الفهرس

موسوعة الكلمة

الصفحة الرئيسية

 

الإيمان بالقدر[1]

اتّبع ما شرحت لك في القدر ممّا افضى إلينا ـ أهل البيت ـ فإنّه من لم يؤمن بالقدر خيره وشرّه فقد كفر، ومن حمل المعاصي على الله عزّ وجلّ فقد فجر، وافترى على الله افتراءاً عظيماً، انّ الله تبارك وتعالى ﻻ يطاع بإكراه، ولا يعصى بغلبة، ولا يهمل العباد في الهلكة، ولكنّه المالك لما ملّكهم، والقادر لما عليه أقدرهم، فإن ائتمروا بالطاعة لم يكن الله صادّاً عنها مبطّئاً وإن ائتمروا بالمعصية فشاء أن يمنّ عليهم فيحول بينهم وبين ما ائتمروا به، فإن فعل وإن لم يفعل فليس هو حملهم عليها قسراً، ولا كلّفهم جبراً، بل بتمكينه إيّاهم بعد إعذاره وإنذاره لهم واحتجاجه عليهم طوّقهم ومكّنهم، وجعل لهم السبيل إلى أخذ ما إليه دعاهم، وترك ما عنه نهاهم، جعلهم مستطيعين لأخذ ما أمرهم به من شيء غير آخذيه، ولترك ما نهاهم عنه من شيء غير تاركيه، والحمد لله الّذي جعل عباده أقوياء، (لما) أمرهم به، ينالون بتلك القوّة، ونهاهم عنه وجعل العذر لمن لم يجعل له السبب، جهداً متقبّلاً.

مقياس معرفة الله[2]

خرج الحسين بن علي (عليه السلام) ذات يوم على أصحابه فقال بعد الحمد لله جلّ وعزّ، والصلاة على محمد رسوله (صلى الله عليه وآله):

يا أيّها الناس إنّ الله ـ والله ـ ما خلق العباد إلاّ ليعرفوه، فإذا عرفوه عبدوه، فإذا عبدوه استغنوا بعبادته (عن عبادة) من سواه.

فقال له رجل: بأبي أنت وامّي يابن رسول الله، ما معرفة الله؟

قال: معرفة أهل كلّ زمان إمامهم الذي يجب عليهم طاعته.

سفن النجاة[3]

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعليّ بن أبيطالب (عليه السلام): يا عليّ أنا وأنت وابناك الحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين أركان الدين ودعائم الإسلام، من تبعنا نجا ومن تخلّف عنّا في النار.

كتيبة العرش[4]

سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: أوّل ما خلق الله عزّ وجلّ حجبه، فكتب على أركانه (حواشيها خ ل)، ﻻ اله إله إلاّ الله، محمد رسول الله، عليّ وصيّه، ثمّ خلق العرش فكتب على أركانه  ﻻ إله إلاّ الله محمّد رسول الله عليّ وصيّه، ثم خلق الأرضين فكتب على أطوادها (أطوارها خ ل)، ﻻ إله إلاّ الله محمد رسول الله عليّ وصيّه، ثم خلق اللّوح فكتب على حدوده  ﻻ إله إلاّ الله محمد رسول الله عليّ وصيّه.
فمن زعم انّه يحبّ النبيّ ولا يحبّ الوصيّ فقد كذب، ومن زعم انّه يعرف النبيّ ولا يعرف الوصيّ فقد كفر.
ثم قال (صلى الله عليه وآله): ألا انّ أهل بيتي أمان لكم فاحبّوهم لحبّي (بحبّي خ ل) وتمسّكوا بهم لن تضلّوا.

قيل: فمن أهل بيتك يا نبيّ الله؟

قال: عليّ وسبطاي وتسعة من ولد الحسين، أئمّة (أبرار و) امناء معصومون، ألا انّهم أهل بيتي وعترتي من لحمي ودمي.

خلفاء الرسول (صلى الله عليه وآله)[5]

دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو متفكر مغموم فقلت: يا رسول الله مالي أراك متفكّراً؟

فقال يا بنيّ ان الروح الأمين قد أتاني فقال: يا رسول الله العليّ الأعلى يقرؤك السلام ويقول لك: انّك قد قضيت نبوّتك واستكملت أيّامك، فاجعل الإسم الأكبر وميراث العلم وآثار علم النبوّة عند عليّ بن أبيطالب (عليه السلام)، فإنّي ﻻ أترك الأرض إلاّ وفيها عالم يعرف به طاعتي ويعرف به ولايتي، فإنّي لم أقطع على (علم خ ل) النبوّة من الغيب من ذرّيتك، كما لم أقطعها من ذرّيات الأنبياء الذين كانوا بينك وبين أبيك آدم.

قلت: يا رسول الله فمن يملك هذا الأمر بعدك؟

قال: أبوك عليّ بن أبيطالب أخي وخليفتي، ويملك بعد علي الحسن، ثم تملك أنت وتسعة من صلبك، يملكه اثنا عشر إماماً، ثم يقوم قائمنا يملأ الدنيا قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً ويشفي صدور قوم مؤمنين هم شيعته.

اثنا عشر مهديّاً[6]

منّا اثنا عشر مهديّاً أوّلهم أمير المؤمنين عليّ بن أبيطالب (عليه السلام) وآخرهم التاسع من ولدي، وهو القائم بالحقّ، يحيي الله تعالى به الأرض بعد موتها، ويظهر به دين الحق (على الدين كلّه ولو كره المشركون)[7] له غيبة يرتدّ فيها قوم ويثبت على الدين فيها آخرون، فيؤذن فيقال لهم: (متى هذا الوعد إن كنتم صادقين)[8] اما انّ الصابر في غيبته على الأذى والتكذيب بمنزلة المجاهد بالسيف بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله).

الوسام المخصوص[9]

قال لي بريدة: أمرنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن نسلّم على أبيك بامرة المؤمنين.

عليّ: الصراط المستقيم[10]

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من سرّه أن يجوز على الصراط كالريح العاصف ويلج الجنّة بغير حساب فليتولّ وليّي ووصيّي وصاحبي وخليفتي على أهلي وامّتي عليّ بن أبيطالب، ومن سرّه أن يلج النار فليترك ولايته، فو عزّة ربّي وجلاله أنّه لباب الله الّذي ﻻ يؤتى إلاّ منه وأنّه الصراط المستقيم، وأنّه الّذي يسأل الله عن ولايته يوم القيامة.

أنت حجّة الله[11]

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعليّ (عليه السلام):

يا عليّ أنت حجّة الله وأنت باب الله وأنت الطريق إلى الله، وأنت النبأ العظيم وأنت الصراط المستقيم، وأنت المثل الأعلى.

يا علي أنت إمام المسلمين وأمير المؤمنين وخير الوصيّين وسيّد الصدّيقين.

يا علي أنت الفاروق الأعظم وأنت الصدّيق الأكبر.

يا علي أنت خليفتي على امّتي وأنت قاضي ديني وأنت منجز عداتي.

يا علي أنت المظلوم بعدي.

يا علي أنت المفارق بعدي.

يا علي أنت المحجور بعدي، اشهد الله تعالى ومن حضر من أُمّتي أنّ حزبك حزبي وحزبي حزب الله، وأنّ حزب أعدائك حزب الشيطان.

خليفة الله ورسوله[12]

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إنّ عليّ بن أبيطالب (عليه السلام) خليفة الله وخليفتي، وحجّة الله وحجّتي، وباب الله وبابي وصفي الله وصفيّي، وحبيب الله وحبيبي، وخليل الله وخليلي وسيف الله وسيفي، وهو أخي وصاحبي ووزيري ووصيّي، محبّه محبّي ومبغضه مبغضي، ووليّه وليّي وعدوّه عدوّي، وحربه حربي وسلمه سلمي وقوله قولي، وأمره أمري وزوجته ابنتي، وولده ولدي وهو سيّد الوصيّين وخير امّتي أجمعين.

ولاية عليّ وأولاده (عليهم السلام)[13]

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يا عليّ أنت المظلوم بعدي فويل لمن قاتلك وطوبى لمن قاتل معك.

يا علي أنت الذي تنطق بكلامي وتتكلّم بلساني بعدي، فويل لمن ردّ عليك وطوبى لمن قبل كلامك.

يا علي أنت سيّد هذه الأمّة بعدي وأنت إمامها وخليفتي عليها من فارقك فارقني يوم القيامة ومن كان معك كان معي يوم القيامة.

يا علي أنت أوّل من آمن بي وصدّقني وأوّل من أعانني على أمري وجاهد معي عدوّي وأنت أوّل من صلّى معي والناس يومئذ في غفلة الجهالة.

يا علي أنت أوّل من تنشقّ عنه الأرض معي، وأنت أوّل من يبعث معي، وأنت أوّل من يجوز الصراط معي، وإنّ ربّي جلّ جلاله أقسم بعزّته ﻻ يجوز عقبة الصراط إلاّ من كان له براءة، بولايتك وولاية الأئمّة من ولدك وأنت أوّل من يرد حوضي، تسقي منه أوليائك وتذود عنه أعداءك وأنت صاحبي إذا قمت المقام المحمود تشفع لمحبّنا فيهم، وأنت أول من يدخل الجنّة وبيدك لوائي لواء الحمد، وهو سبعون شقّة، الشقّة منه أوسع من الشمس والقمر، وأنت صاحب شجرة طوبى في الجنّة أصلها في دارك وأغصانها في دور شيعتك ومحبّيك.

بلّغ عليّاً السلام[14]

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لمّا اسري بي إلى السماء وانتهى به إلى حجب النور كلّمني ربّي جلّ جلاله وقال لي: يا محمد بلّغ عليّ بن أبيطالب منّي السلام وأعلمه أنّه حجّتي بعدك على خلقي، به أسقي العباد الغيث وبه أدفع عنهم السوء وبه أحتجّ عليهم يوم يلقوني، فإيّاه فليطيعوا ولأمره فليأتمروا وعن نهيه فلينتهوا، أجعلهم عندي في مقعد صدق وأبيح لهم جناني، وإن ﻻ يفعلوا أسكنتهم ناري مع الأشقياء من أعدائي ثم ﻻ أبالي.

وارث خصائص الأنبياء[15]

نظر رسول الله (صلى الله عليه وآله) ذات يوم إلى عليّ (عليه السلام) وقد أقبل وحوله جماعة من أصحابه، فقال: من أراد أن ينظر إلى يوسف في جماله وإلى إبراهيم في سخائه وإلى سليمان في بهجته وإلى داود في قوته فلينظر إلى هذا.

الإمام المبين[16]

لمّا انزلت هذه الآية على رسول الله (صلى الله عليه وآله): (وكلّ شيء أحصيناه في إمام مبين)[17] قام أبوبكر وعمر من مجلسهما فقالا: يا رسول الله هو التوراة؟

قال: ﻻ.

قالا: فهو الإنجيل؟

قال: ﻻ.

قالا: فهو القرآن؟

قال: ﻻ.

قال: فأقبل أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام) فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): هو هذا، انّه الإمام المبين الّذي أحصى الله تبارك وتعالى فيه علم كلّ شيء.

معيار الحق[18]

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إنّ الله ليغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها.

أهل البيت في القيامة[19]

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا كان يوم القيامة نصب للأنبياء والرسل منابر من نور فيكون منبري أعلى منابرهم يوم القيامة.

ثم يقول (الله): يا محمد اخطب، فأخطب خطبة لم يسمع أحد من الأنبياء والرسل بمثلها.

ثم ينصب للأوصياء منابر من نور وينصب لوصيّي عليّ بن أبيطالب (عليه السلام) في أوساطهم منبر من نور فيكون منبر علي (عليه السلام) أعلى منابرهم يوم القيامة.

ثم يقول (الله) له: يا علي اخطب فيخطب خطبة لم يسمع أحد من الأوصياء بمثلها.

ثم ينصب لأولاد الأنبياء والمرسلين منابر من نور فيكون ﻻ بنيّ وسبطيّ وريحانتيّ أيّام حياتي منبرين من نور، ثم يقال لهما: اخطبا فيخطبان بخطبتين لم يسمع أحد من أولاد الأنبياء والمرسلين بمثلهما.

ثم ينادي مناد وهو جبرئيل (عليه السلام): أين فاطمة بنت محمد (صلى الله عليه وآله)؟ أين خديجة بنت خويلد؟ أين مريم بنت عمران؟ أين آسية بنت مزاحم؟ أين امّ كلثوم امّ يحيى بن زكريّا؟ فيقمن.

فيقول الله تبارك وتعالى: يا أهل الجمع لمن الكرم اليوم؟

فيقول محمد وعلي والحسن والحسين وفاطمة: لله الواحد القهّار.

فيقول الله تعالى: يا أهل الجمع إني قد جعلت الكرم لمحمد وعلي والحسن والحسين وفاطمة يا أهل الجمع طأطؤوا الرؤوس وغضّوا الأبصار إنّ هذه فاطمة تسير إلى الجنّة.

فيأتيها جبرئيل بناقة من نوق الجنّة مدبّجة الجنبين، خطامه من اللؤلؤ المحقق الرطب، عليها رحل من المرجان فتناخ بين يديها فتركبها فيبعث إليها مأة ألف ملك فيصيرون على يمينها، ويبعث إليها مأة ألف ملك فيصيرون على يسارها ويبعث إليها مأة ألف ملك يحملونها بأجنحتهم حتّى يسيروها عند باب الجنّة.

فإذا صارت عند باب الجنّة تلتفت، فيقول الله: يا بنت حبيبي ما التفاتك وقد أمرت بك إلى جنّتي؟

فتقول: يا ربّ أحببت أن يعرف قدري في مثل هذا اليوم.

فيقول الله تبارك وتعالى: يا بنت حبيبي ارجعي وانظري من كان في قلبه حبّ لك أو لأحد من ذريّتك خذي بيده فادخليه الجنّة.

قال أبو جعفر (عليه السلام): والله يا جابر إنّها ذلك اليوم لتلتقط شيعتها ومحبّيها كما يلتقط الطير الحبّ الجيّد من الردّي، فإذا صار شيعتها معها عند باب الجنّة يلقي الله في قلوبهم أن يلتفتوا، فإذا التفتوا فيقول الله عزّ وجلّ: يا أحبّائي ما التفاتكم وقد شفّعت فيكم فاطمة بنت حبيبي.

فيقولون: يا ربّ احببنا أن يعرف قدرنا في مثل هذا اليوم.

فيقول الله: يا أحبّائي ارجعوا وانظروا من أحبّكم لحبّ فاطمة انظروا من أطعمكم لحبّ فاطمة وانظروا من سقاكم شربة في حبّ فاطمة انظروا من ردّ عنكم غيبة في حبّ فاطمة وانظروا من كساكم لحبّ فاطمة خذوا بيده وأدخلوه الجنّة.

التاسع من ولدي[20]

في التاسع من ولدي سنّة من يوسف وسنّة من موسى بن عمران وهو قائمنا أهل البيت يصلح الله تبارك وتعالى أمره في ليلة واحدة.

صاحب الغيبة[21]

قائم هذه الامّة هو التاسع من ولدي وهو صاحب الغيبة وهو الذي يقسم ميراثه وهو حيّ.

الصابر في غيبته[22]

عن عبد الرحمان بن سليط قال: قال الحسين بن عليّ بن أبيطالب (عليه السلام):

منّا اثنا عشر مهديّا أولهم أمير المؤمنين عليّ بن أبيطالب وآخرهم التاسع من ولدي وهو الامام القائم بالحقّ يحيى الله به الأرض بعد موتها ويظهر به دين الحقّ على الدين كلّه ولو كره المشركون له غيبة يرتدّ فيها أقوام ويثبت فيها على الدّين آخرون فيؤذون.

ويقال لهم: (متى هذا الوعد ان كنتم صادقين)، أمّا أن الصابر في غيبته على الأذى والتكذيب بمنزلة المجاهد بالسيف بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله).

رجل من ولدي[23]

لولم يبق من الدّنيا إلاّ يوم واحد لطوّل الله عزّ وجلّ ذلك اليوم حتّى يخرج رجل من ولدي فيملأها عدلاً وقسطاً كما ملئت جوراً وظلماً كذلك سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول.

[1] فقه الرضا (عليه السلام) 408: قال العالم (عليه السلام): كتب الحسن بن أبي الحسن البصري إلى الحسين بن عليّ بن أبي طالب صلوات الله عليهما يسأله عن القدر، وكتب إليه:...

[2] علل الشرائع 1/9، ب 9، ح 1: حدّثنا أبي رضي الله عنه قال: حدّثنا أحمد بن إدريس، عن الحسين بن عبيد الله، عن الحسن بن عليّ بن أبي عثمان، عن عبدالكريم بن عبيد الله، عن سلمة بن عطا، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: خرج الحسين بن عليّ (عليه السلام) على أصحابه فقال:...

كنز الكراجكي 1/328 قال: حدثني أبو المرجا محمد بن علي بن طالب البلدي، عن عبد الواحد بن عبد الله الموصلي، عن محمد بن همام بن سهل، عن عبد الله بن جعفر الحميري، عن الحسن بن علي بن فضال، عن محمد بن أبي عمير، عن أبي علي الخراساني، عن عبد الكريم بن عبد الله، عن مسلمة بن عطا، عن أبي عبدالله الإمام الصادق (عليه السلام) قال:...

[3] أمالي الشيخ المفيد 135، المجلس 25، ح 4: قال: حدّثنا أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين (الصدوق) قال: حدثني أبي، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن محمد بن سنان، عن الفضل بن عمر الجعفي، عن جابر بن يزيد، عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جدّه (عليه السلام) قال:...

[4] كفاية الأثر 170 ـ 172: أخبرنا أبو المفضل، قال: حدّثني أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر الطائي، قال: حدثني أحمد بن عبدان قال: حدثني سهل بن صيفي، عن موسى بن عبد ربّه قال: سمعت الحسين بن علي (عليه السلام) يقول في مسجد النبي (صلى الله عليه وآله) وذلك في حياة أبيه عليّ (عليه السلام):...

[5] كفاية الأثر 177 ـ 179: حدثنا علي بن الحسن بن محمد قال: حدثنا محمد بن الحسين بن الحكم الكوفي ببغداد قال: حدثني الحسين بن حمدان الخصبي (الحصيبي خ ل) قال: حدثني عثمان بن سعد العموي (سعيد العمري خ ل) قال: حدثنا أبو عبد الله محمد بن مهران قال: حدثني محمد بن إسماعيل الحسني، عن خلف بن المفلّس، عن نعيم بن جعفر، قال: حدثني أبو حمزة الثمالي، عن أبي خالد الكابلي، عن علي بن الحسين، عن أبيه الحسين بن عليّ (عليه السلام) قال:...

[6] عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 1/68، ب 6، ح 36: حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني رضي الله عنه، قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن عبد السلام بن صالح الهروي قال: أخبرنا وكيع، عن الربيع بن سعد، عن عبدالرحمان بن سليط، قال: قال الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام):...

[7] التوبة: 33.

[8] يونس: 48.

[9] عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2/ 68، ب 31، ح 312: بإسناد التميمي عن الرضا عن آبائه (عليهم السلام) عن الحسين بن عليّ (عليه السلام) قال:...

[10] أمالي الصدوق 237، المجلس 48، ح 4: حدثنا أبي قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن العبّاس بن معروف، عن الحسين بن يزيد، عن اليعقوبي، عن عيسى بن عبد الله العلوي، عن أبيه، عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر، عن أبيه، عن جدّه (عليه السلام) قال...

[11] عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2/6، ب 30، ح 13: حدثنا حمزة بن محمد بن أحمد قال: حدثني أبي، عن ياسر الخادم، عن أبي الحسن عليّ بن موسى الرضا، عن أبيه، عن آبائه، عن الحسين بن عليّ (عليه السلام) قال:...

[12] بشارة المصطفى 31،: أخبرنا الشيخ أبو محمد الحسن بن الحسين بن بابويه، عن عمّه محمد بن الحسن، عن أبيه الحسن بن الحسين، عن عمّه محمد بن عليّ بن الحسين قال: حدّثنا محمد بن عليّ ماجيلويه قال: حدّثني عمّي، عن محمد بن عليّ الكوفي، عن عليّ بن عثمان، عن محمد بن الفرات، عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر، عن أبيه، عن جده (عليه السلام) قال:...

[13] بشارة المصطفى 125 ـ 126،: أخبرنا والدي وعمار بن ياسر، وولده سعد بن عمار جميعاً، عن إبراهيم بن نصر الجرجاني، عن محمد بن حمزة الحسيني، عن الحسين بن علي بن بابويه، عن علي بن عيسى المجاور، عن إسماعيل بن رزين بن أخي دعبل الخزاعي، عن أبيه، عن عليّ بن موسى الرضا، عن آبائه، عن الحسين بن علي (عليهم السلام) قال:....

[14] بشارة المصطفى 79،: أخبرنا محمد بن عبد الوهاب قال: أخبرنا محمد بن أحمد النيشابوري، عن أحمد بن الحسين الحافظ، عن محمد بن أحمد، عن أبيه، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن عليّ بن المغيرة ومحمد بن يحيى الخثعمي، عن محمد بن بهلول العبدي، عن جعفر بن محمد، عن آبائه، عن الحسين بن علي صلوات الله عليهم أجمعين قال:...

[15] أمالي الصدوق 524 ـ 525، المجلس 94، ح 11: حدّثنا محمد بن الحسين بن أحمد بن الوليد قال: حدّثنا الحسن بن متيّل الدقاق قال: حدّثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب قال: حدّثنا محمد بن سنان، عن جعفر بن سليمان النهدي قال: حدّثنا ثابت بن دينار الثمالي، عن سيّد العابدين عليّ بن الحسين، عن أبيه (عليهم السلام) قال:...

[16] معاني الأخبار 95: حدّثنا أحمد بن محمد بن الصقر الصائغ، عن عيسى بن محمد العلويّ، عن أحمد بن سلام الكوفي، عن الحسن بن عبد الواحد، عن الحارث بن الحسن، عن أحمد بن إسماعيل بن صدقة، عن أبي الجارود، عن أبي جعفر محمد بن عليّ الباقر، عن أبيه، عن جدّه (عليه السلام) قال:...

[17] يس: 12.

[18] أمالي المفيد 64، المجلس 11، ح 4: قال: أخبرني أبو حفص عمر بن محمد الصيرفي، عن محمد بن همام، عن محمد بن القاسم، عن إسماعيل بن إسحاق، عن محمد بن عليّ، عن محمد بن الفضيل، عن أبي حمزة الثمالي، عن أبي جعفر الباقر محمد بن علي، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام) قال:...

[19] تفسير فرات الكوفي: 113 ـ 114، قال حدثنا سهل بن أحمد الدينوري معنعنا عن أبي عبدالله جعفر بن محمد (عليه السلام) قال: قال جابر لأبي جعفر (عليه السلام) جعلت فداك يابن رسول الله حدثني بجديث في فضل جدتك فاطمة (عليها السلام) اذا أنا حدثت به الشيعة فرحوا بذلك قال أبو جعفر: حدثني أبي عن جدي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)...

[20] كمال الدين 1/316 ـ 317، ب 30، ح 1: حدثنا عبد الواحد بن محمد بن عبدوس العطار قال حدثنا أبو عمرو الكشي قال: حدثنا محمد بن مسعود، قال حدثنا عليّ بن محمد بن شجاع، عن محمد بن عيسى، عن محمد بن أبي عمير، عن عبد الرحمان بن الحجّاج، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه محمد بن عليّ، عن أبيه عليّ بن الحسين (عليه السلام) قال: قال الحسين بن عليّ (عليه السلام):...

[21] كمال الدين 1/317، ب 30، ح 2: حدثنا أحمد بن محمد بن إسحاق المعاذي رضى الله عنه قال: حدثنا أحمد بن محمد الهمداني الكوفي قال: حدثنا أحمد بن موسى بن الفرات، قال حدثنا عبد الواحد بن محمد، قال: حدثنا سفيان قال: حدثنا عبد الله بن الزبير، عن عبد الله بن شريك، عن رجل من همدان قال: سمعت الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) يقول:...

[22] كمال الدين 1/ 317، ب 30، ح 3: حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني قال: حدثنا عليّ بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن عبد السلام بن صالح الهرويّ، قال أخبرنا وكيع بن الجرّاح، عن الربيع بن سعد،...

[23] كمال الدين 1/ 317 ـ 318، ب 30، ح 4: حدثنا عليّ بن محمد بن الحسن القزويني، قال: حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، قال: حدثنا أحمد بن يحيى الاحول قال: حدثنا خلاد المقري، عن قيس بن أبي حصين، عن يحيى بن وثّاب، عن عبد الله بن عمر قال: سمعت الحسين بن عليّ (عليه السلام) يقول: ...