الفهرس

موسوعة الكلمة

الصفحة الرئيسية

 

علامة الحمق[1]

يا أهل لذّة دنيا لابقاء لها *** إنّ اغتراراً بظلّ زائل حمق

ممهّدات السبق[2]

سبقت العالمين إلى المعالي *** بحسن خليقة وعلوّ همّة

ولاح بحكمتي نور الهدى في *** ليال في الضلالة مدلهمّة

يريد الجاحدون ليطفؤوه *** ويأبى الله إلاّ أن يتمّه

ثواب الله أعلى[3]

فإن تكن الدنيا تعدّ نفيسة *** فإنّ ثواب الله أعلى وأنبل

وإن يكن الأبدان للموت انشأت *** فقتل امرء بالسيف في الله أفضل

وإن يكن الأرزق قسماً مقدّراً *** فقلّة سعي المرء في الكسب أجمل

وإن تكن الأموال للترك جمعها *** فما بال متروك به المرء يبخل

للعزّة ﻻ للذلّة[4]

سأمضي وما بالموت عار على الفتى *** إذا ما نوى حقّاً وجاهد مسلماً

وواسى الرجال الصالحين بنفسه *** وفارق مثبوراً وخالف مجرما

فإن عشت لم أندم وإن متّ لم الم *** كفى بك موتاً أن تذلّ وترغما

كله قبل ان يأكلك[5]

مالك ان لم يكن لك كنت له، فلاتيق عليه، فانه ﻻ يبقى عليك وكله قبل أن يأكلك.

علامة الأستدراج[6]

الاستدراج من الله سبحانه لعبده ان يسبغ عليه النعم ويسلبه الشكر.

دلالات[7]

من دلائل علامات القبول: الجلوس الى اهل العقول، ومن علامات أسباب الجهل المماراة لغير أهل الفكر، ومن دلائل العالم انتقاده لحديثه، وعلمه بحقائق فنون النظر.

البخيل[8]

البخيل من بخل بالسلام.

الحلم زينة[9]

ان الحلم زينة، والوفاء مروّة، والصلة نعمة، والاستكبار صلف والعجلة سفه، والسفه ضعف، والغلّو ورطة، ومجالسة أهل الدناءة شرّ، ومجالسة أهل الفسق ريبة.

الله الكافي[10]

ذهب الذين احبّهم *** وبقيت فيمن ﻻ احبه

فيمن اراه يسبّني *** ظهر المغيب ولا اسبّه

يبغي فسادي ما استطاع *** وأمره ممّالا اربه

حنقاً يدبّ إلى الضّرا *** وذاك ممالا ادبّه

ويرى ذباب الشرّ من *** حولي يطن ولا يذبّه

واذا خبا وغر الصدور *** فلا يزال به يشبّه

افلا يعيج بعقله *** افلا يثوب اليه لبّه

افلا يرى ان فعله *** ممّا يسور اليه غبّه

حسبي بربّي كافياً *** ما اختشي والبغي حسبه

ولقلّ من يبغي عليه *** فما كفاه الله ربّه

لا تسأل أحداً[11]

إذا ما عضّك الدهر فلا تجنح الى خلقٍ *** ولا تسأل سوى الله تعالى قاسم الرزق

فلو عشت وطوّفت من الغرب الى الشرق *** لما صادفت من يقدر ان يسعد أو يشقى

زن كلامك[12]

ما يحفظ الله يصن *** ما يضع الله يهن

من يسعد الله يلن *** له الزمان خشن

اخي اعتبر ﻻ تغترر *** كيف ترى صرف الزمن

يجزى بما اوتي من *** فعل قبيح أو حسن

افلح عبد كشف *** الغطاء عنه ففطن

وقرّ عيناً من رأى *** أنّ البلاء في اللسن

فما زن الفاظه في *** كل وقت ووزن

وخاف من لسانه *** غرباً حديداً فخزن

ومن يكن معتصماً *** بالله ذي العرش فلن

يضرّه شيء ومن يعدى *** على الله ومن

من يأمن الله يخف *** وخائف الله أمن

وما لما يثمره الخوف *** من الله ثمن

يا عالم السرّ كما *** يعلم حقّاً ما علن

صلّ على جدّي أبي القاسم *** ذي النور المنن

اكرم من حيّ ومن *** لفّف ميتاً في كفن

وامنن علينا بالرضا *** فأنت أهل للمنن

واعفنا في ديننا *** من كل خسرٍ وغبن

ما خاب من خاب كمن *** يوماً إلى الدنيا ركن

طوبي لعبد كشفت *** عنه غبابات الوسن

والموعد الله وما يقض *** به الله يكن

كمال العقل[13]

تذاكروا العقل عند معاوية فقال الحسين (عليه السلام):

ﻻ يكمل العقل الا باتباع الحق.

فقال معاوية: ما في صدوركم إلاّ شيء واحد.

ذنب أو اعتذار[14]

ربّ ذنب أحسن من الاعتذار منه

العار ولا النار[15]

الموت خير من ركوب العار *** والعار خير من دخول النار

والله ما هذا وهذا جاري

[1] مناقب ابن شهر آشوب 4/69: وللحسين (عليه السلام):...

[2] مناقب ابن شهر آشوب 4/72 ـ 73: يروى للحسين (عليه السلام):...

[3] بحار الأنوار 45/49: ذكر أبو عليّ السلامي في تاريخه أنّ هذه الأبيات للحسين (عليه السلام) من إنشاءه وقال: ليس لأحد مثلها:...

[4] كامل الزيارات 96/ب 29، ضمن ح 8: قال الإمام الحسين (عليه السلام) في طريقه نحو كربلاء:...

[5] بحار الأنوار 71/237، ضمن ح 21، عن الدرة الباهرة: قال الحسين بن علي (عليه السلام):...

[6] تحف العقول 246: قال (عليه السلام):...

[7] تحف العقول 247 ـ 248: قال (عليه السلام):...

[8] تحف العقول 248: قال (عليه السلام):...

[9] كشف الغمة 2/205: خطب (عليه السلام) فقال:...

[10] كشف الغمة 2/210: قال أبو عبد الله الحسين بن علي (عليه السلام):...

[11] كشف الغمة 2/210: قال (عليه السلام):...

[12] كشف الغمة 2/212 ـ 213: قال (عليه السلام):...

[13] اعلام الدين 298:...

[14] اعلام الدين 298: قال (عليه السلام):...

[15] اعلام الدين 298: كان (عليه السلام) يرتجز يوم قتل ويقول:...