الفهرس

موسوعة الكلمة

الصفحة الرئيسية

 

ايّاك والظلم[1]

أي بنيّ ايّاك وظلم من ﻻ يجد عليك ناصراً إلاّ الله جلّ وعزّ.

عليكم بالتقوى[2]

اوصيكم بتقوى الله واحذّركم أيامه وارفع لكم اعلامه، فكان المخوف قد افد[3] بمهول وروده، ونكير حلوله، وبشع مذاقه، فاعتلق مهجكم وحال بين العمل وبينكم، فبادروا بصحّة الأجسام في مدة الأعمار كأنكم ببغتات طوارقه فتنقلكم من ظهر الأرض الى بطنها، ومن علوّها الى سفلها، ومن انسها الى وحشتها، ومن روحها وضوئها الى ظلمتها ومن سعتها الى ضيقها، حيث ﻻ يزار حميم، ولا يعاد سقيم، ولا يجاب صريخ، أعاننا الله وإياكم على أهوال ذلك اليوم، ونجّانا وإياكم من عقابه وأوجب لنا ولكم الجزيل من ثوابه.

عباد الله فلو كان ذلك قصر مرماكم ومدى مظعنكم كان حسب العامل شغلاً يستفرغ عليه أحزانه، ويذهله عن دنياه، ويكثر نصبه لطلب الخلاص منه، فكيف وهو بعد ذلك مرتهن باكتسابه، مستوقف على حسابه، ﻻ وزير له يمنعه، ولا ظهير عنه يدفعه، ويومئذ ﻻ ينفع نفساً ايمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً، قل انتظروا إنّا منتظرون.

اوصيكم بتقوى الله فإن الله قد ضمن لمن اتقّاه ان يحوّله عمّا يكره الى ما يحبّ، ويرزقه من حيث ﻻ يحتسب، فإيّاك ان تكون ممن يخاف على العباد من ذنوبهم، ويأمن العقوبة من ذنبه، فإن الله تبارك وتعالى ﻻ يخدع عن جنته ولا ينال ما عنده إلاّ بطاعته ان شاء الله.

[1] تحف العقول 246: قال لابنه علي بن الحسين (عليه السلام):...

[2] تحف العقول 239 ـ 240: موعظة منه (عليه السلام):...

[3] أفد ـ كفرح ـ: عجل ودنا.