرجع الشيرازي دام ظله)

 

موقع الإمام الشيرازي

 

الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام ربيب النبوّة، ووريث كل رسالات السماء والأنبياء، من أوّلهم أبي البشر آدم عليه السلام وإلى خاتمهم سيّد المرسلين محمّد المصطفى صلى الله عليه وآله. والإمام الصادق هو إمام مفترض الطاعة للمسلمين كافّة.

وما بقي مما اُثر عنه عليه السلام، رغم كل ما أصاب الألوف من أصحابه والرواة عنه من التنكيل والتعذيب والتشريد والقتل وإحراق الكتب من قِبل الحكّام الظالمين والأعداء المعاندين، تُعدّ بعشرات الألوف، في كل المجالات الإسلامية والعلمية، من عقائد وأخلاق، وأحكام الدين، في الفروع والأصول وتفسير للقرآن الحكيم، وقصص الأنبياء والأمم وغير ذلك.

وفي مناسبة استشهاده صلوات الله عليه، في الخامس والعشرين من شهر شوال، يجدر بالجميع أن يعظّموا شعائر الله عزّ وجلّ فيه، ويقيموا مراسيم العزاء في كل أرجاء العالم ويعلنوها ثقافة صادقية التي هي بحقّ ثقافة الإسلام الصحيح وثقافة النبي الأكرم صلّى الله عليه وآله، وثقافة أهل البيت جميعاً، والتي هي ثقافة الأمن والطمأنينة والخير للجميع.

وإنني إذ أبتهل إلى الله العليّ العظيم أن يقيّض في المسلمين جمهرة شاملة يتصدّون لتعميم هذه الثقافة الجامعة، تمهيداً للطريق إلى تعجيل الله عزّ وجلّ لفرج مولانا بقيّة الله المهديّ الموعود عجّل الله فرجه الشريف كي ينعم جميع الناس بكل هذه البركات، إنّه سميع مجيب.

25/شوال/1439هـ